أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
زاد الاردن تهنيء الشعب الاردني و قيادته بمناسبة عيد الاضحى المبارك مليونا حاج يؤدون ركن الحج الأعظم وينفرون إلى مزدلفة طقس صيفي إعتيادي خلال عطلة عيد الأضحى المبارك أردنية تلد على جبل عرفات إطلاق رصاص على السفارة الأمريكية في أنقرة الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك حاج يمني يعفو عن قاتل ابنه على صعيد عرفات الملك: رئيس الحكومة ليس بطيئًا بل يفكر بعمق الرزاز يهنئ الأردنيين بعيد الأضحى المبارك أمير قطر السابق يزور إيطالية ساعدته منذ 21 عاماً الملكة رانيا : كل عام والأردن بخير وسلام بينو :نرفض تخفيض الشرائح في تعديلات الضريبة الملك: كل عام والأردنيون أكثر تلاحماً وتآخياً .. وأضحى مبارك - صورة استشهاد دركي متأثرا بجراح أصيب بها خلال انفجار الفحيص الارهابي الطويسي يقدم شكوى بحق طالب توظيف أساء إليه داعش ينفذ سلسلة هجمات في الشيشان أوقعت العديد من الجرحى أوغلو: سنكشف ملابسات استهداف السفارة الأمريكية بأقرب وقت انقطاع الكهرباء عن مخيم الأردنيين بـ"عرفات" اصابة شخصين بانهيار جزئي لأحد الشوارع في خلدا إيران: سنواصل التعاون مع تركيا
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الذكرى السبعين للنكبة

الذكرى السبعين للنكبة

الذكرى السبعين للنكبة

16-05-2018 01:20 PM

زاد الاردن الاخباري -

يصادف الخامس عشر من أيار ذكرى "نكبة" فلسطين هذه الذكرى التي تعيشها الأجيال بكل مرارة وحصره بعدما قامت قوات الاحتلال الصهيوني بارتكاب اكبر جريمة حرب في حق الفلسطينيين وفي حق الإنسانية جمعاء.إن المجازر الإسرائيلية في غزة وغيرها والتي نشاهدها اليوم وسقط فيها العشرات من الشهداء والآلاف من الجرحى وتدمير للمنازل لم تكن الأولى في تاريخ الحركة الصهيونية والتي تعد انتهاكا للقوانين الدولية وحقوق الإنسان وتتمثل في تدمير وتشريد وطرد عدد كبير من الشعب الفلسطيني وتهجيره عن أرضية, ففي عام 1948 تم احتلال معظم أراضي فلسطين من قبل الحركة الصهيونية وتم طرد ما يزيد على 700 إلف فلسطيني وتحويلهم إلى لاجئين فتشكلت عشرات المجازر وتم هدم البيوت والمدن والقرى الفلسطينية وكانت الهدف من ذلك طمس للهوية الفلسطينية.

وكان الأردن الأكثر استقبالا للاجئين وقاسمهم لقمة العيش كمهاجرين وأنصار ويشكل التلاحم الأردني الفلسطيني أجمل وأبهى صورة في التلاحم بين الشعبيين الشقيقين, وكانت القيادة الهاشمية المدافعة عن القضية الفلسطينية والتي تعتبر القضية الفلسطينية القضية الأولى وهي لب وجوهر الصراع العربي الإسرائيلي وشهداء الجيش العربي الأردني يشهد لهم الجميع الذي سقطوا شهداء على ارض فلسطين المباركة. تتزامن هذه المناسبة مع نقل السفارة الأمريكية للقدس هذا القرار الذي قوبل بالرفض الرسمي والشعبي الأردني والفلسطيني والعربي وأيضا الدولي وبداية لانطلاق انتفاضة فلسطينية ثالثة في غزة سقط فيها الشهداء والجرحى برصاص الاحتلال الإسرائيلي.
القدس المحتلة هي عاصمة فلسطين وهي حقيقة لا يلغيها احتلال أو قرار مرفوض يتناقض مع كل القرارات ذات الشرعية الدولية، إن حق الفلسطينيين في قيام دولة حرة مستقلة هو حق مشروع وحتمية تاريخية، عندما يعود الحق لأصحابه وتتخلص الأمة بأذن الله من براثن الاحتلال ويتخلص العالم من عدم الإنسانية التي تمثلت في قتل وتشريد الشعب العربي الفلسطيني.

إن القدس ستبقى كما كانت عربية إسلامية ولن يسمح لأحد بالمساس بالأقصى أو تعريضه لأي خطر أو تدنيس فنحن معكم أيها الإبطال يا حملة اللواء المقدس بدءا من قيادتنا العربية الهاشمية التي عرفتموها على الدوام معكم تحمل هم القدس في كل مكان وتعتبر حرمتها المقدسة حقا لا يسقط بالتقادم والحكومة التي كانت أول من رفض المساس بالقدس وبشعبنا الأردني الواحد من شتى الأصول والمنابت. حفظ الله القدس وأهل القدس وفلسطين من كل مكروه. وسيبقى الأردن نبض الأمة ودرعها، ولنقف مع قيادتنا الهاشمية الحكيمة ولنحافظ على وحدتنا الوطنية وممتلكات بلدنا لأننا حقا نقف بذلك مع إخواننا في الوطن المحتل, لان الوحدة الوطنية والبعد عن التفرقة هي الطريقة الاقوم والأفضل للوقوف في وجه المخططات الإسرائيلية والاستيطانية. رحم الله شهداء الأمة والدعاء إلى الله إن يشفى الجرحى وستبقى القدس عربية إسلامية.

الأستاذ الدكتور عمر علي الخشمان





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع