أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مصر تنجح في تهدئة الاوضاع مع " حماس" بعد 3 اشهر .. “الخوذ البيضاء ” ما زالوا في الاردن بسبب "حذاء سيفتي" نقل موظف من عمله في الكرك | تفاصيل تفاصيل تسجيلات مرعبة بصوت القنصل السعودي وكتيبة الاعدام بالفيديو | موظفو سلطة العقبة يحتجون للمطالبة بإستقالة الشريدة و مجلس المفوضين توقيف 6 اشخاص يحفرون بئرا مخالفا في وادي السير الرزاز يؤكد التركيز على مشاريع "مكافحة الفساد" و "الكسب غير المشروع" تصريف أكثر من (100) مليون ليرة سوري خلال اول يومين من ايام افتتاح حدود جابر بعد أين خاشقجي ،، ناشطون يعلقون : أين الجبير ؟؟ | شاهد عمان : هندي يقتل عشيقته السيرلانكية في جريمة بشعة في جبل النظيف إصابة تسعة أشخاص في حادثي سير في محافظتي الزرقاء والكرك | تفاصيل "العناني" : لم افهم حتى الان آلية تسعير المحروقات من قبل الحكومات ! وزير سابق يستعين بمشعوذة "فتاحة" لمعرفة حظه كشف المستقبل .. تفاصيل مصدر حكومي يوضح حقيقة الخبر الذي ادهش سكان العقبة .. تفاصيل وزير الاستثمار: الحكومة جادة بإقامة منطقة حرة أردنية عراقية مشتركة في كل جريمة هناك ضحية وكبش فداء، فكانت التضحية بـ "المسؤول الاستخباراتي" لـسلمان "يا للعار ، لن يرحمكم التاريخ" ،موسى حجازين معلقاً على حادثة خاشقجي محللون : إعادة فتح معبر نصيب جابر خطوة إيجابية اقتصادياً وحذرة سياسياً بشرى سارة للاردنيين من دائرة الاراضي والمساحة .. "تفاصيل" إسرائيل تعلن فشل جهود مصر وقطر للتهدئة مع «حماس» وتبدأ بقصف غزة
" كلام جرايد "

" كلام جرايد "

04-08-2018 08:21 PM

تشير الدراسات التي تناولت الاشاعة من حيث المفهوم والمكون ؛ الى ضرورة تحقق الاهمية والغموض معا كي نقول ان هذه اشاعة . وتاريخيا ظهرت الاشاعة من قدم الانسان ، وتطورت اساليبها بتطور وسائل الاتصال تاريخيا ، وهذا التطور اتخذ اسباب رئيسة ربطت بين تطور وسائل الاتصال اما نتيجة حاجة مجتمع أم نتيجة حاجة أنظمة سياسية ، وهذان السببان من خلالهما يمكن الحكم على الاعلام وعلاقته مع تلك الانظمة وبالتالي في مدى تحقق مكونات الاشاعة.


ومما سبق نجد ان مكونات الاشاعة كانت متحققة في فترات زمنية طويلة بالاستناد الى تطور تلك الوسائل ، وخصوصا عدم قدرة هذه الوسائل عبور الحدود الجغرافية باستثناء الراديو ، وهي وسيلة الاتصال التي سيطرة على نشر الاشاعة . واليوم وفي زمن حتمية تطور وسائل الاتصال ، وكان وظهور الانترنت كوسيلة اتصال وسهولة التعامل مع المحتوى من قبل الافراد ؛ قد ادى الى فقدان الاشاعة لمكونها الرئيس والمتمثل " بالغموض" ، وكنتيجة لذلك نجد ان ما يقال في وقتنا الحالي عن ان هناك اشاعة ، هو في الحقيقة قراءة للتاريخ من قفاه .


وذلك لان ما يحدث هو تلاعب بالحقائق من حيث اولوية الترتيب ، ويتم بناءها على تنبوءات قد تستند للصح او الخطأ ، وهي بالتالي كونها بنيت على حقيقة يسهل التحقق منها كحقائق بوجود وسيلة الانترنت ، ويبقى التنبوء الشيء الوحيد الخاضع للقياس من حيث مدى صحته من عدمها .


وللخروج بحقيقة ما حدث خلال الاسبوع الماضي ورحلة الملك العامة والخاصة ، تم الاستناد الى حقيقة انه خارج الوطن ، واضيف تنبوءات من هنا وهناك وخرجنا بمفهوم اعلامي جديد خارج مفهوم الاشاعة التقليدي ، وانتهت القصة بمجرد عودة الملك ، وهذه الحقائق لابد طرحها بقوة ودون وجل او خوف من كسر التقليدي من المفاهيم والابتعاد عن كلام الجرايد .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع