أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفد من مجلس نقابة المحامين إلى دمشق الخميس "الضريبة" يستثنى تكنولوجيا المعلومات من الزيادة احباط تهريب شحنة هواتف مخصصة للاسرى في سجون الاحتلال توجه لمنح الجنسية لأصحاب المشاريع القائمة مليار دولار مساعدات للمملكة في 9 أشهر "السلطة" تنفي توزيع أراض على سكان العقبة تحقيق بتحويلات المرضى من مستشفيات حكومية الى خاصة .. وتجاوزات بـ 2.5 مليون لأطباء غسيل كلى اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين - أسماء الناجحون في الامتحان التنافسي في مختلف التخصصات - اسماء تهديد باسم عوض الله بالقتل إحصائيات اعداد المسافرين بين الاردن وسوريا لليوم الثاني بالفيديو .. الملكة رانيا : يا ريت المسؤولين يقتدوا بسيدنا ويتبعوا اسلوبه في الحياة جدل في نبض البلد حول استعادة أراضي الغُمر والباقورة .. سحب لقب ’ملكة جمال الأرض’ من اللبنانية ’عكر’ بعد نشر صورة تجمعها مع نظيرتها الإسرائيلية الطراونة: مناقشة "ضريبة الدخل" أول نوفمبر .. ولن نخذل الشعب سفارة مصر في الاْردن تناشد مواطنيها استخراج تصاريح عمل ووثيقة تأمين ضد الحوادث ترامب : ولي العهد السعودي ينكر اي معرفة بما حدث بقنصلية بلاده في تركيا عملية قتل خاشقجي تمت امام القنصل والكشف عن المسؤول عن تقطيع جثة خاشقجي بعد قتله! العمل بالتوقيت الشتوي يوم الجمعة بتأخير عقارب الساعة ستين دقيقة القبض على شخصين أقدما على قتل شخص ثمانيني بالاشتراك في مادبا
الايجاز والتكثيف ثقافة عصر
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الايجاز والتكثيف ثقافة عصر

الايجاز والتكثيف ثقافة عصر

07-07-2018 04:55 PM

يلاحظ من خلال الاطلاع على مقالات الكتاب في الجرائد، والمجلات، المواقع الإلكترونية، ومنشورات المتصفحين في الفيسبوك، جنوحهم نحو الاختزال، والايجاز، والتكثيف، في كتابة، وإبداع النصوص، التي يقومون بنشرها في أغلب الأحيان. كما يلاحظ في ذات الوقت ان المتصفحين من المستخدمين، أخذوا نفس المنحى، في الرد، والتعليق على تلك المنشورات، عندما أصبحت غالبيتهم ، تميل إلى مجرد الإعجاب، او التفاعل فقط، باستخدام ايقونة الإعجاب المعروفة . ومع أن الايجاز من أساليب البلاغة في اللغة العربية، التي تعكس الإبداع، والتميز ، بما يعنيه من قلة الألفاظ، الدالة على معاني كثيرة، حيث حاز الأسلوب على الثناء، ونال الإعجاب، باعتباره مناط اقتدار الكاتب في ابداع نصوصه ، حتى قيل،( خير الكلام ما قل و دل)، إلا أن قصر الإبداع عليه، وإبطال استخدام الاطناب، والاسهاب، او الاقلال من استعماله بشكل ملحوظ، قد يعكس نضوبا واضحاً، وقصورا بائنا، في قدرات الكاتب على الإبداع.

ولعل هذا المعطى، بمثل هذه الكيفية ، قد يكون مرتبطاً بالتحولات المعاصرة في حياة الإنسان اليوم، وذلك بفعل التطور التقني، والعلمي، والصناعي، والرقمي الراهن،المتسارع، والهائل، الأمر الذي جعل الإنسان يعيش في دوامة اضطرابات نفسية، واجتماعية، وثقافية،بعد ان غادر حياة الفطرة ،والعفوية،والبساطة، وابتعد عن نقاء البادية، وفضاءات الطبيعة،إلى صخب المدينة، وضوضائها. بل إنه بات يعيش ذات الحال المنهك باعباء اكتضاض تداعيات التطور، حتى في اطار بؤر المجمعات السكنية الريفية الكبرى، التي ألغت عنده روح التأمل، وعطلت عنده حس التفاعل مع بهاء المكان، وايحاءات الطبيعة، وفرضت عليه التكيف مع مستجدات العصرنة، بافقها المفتوح في كل الاتجاهات. ولعلنا لا نجافي الحقيقة، عندما نقول ، ان المتلقي اليوم، لم يعد لديه الوقت الكافي، ولا الرغبة اللازمة، لتلقي النصوص المسهبة،ولذلك فإنه بات يفضل تلقي المقالات، والكتابات الموجزة، ما دامت تمده بنفس المعلومة، وتفي بالغرض، حتى وإن جاء التكثيف على شاكلة هايكو معاصر، يفتقر إلى الفصاحة، والبلاغة،وينقصه جرس تحريك الحس وجدانيا.

وإذا كان هذا الأمر قد انعكس سلبا على مختلف جوانب حياة الإنسان المعاصرة، الثقافية، والاجتماعية، ليتخلى بالتدريج عن إبداع، وقراءة النصوص المسهبة، بما يمكن أن تتضمنه من صور متعددة ، ومعاني مضافة، وليكتفي بإنشاء، وتلقي، النصوص الأدبية، والمقالات القصيرة،فإنه يبدو ان هذا الملحظ، قد أصبح بشيوعه، وموضوعيته، ثقافة عصر .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع