أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفاة سيدة وإصابة أربعة أخرين إثر حادث تدهور في المفرق تعليق دوام مدارس عجلون الأحد محافظ البنك المركزي يوضح ويرد على النائب وفاء تفاصيل الحالة الجوية لـ 3 ايام القادمة وتحذيرات من الارصاد «الجمل» تعلن نيتها إغلاق مصانعها في الكرك والشوبك ومصير زهاء 1500 عامل مجهول !!!! المعاني: مجتازو امتحان الانجليزي الدارسون في هنغاريا ليس عليهم التقدم مرة أخرى تعلیق الدوام في كلیة عجلون الجامعیة لیوم غد الأمن في مدينة عجلون متمسك بسياسة ضبط النفس رغم قيام أشخاص باستخدام العنف والاستفزاز عشائر عنجرة تطالب الملك بالتدخل وتدعو لمساءلة ونقل قادة الأجهزة الأمنية في عجلون مراقب عام الشركات يرفض الافصاح عن مالك شركة اي فواتيركم خطر حقيقي يهدد حياة سالكي طريق عمان – العقبة بعد تآكل قواعد جسر غور حديثة قبول الطلبة الحاصلين على معدلات 60% – 64.9% على برنامج الموازي النائب الزغول : منذ ساعتين برن على وزير الداخلية وهاتفه مغلق ويعلن اغلاق هاتفه وتجدد اطلاق النار عقب انتهاء اجتماع المحتجين وجهاء عشيرة الزغول يطالبون الشبان بالتهدئة لحين إنقضاء المهلة التي أعطيت لهم من الامن الطراونة: استقبال طلبات "دعم الخبز" على منصة "دعمك" الأربعاء القادم شويكة : إحالة الموظفين إلى التقاعد أو الاستيداع يسهم في الحد من البطالة اجتماع موسع لعشيرة الزغول في عجلون بشأن الأحداث شبان يواصلون المسير من العقبة نحو عمان للمطالبة بوظائف السلطة ترفض قطارا اسرائيليا يمر بالاردن تجدد اطلاق العيارات النارية في عنجرة
كناكرية والحقيقة المؤلمة
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة كناكرية والحقيقة المؤلمة

كناكرية والحقيقة المؤلمة

07-07-2018 01:39 PM

دائما يقال عند تكاثر الارقام والمسميات المحاسبية ؛ تعالوا نحسبها حسبة فلاحين ، وهكذا قدم الوزير كناكرية مشكلة الوطن بحسبة فلاحين ، الراتب السنوي للدولة " ايرادات "8.5 مليار ،وهي راتب الاب 5 مليار وراتب الام 2.5مليار وكرم الاهل من هنا وهناك 800 مليون . مصاريف البيت الاردني من اكل وشرب وتصليحات والكماليات 9 مليار ، والعجز بين راتب الاب والام وهبات الاهل 700 مليون ، وطبعا البيت الاردني لن يتمكن من العيش دون الاكل ومصروف الاولاد وديون ابو العبد دكنجي الحارة .

اذا ما هو الحل ؟ ، طبعا ستقوم العائلة بعملية تقشف صارمه وسيمنع شراء الكماليات من الطعام وبقية اكسسورارات البيت ، وهنا لابد من العدالة في التقشف بين من يدير البيت الاردني وسكانه.هي الحقيقة المؤلمة التي صرح بها الوزير كناكريه ، وهي الألم الوطني المزمن ، وهي الواقع الذي نمى على دين عام واستمرت العائلة بالنمو وازداد عدد افرادها بين عاطل عن الانتاج ومتعطل ومعتل ونشيط ، وهنا ضاع الوطن بين اعتراف بالحقيقة وبين محاولات تجميل الواقع المؤلم ، فهل يتمكن افراد الاسرة الاردنية من الاقرار بألمهم الوطني المزمن .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع