أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
عملية قتل خاشقجي تمت امام القنصل والكشف عن المسؤول عن تقطيع جثة خاشقجي بعد قتله! العمل بالتوقيت الشتوي يوم الجمعة بتأخير عقارب الساعة ستين دقيقة القبض على شخصين أقدما على قتل شخص ثمانيني بالاشتراك في مادبا تعميم بعدم قبول الهويات القديمة | تفاصيل الملك يلتقي رؤساء مجالس المحافظات غداً الإدارة الأميركية تدرس فرض عقوبات على «مسؤولين كبار» في مقدمتهم محمد بن سلمان نقابة المحامين توجه إنذارا عدليا لحكومة الرزاز حول "الباقورة والغمر" الطراونة: لدي برنامج اصلاحي وندرس تغليظ العقوبة في "الجرائم الإلكترونية" أبو رمان : وزارة الثقافة مظلومة الملك يعزي العاهل المغربي بضحايا حادث القطار توقيف ثلاثة اشخاصٍ على خلفية عطاء برج للتلفزيون عام 2015 وفاة بحادث مؤلم لإنقلاب مركبة في مأدبا إنستغرام تلغي التحذير عند أخذ لقطات الشاشة الأرصاد تحذر من غبار كثيف مصدره سوريا في المناطق الشرقية من الأردن النظام المعدل لنظام الخدمة المدنية يدخل حيز التنفيذ لافروف : عناصر ’الخوذ البيض‘ لايزالون في الأردن الرزاز يعلق على مداهمات الزرقاء القنصل السعودي باسطنبول يغادر تركيا الزرقاء : حادث تصادم مروع وأنباء عن إصابات ، تفاصيل الحكومة تنشر لائحة أجور مراكز العناية بالبشرة وإزالة الشعر
70 عاماً على النكبة الأولى، و70 ساعة على الثانية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة 70 عاماً على النكبة الأولى، و70 ساعة على الثانية

70 عاماً على النكبة الأولى، و70 ساعة على الثانية

16-05-2018 07:06 PM

في كل بيت فلسطيني كان هناك، أو ما يزال هناك "ختيار" أو "ختيارة" يتابعون الأخبار على التلفاز والراديو كل ليلة منذ سبعين عاماً ويقولون "راحت البلاد"، ولكنهم مازالو يتحلون بالأمل منتظرين خبر تحرير فلسطين، فهم جاهزون للعودة في أي لحظة؛ فمفتاح الدار معلّق على مسمار على الحائط، و"الذّهَبَات" "مطمورات" تحت الحجر الكبير في "حاكورة" الدار في فلسطين، وبعض مقتنيات الدار ما زالت هناك لأن "أبو أحمد" قال لـ "أم أحمد": "لا توخذي كل إشي يا أم أحمد؛ كلها كل يوم وراجعين"... والأيام أصبحت أسابيع فشهور فسنوات، إلى أن مر على نكبتنا هذه 70 عاماً.
كم منّا سمع على لسان أجداده قصصاً عن فلسطين وعن هوائها ومائها وبيّاراتها وخيراتها! وكم سمعنا قصصاً عن الهجرة، وربما من القصص التي علقت في ذاكرة الكثيرين منا هي قصة تلك الأرملة الفلسطينية التي كانت تحمل متاعها وتمسك في يدها أطفالها الصغار تارة وتحملهم تارة عندما يتعبون، وعندما استنفذت طاقتها في الطريق إلى الأردن وبعد عنها أحد أطفالها ولم تستطع اللحاق به، فوجدته امرأة أخرى فسألت عن أهله وعندما يئست من إيجادهم حملت الطفل طوال طريق الهجرة وقررت تبنيه، وعندما وصلوا للأردن ذهبت الأم وأخذت طفلها من هذه المرأة وشكرتها لأنها حملته طوال الطريق وقالت لها أنها والدته وأنها رأتها تسأل عن أمه ولكنها لم تجبها لتحمل عنها الطفل لعجزها عن حمله وأخوته والمتاع، ولكنها كانت تراقبها من بعيد، ومن وقتها أصبح لهذا الطفل أمّيْن؛ أمه الحقيقية وأمه التي حملته في مسيرة الهجرة للأردن.
اليوم مضى على النكبة الفلسطينية 70 عاماً وكبر هذا الطفل، وربما ما يزال على قيد الحياة حتى يومنا هذا ليشهد مع أبنائه وأحفاده النكبة الثانية التي مضى عليها حوالي سبعين ساعة، ونحن ما نزال عاجزين عن تحرير فلسطين.
ما السر الذي يجعل الأم الفلسطينية تنجب 12 طفلاً وتهديهم جميعاً لفلسطين وتحتسبهم عند الله! وما السر الذي يجعل الأب الفلسطيني يرسل أبناءه ليقاوموا ويسلحهم بالحجارة و"المقليعة" فقط متحدين كافة الأسلحة التي يستخدمها الصهاينة! وما الذي يجعل الفلسطينيون يحتفلون عندما يقتل أحدهم ويزغردون له بدلاً من البكاء والحداد عليه! وما الذي يجعلهم لا يهتمون عندما تهدم بيوتهم ويقولون "زادت لينا حجارنا"! وما الذي يجعل الشاب الفلسطيني الذي أصيب في حرب غزة الماضية وبترت أطرافه أن يعيد الكرة مرة أخرى ويذهب لساحة المعركة من جديد! وما الذي يجعل هذا الشعب يحقق أقل نسبة أمية في العالم رغم قسوة الظروف!
السر هو أن هذا شعب جبّار لا يُقهَر، كرامته لا تًسْحَق، وأرضه لا تُدَنّس. أمهاتهم لا ينجبن أطفالاً، بل رجالاً منذ نعومة أظفارهم، يزدادون عزماً وإصراراً وتمسكاً بحقهم وحق جميع المسلمين والمسيحيين جيلاً بعد جيل ليدحضوا مقولة "الكبار يموتون، والصغار ينسون"؛ فهذا الجيل لم ولن ينسى قضيتنا الأولى، وهم من سيحرر فلسطين.
فكم أنت محظوظ لو لم تزل جدتك على قيد الحياة الآن، تجلس وتتابع نشرة الأخبار بصحبتك؛ فأنت تحمل كنزاً حقيقياً من الإرث الثقافي، اجلس معها واسمع "خرّيفة" البلاد، واستقِ منها كلمات ومصطلحات فلسطينية لِتُغني فيها قاموسك، واسمع منها الأغنيات والأهازيج الفلسطينية الشعبية، واملأ معدتك بالأكلات التقليدية وتعلّم إعدادها بنفسك، لتحافظ على هذا الإرث ولتبشّرها بالنصر القريب.






تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع