أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفد من مجلس نقابة المحامين إلى دمشق الخميس "الضريبة" يستثنى تكنولوجيا المعلومات من الزيادة احباط تهريب شحنة هواتف مخصصة للاسرى في سجون الاحتلال توجه لمنح الجنسية لأصحاب المشاريع القائمة مليار دولار مساعدات للمملكة في 9 أشهر "السلطة" تنفي توزيع أراض على سكان العقبة تحقيق بتحويلات المرضى من مستشفيات حكومية الى خاصة .. وتجاوزات بـ 2.5 مليون لأطباء غسيل كلى اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين - أسماء الناجحون في الامتحان التنافسي في مختلف التخصصات - اسماء تهديد باسم عوض الله بالقتل إحصائيات اعداد المسافرين بين الاردن وسوريا لليوم الثاني بالفيديو .. الملكة رانيا : يا ريت المسؤولين يقتدوا بسيدنا ويتبعوا اسلوبه في الحياة جدل في نبض البلد حول استعادة أراضي الغُمر والباقورة .. سحب لقب ’ملكة جمال الأرض’ من اللبنانية ’عكر’ بعد نشر صورة تجمعها مع نظيرتها الإسرائيلية الطراونة: مناقشة "ضريبة الدخل" أول نوفمبر .. ولن نخذل الشعب سفارة مصر في الاْردن تناشد مواطنيها استخراج تصاريح عمل ووثيقة تأمين ضد الحوادث ترامب : ولي العهد السعودي ينكر اي معرفة بما حدث بقنصلية بلاده في تركيا عملية قتل خاشقجي تمت امام القنصل والكشف عن المسؤول عن تقطيع جثة خاشقجي بعد قتله! العمل بالتوقيت الشتوي يوم الجمعة بتأخير عقارب الساعة ستين دقيقة القبض على شخصين أقدما على قتل شخص ثمانيني بالاشتراك في مادبا
الصفحة الرئيسية تعليم وجامعات المعلمين: تعديلات الضريبة تسحق الطبقتين الوسطى...

المعلمين: تعديلات الضريبة تسحق الطبقتين الوسطى والفقيرة

المعلمين: تعديلات الضريبة تسحق الطبقتين الوسطى والفقيرة

12-05-2018 12:24 PM

زاد الاردن الاخباري -

أصدرت نقابة المعلمين، اليوم السبت، بيانا أعربت فيه عن رفضها واحتجاجها على مشروع قانون ضريبة الدخل الجديد الذي سيقدم إلى مجلس النواب. وتحدث النقابة في بيانها عن أسباب الرفض كالآتي:

أولا: يعتبر مشروع هذا القانون من القوانين التي تمس حياة المواطن الأردني بشكل مباشر، وتمس أمنه المعيشي في حاضره ومستقبله، وعليه كان الواجب بداية أن يُطرح للنقاش والحوار وأخذ آراء الناس حوله، لا سيما نقابة المعلمين التي يزيد منتسبوها على 165 ألفا، وهم نخبة في دائرة التأثير والتأثر.

ثانيا: تعتبر شريحة المعلمين من الفئة التي سينطبق عليها القانون بشكل كبير؛ حيث إن الشريحة الأولى ممن دخلهم السنوي 666 دينارا أردنيا شهريا، وهذا حتما سيطال عدد كبير من المعلمين عدا عن المضاعفات للشرائح التي تليه.

ثالثا: إن فكرة هذا القانون سواء جاءت من الحكومة أم من الدولة، لهي خطوة خطيرة ومغامرة في تعميق إفقار وسحق الطبقة الوسطى والفقيرة، لاسيما أن خط الفقر في الاردن بلغ 800 دينار وأن معظم المعلمين ينتمون لهذه الطبقة.

رابعا: ما تفتأ الحكومة في كل مرة إلا وتغزو (جيب المواطن) في محاولاتها رقع الخروق ورتق الثقوب وسد العجز في الاقتصاد الأردني المنهك، كأن المواطن المسكين هو المسؤول عن ذلك العجز أو تراكم الدين وخدمته التي بلغت 40 مليار دولار، مع تركيب الضرائب الأخرى ورفع الأسعار ورفع الدعم عن السلع الضرورية وعدم زيادة الرواتب، تاركة المتهربين من الضريبة من ذوي النفوذ التي تقدر ب2 مليار وعاجزة عن ملاحقة أو فتش ملفات الفساد.

خامسا: ذكر خبراء الاقتصاد والمال أن زيادة الضرائب على ذوي الدخول تعود عليهم خدمات مختلفة تعليمية وصحية ومعيشية وتأمينات مختلفة أثناء العمل وبعد التقاعد ؛ بمعنى حياة كريمة للفرد، لكن للأسف ما يجري من نهب ممنهج ومقونن لجيب المواطن لا يحقق المنشود، وإنما إمعانا في تفقير المواطن وتصعيب العيش والحياة اليومية عليه.

سادسا: أخيرا نهيب بمجلس النواب صاحب القول الفصل في هذا الملف أن يقف عند مسؤولياته وألا يمرّر هذا القانون المجحف، مؤكدين أن مصلحة الوطن العليا تقتضي عدم بث روح اليأس عند المواطن الأردني وبالتالي تفجير براميل غضب الجوع والفقر والحرمان في الوطن.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع