أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس العرب : اشتداد هطول الثلوج خلال الساعات القادمة 4 إصابات في حادث تصادم بين مركبتين في البادية الشمالية تعطيل دوام الوزارات والدّوائر الرسميّة والمؤسّسات والهيئات العامّة .. الخميس ماذا فعلت الاحوال الجوية بإحدى كازيات المناصير (فيديو) وزير الاشغال " فلاح العموش" يتفقد غرف العمليات في عجلون والجنيد شاهد بالصور .. ماذا فعل نشامى أمن الجسور مع أيتام فلسطينيين عمان بالفيديوهات : تجدد الثلوج الليلة وتكون كثيفة على فترات بمشيئة الله "المالية النيابية": لا صحة لبيع 1200 دونم من الاراضي الشاطئية في العقبة غموض يحوم حول اختفاء رسائل واتس آب! بالفيديو والصور .. مدير الامن العام في جولة تفقدية لنشامى الامن العام في الميدان الامن يحذر المواطنين من استخدام مركباتهم .. ويعلن عن الطرق المغلقة بسبب تراكم الثلوج الملك : مطرنا برحمة الله وبرزق الله وبفضل الله ( صورة ) النائب الخوالدة تنفي الحجز على أموالها وتورطها بقضية مطيع وفاة معتمر أردني وإصابة أربعة آخرين بحادث تدهور حافلة في السعودية أسماء - الإمارات تمنح علماء أردنيين تأشيرات إقامة طويلة الأمد الملك يتلقى اتصالا من العاهل المغربي بدء جولة محادثات بين الأطراف اليمنية في الأردن إصابة اثنين من عمال شركة الكهرباء بصعقة كهربائية في عجلون الامانة : 135 آلية مخصصة للتعامل مع الثلوج على 36 مسار انقطاع الكهرباء في مأدبا والامن يغلق طريق وادي عربة
ماذا عن مأساة الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون المحتل الصهيوني !؟
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام ماذا عن مأساة الأسرى الفلسطينيين والعرب في...

ماذا عن مأساة الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون المحتل الصهيوني !؟

06-05-2018 10:49 AM

لطالما كنت مقتنعاً، وحاولت اقناع من حولي ، بأن مفاهيم الإنسانية العالمية، هي كذبة كبيرة وليس لها أي معنى، خصوصاً، عندما تكون قضايا العرب والمسلمين هي الحاضرة، ولطالما تناقشنا بوسائل الإعلام وبالندوات الحوارية، بأن كلمة ومسمى المجتمع الدولي،هذه الكلمة الهلامية الغامضة، والتي تستعمل في مواقف وتغيب في مواقفٍ أخرى، هي كلمة أوجدت لتحمل الآف المعاني والتفاصيل، باستنثاء معنى ومفهوم إن معايير الإنسانية، لاتصلح لتطبّق على كل بني البشر على هذه المعمورة ، فمفهوم الإنسانية العالمية، كذبة كبيرة، ومن يُصدّقها فهو للأسف أحد ضحايا كلمات عابرة، ليس لها أي معنى، ومن أخترعها وأوجدها هو شخص مغفل، لايعرف حقيقة هذا العالم المتصارع حضارياً ودينياً وعقائدياً واقتصادياً ولغوياً وفكرياً والناقد بفجور لكل مفاهيم الإنسانية واكذوبتها التي نقرأ تفاصيلها على الورق، وفي احاديث الإعلاميين والساسة، وليس لها أي تطبيق على ارض الواقع.

مناسبة هذه الكلمات الوارده أعلاه، جاءت للتذكير بمأساة يعيشها مابين 7800-10150 أسير فلسطيني وعربي ،يقبعون بسجون الكيان الصهيوني المحتل للأراضي الفلسطينية والعربية ،وأخر هؤلاء الأسرى، هو الأسير العربي السوري المحرر والأسيرمجدداً « صدقي المقت « الذي قضى جُلّ عمره «27 عاماً « قابعاً بسجون الاحتلال الصهيوني ، والذي جُُدد أعتقاله مؤخراً ، فهؤلاء الأسرى ذنبهم الوحيد، إنّهم قاوموا محتلين، يحتلون أرضهم.. قاوموا تنظيمات ارهابية عابرة للقارات «الهاغانا والاراغون وسلالتها وتناسلها المستمر لليوم « مع العلم إن هذه العصابات، قد دعمت فصول أجرامها منذ عام 1948 والى اليوم، معظم حكومات العالم ،ويا لقذراة هذه الحكومات، ولازدواجية مفاهيمهم القذرة، يدعمون عصابات محتلة ،ويصمتون عن أعتقال الآلاف من ابناء الاراضي المحتلة ، فهذه الازدواجية بالمعايير، تدفعني للتساؤل عن مصير هؤلاء الأسرى الذين يعيشون اليوم مأساة فعلية ، فهؤلاء ذهبوا ضحية لاجرامٍ عالمي، تسبب بكارثة إنسانية كبرى، وهي كارثة ألأسرى الفلسطينيين والعرب الذين يقبعون لليوم بسجون الكيان الصهيوني المسخ ، فهؤلاء الأسرى للأسف، أصبحوا عبارة عن أرقام متداولة ، فالأسير أصبح عبارة عن رقمٍ بقواميس وأجندة المنظمات العالمية التي تدّعي دفاعها عن حقوق الإنسان ،والإنسانية والإنسان الفلسطيني من هذه المنظمات براء .

هناك اليوم الكثير من القصص والحكايا التي تحكى في بعض الإعلام العربي، وبعض العالمي عن معاناة الأسرى الفلسطينيين والعرب، بسجون الكيان الصهيوني المسخ ،مع صمت رهيب يُطبق على دوائر صناعة واتخاذ القرار العربي والعالمي بهذا الأطار ،فالأسرى الفلسطينيون والعرب، والذين غفل العالم.. كل العالم وإكذوبة الإنسانية والمجتمع الدولي عن معاناتهم ، كأن هؤلاء الأسرى اصبحوا بنظر اكذوبة ما يسمى بالمجتمع الدولي ، أرقاماً عابرة، ليس لها أي معنى، بل قد يكونوا قد اصبحوا بنظر هذا العالم، عبارة عن أرقامٍ وضحايا لاجرام وحروب هذا العالم ، والواضح أنهم بالفعل قد اصبحوا هكذا ، والدليل إنّ لا احد يكترث لأمر هؤلاء الأسرى، والمؤلم أكثر هنا، إنّ المنظمات الإنسانية العالمية، والتي أتضح بعد عدّة تجارب معها، أنها هي الأخرى جزءٌ لايتجزأ من إكذوبة ومنظومة هلامية ، تسمى بمنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان ، وهنا فمن المحتمل أن يكون الإنسان العربي والفلسطيني، لايدخل ضمن حساب ومعادلات الإنسانية، بنظر هذه المنظمات ،والذي يؤكد هذا الطرح، إنّ قضية الأسرى الفلسطينيين والعرب، بسجون الكيان الصهيوني المسخ ، هي من أخر أهتمامات هذه المنظمات ، فهذه المنظمات وأذرعها الإعلامية .. إن تحدثت عن قضية الأسرى الفلسطينيين والعرب ،تحدثت بحياء وضمن حيز زماني ومكاني مغلق بكل المقاييس .

فـ اليوم لايمكن انكار إن معظم المنظمات العالمية المختصة بحقوق الإنسان كانت سبباً بما يجري للأسرى ،فهذه المنظمات العالمية وللأسف، اصبحت جزءاً من منظومة دولية تتقن فنّ صناعة الاكاذيب التاريخية التي يصدّقها المغفلون، ويتأثرُ بها العاطفيون، ويجني ثمارها سماسرة الحروب، فبعد كل هذا لا أعرف الى أي مدى سوف تستمر مأساة الأسرى الفلسطينيين والعرب، بظل حروب الإنسانية المصطنعة على هؤلاء الأسرى، فهؤلاء الأسرى اصبحوا ضحية لكل المفاهيم والشعارات الكاذبة والمضللة ، فمأساة هؤلاء الأسرى، هي من اسقطت كل أقنعة الإنسانية الكاذبة، وعرّت كل مفاهيم ومصطلحات من يتحدثون عن إكذوبة المجتمع الدولي الواحد، فاجرام العالم بحق هؤلاء الأسرى، يستحق أن يكون هو العلامة الفارقة التي ستسقط كل الشعارات المضللة من مفاهيم الإنسانية الى مفاهيم المجتمع الدولي الى مفاهيم مصداقية الإعلام و... ألخ ، فالعالم .. كلّ العالم، بحكوماته ومنظماته الدولية والمحلية، كان سبباً بما يجري من تعذيب ممنهج، تمارسهُ بحقّ هؤلاء الأسرى ،عصابات صهيونية أرهابية عابرة للقارات .

ختاماً، لن أدعو الحكومات العربية ولا المجتمع الدولي، ولن أخاطب شعوب العالم بلغة الإنسانية ،لأن هذه المفاهيم الكاذبة قد سقطت منذ زمن ، وهنا سأدعو كل حر وشريف بهذا العالم الى أن يكون بخندق وصفّ هؤلاء الأسرى ،هؤلاء الأحرار الشرفاء الغيورين على اوطانهم، والذين كان ذنبهم الوحيد ، أنهم دافعوا بشراسة عن فلسطين «العربية – المسيحية – المسلمة «، فاصبحوا للأسف عبارة عن أرقام يتحدث بها البعض هنا وهناك ، ومن هنا فواجب الدفاع عن هؤلاء الاحرار، هو واجب مقدّس ،وواجب التذكير بمعاناتهم والحديث عن مأساة واقعهم المعاش في سجون الكيان الصهيوني المسخ، هو فرضٌ وواجبٌ على كل مسلم وعربي وغربي وشرقي، بغضّ النظر عن انتمائه الديني أو العرقي.











تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع