أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
محافظ العاصمة: لم نفرج عن "عريس الحجر الصحي" وذويه .. وتم توقيفهم ادارياً جونسون: روح بريطانيا العظمى ستهزم كورونا طلال أبو غزالة يتبرع بربع مليون دينار الأوقاف تتبرع بـ100 ألف دينار ضبط شخصين مصنفين بالخطيرين جدا وزير العدل يشرح المقصود بأمر الدِّفاع 5 وتجميد المدد القانونية خلال العطلة الرَّسمية بالصور .. انطلاق اضخم عملية رش وتعقيم في محافظة اربد فلسطين تسجل 15 إصابة جديدة بكورونا بدء تعديل تعرفة المحروقات في المحطات هذا ما فعله "الدفاع المدني" بالفنادق بعد خروج المحجور عليهم البدور يطالب جميع أطراف أزمة رواتب المدارس الخاصه تحمل المسوولية و"يقدم حلا" سفير السعودية: رعايانا بالأردن بخير زواتي: 310 الاف برميل واردات المملكة من نفط العراق خلال شهر اذار الماضي الهياجنة: حالات إربد المعلنة أمس نتيجة لفحص 500 عينة خبر هام من الضمان الإجتماعي خاص بتنفيذ أمر الدفاع رقم "1" لسنة 2020 وضع العاملين في قسم عزل كورونا بمستشفى حمزة بفندق بعد دوام لـ 14 يوماً حادث جديد يزيد آلام نيويورك التنمية الاجتماعية: 471804 دنانير حجم التبرعات لصالح حساب الخير وفيات كورونا في أميركا تتجاوز الـ4000 قطر تتصدر في خفض أسعار الوقود
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك رسامو الكاريكاتير في العراق يتلقون تهديدات...

رسامو الكاريكاتير في العراق يتلقون تهديدات بالتصفية الجسدية

12-12-2010 07:08 PM

زاد الاردن الاخباري -

لا يزال رسامو الكاريكاتير في العراق يعانون من تهديدات جدية بالقتل والتصفية الجسدية، حيث ما فتئوا يتعرضون لمضايقات من السياسيين الممتعضين من مشاهدة صورهم على صفحات الجرائد.

ويرى الكثير من اولئك الفنانين أن لغة "التهديد والوعيد" التي تمارس ضدهم قد تجبرهم على حزم ريشاتهم والبحث عن مهن أخرى.

ويقول رسام الكاريكاتور صلاح زينل لـ"العربية": "المسؤولون لا يتفهمون طبيعة عملنا ويعانون من جهل سياسي وآخر إعلامي، نحن كفنانين وإعلاميين نفهم معنى الديمقراطية وقادرين على التعاطي مع الأمور في منظور ديمقراطي يخدم مصلحة البلد".

من جهته أكد المحلل السياسي جاسم الموسوي على ضرورة حماية حرية التعبير في العراق، موضحا لـ"العربية" : "نحن بحاجة ماسة إلى أن يكون لدينا الرأي والرأي الآخر، لأن ذلك يفيد الحاكم ويصحح أخطاءه، وتكميم الأفواه لن يفيد العملية السياسية لأن تلك الطريقة جربتها النظم السابقة وباءت بالفشل".

ويصر رسامو الكاريكاتير على أن معاناتهم لم تزل مستمرة حتى بعد سقوط النظام السابق، مشددين على عدم تفهم الساسة لعملهم، ناهيك عن هجرة رسامين بسبب تلقيهم تهديدات بالقتل بسبب أعمالهم الناقدة.

تجدر الإشارة إلى أن الكثير من المؤسسات الإعلامية العراقية تعرضت لدعاوى قضائية من عدة شخصيات سياسية ومؤسسات رسمية على خلفية نشر رسوم كاريكاتورية اعتبروها "مسيئة وغير لائقة".





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع