أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إلغاء رسوم دخول السياح "الإسرائيليين" للعقبة بدء أول قمة بين ترامب وبوتين في هلسنكي ضبط نحو 13 الف مخالفة استخدام للهاتف النقال سيدة تستأذن "الرزاز" بالكلام في مجلس النواب وفاة طفلين اثر غرقهما داخل بركة زراعية في منطقة الديسه "الأطباء" تدين حادثة الاعتداء على طبيب من قبل نجل أحد رؤساء البلديات نائب كركي يطلب من الحكومة استعادة محافظة الطفيلة وضمها للكرك ! إصابة عاملين اثر سقوط جزئي لجدار في العاصمة هذه مستجدات الحالة الصحية للطالب "أبو زينة" مباحثات أردنية تركية في مجال التعليم العالي النائب النمر يطالب بالكشف عن قيمة إيجار الأراضي الأردنية لدولة الاحتلال البحرية الملكية في البحر الميت ينقذ شخص سقط من على منحدر غيشان يمنح ثقة مشروطة للرزاز الطراونة للرزاز: إئتنا بالكردي وستكون بطلا الجمارك تضبط بنادق صيد وبضائع مخبئة داخل احدى السيارات مجلس النواب يواصل مناقشة بيان الحكومة ضبط 3 كغم "هيروين" في جرش .. والقبض على المشتبه بحيازتها التنسيب بإغلاق مستشفى خاص بسبب مخالفات انخفاض أسعار برنت 2% في النشرة الأسبوعية الثانية لشهر تموز إصابة 3 أشخاص بتسمم غذائي في الزرقاء
الصفحة الرئيسية شؤون برلمانية بدء جلسة مناقشة البيان الوزاري لحكومة الرزاز

بدء جلسة مناقشة البيان الوزاري لحكومة الرزاز

بدء جلسة مناقشة البيان الوزاري لحكومة الرزاز

09-07-2018 11:40 AM

زاد الاردن الاخباري -

يعقد في هذه الاثناء مجلس النواب ، الجلسة الافتتاحية، التي ستناقش بيان الثقة الوزاري لحكومة الدكتور عمر الرزاز. والقى رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، كلمة له في مستهل أولى جلسات الاستثنائية.

وتاليا نصها :

نجتمع اليوم في دورتنا الاستثنائية الثانية من عمر مجلس النواب الثامن عشر، وهي الدورة التي تناقش استحقاقاً دستورياً؛ في مناقشة بيان الثقة بالحكومة. إننا في مجلس النواب وأمام هذا الاستحقاق؛ لا يفوتنا رصد المخاطر التي تعصف بمنطقتنا، والتحديات التي تواجه مملكتنا، التي استعصى أمنها على غدر الجبناء.

ولا يفوتني في هذا المقام أن أتقدم بالشكر والثناء على جهود قواتنا المسلحة الباسلة؛ الجيش العربي، وأجهزتنا الأمنية، التي مازالت تزنر البلاد حزام أمن ومنعة، وصمام أمان وقوة.
 إننا وأمام ما يبذله الجيش من تضحيات وبسالة، لايسعنا إلا أن نرفع إلى مقام سيدي صاحب الجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة، أسمى آيات الولاء، لعرش مفدى بالمهج والأرواح.

الزميلات والزملاء؛
نجلس اليوم للاستماع للبيان الحكومي، مدركين أن التحديات جسام، والمتربصين يبحثون عن ثغور يتسللون عبرها بالفتنة، وما أحوجنا اليوم أن نكون شركاء في خدمة الوطن، لا شركاء في خذلانه.

إن ما نحتاج إليه اليوم هو سباق نحو خدمة الأردن الذي نتطلع إليه، مملكة عز وفخار، تاركين وراء ظهورنا كل ما هو فرعي وثانوي، مسترشدين بهمة جلالة الملك وبوصلته الوطنية والقومية والدينية، نهج لا تراجع عنه.

مذكرا؛ ومن باب النصيحة، بأن النقد السياسي البناء، هو سبيلنا في تقويم الخلل، ومعالجة المثالب، وأن البحث عن ما دون ذلك سيدخلنا في متاهات المواقف.

الزميلات والزملاء؛
تعرفون عن أوضاعنا الاقتصادية كما أعرف، وتدركون حجم تحدياتنا الأمنية كما أُدرك، وتتسلحون بالوطنية الأردنية هوية جامعة، لا زوال لها أو غياب، فدعونا ننخرط بمهامنا الدستورية، مصرين على أن ننجز لصالح الأردن؛ ملكا وشعبا.

إن التحديات التي تعصف بالمنطقة، تجعلنا متحفزين للدفاع عن قضيتنا المركزية؛ القضية الفلسطينية، التي ما تزال تراوح مربع الاستعصاء، والظلم الدولي، متمسكين بالحق الفلسطيني كاملا؛ دولة ذات سيادة وكرامة على ترابها الوطني، وعاصمتها القدس التي نفخر بحمل جلالة الملك الوصاية على مقدساتها الإسلامية والمسيحية.

الزميلات والزملاء؛

الأمر بينكم فيما تحتكمون، ودعونا نصنع من النقاش جسرا للتوافق على برنامج عمل وطني يتجاوز الأشخاص، ويتعاضد مع الأفكار، ويتشكل حول الأهداف، بدور دستوري، ليكون الخلاف بيننا لصالح وطن عظيم بشعبه وانجازاته. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع