أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حقيقة اصابة 38 طالبة بمرض الكبد الوبائي في الكرك - تفاصيل ارقام وزارية للتعيينات الجديدة في التربية - أسماء النسور : طريق (اربد - عمان) .. نظام الفزعة والترقيع لم يعد يجدي نفعا .. اشتباه باصابة 38 طالبة بـ"الكبد الوبائي" بمدرسة في لواء القصر بالكرك بعد سرقة لوحات مركبته .. تفاجأ بتغريمه مئات الدنانير من المخالفات الرمثا: المنتجات السورية تبدأ بالظهور في المحال وإقبال على الليرة حراك شعبي معارض في الأردن بقيادة وزير سابق عمّان تتسلل في سوريا والدوحة وتخطو بحذر شديد نحو أنقرة الاعتداء بالضرب على رئيس بلدية جبل بني حميدة “ويكليكس” ضابط الاستخبارات المشتبه بتورّطه في قضية خاشقجي "مطرب" وقرصان إلكتروني بالفيديو | اعتصام تحضيري للتكاسي الأصفر في الزرقاء للاحتجاج امام رئاسة الوزراء المحققون الأتراك يعثرون على أدلة في منزل القنصل السعودي الحكومة تخفض أسعار الشعير بواقع 30 دينارا للطن الحكومة توافق على نظام ترخيص مقدمي خدمات النقل المدرسي مجلس الوزراء يصدر جملة قرارات جديدة | تفاصيل اقتطاع جزء من رواتب الرئيس والوزراء لصندوق دعم أسر الشهداء الملكة رانيا تلتقي رؤساء جمعيات ومستفيدين من مبادرة تمكين الاسر محدودة الدخل في الطفيلة مقتل حدث على يد اخر في ناعور نامت في السيارة فاختطفها .. سائق أوبر يعتدي على سيدة ترامب : لا اريد التخلي عن السعودية ، نحتاجها في مواجهة الارهاب
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن":...

سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن": تبییض الصفحة

سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن": تبییض الصفحة

06-05-2018 02:39 AM

زاد الاردن الاخباري -

أثبتت الحكومة براعتھا في انتھاج اسلوب "تبییض صفحتھا" لدى المواطن من خلال تزامن اصدارھا جملة قرارات بشأن الاحالات على
.التقاعد ، وإنھاء العقود لعدد من المسؤولین ، وإصدار مجموعة من التعیینات ، مع زیادة رواتب متقاعدي الضمان الاجتماعي
ومن أكثر القرارات التي أرادت الحكومة من ورائھا تبییض صفحتھا ، ربط قرار تعیین مدیر عام مؤسسة الضمان الاجتماعي ، مع قرار
إنھاء عقد مدیرة صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي ، لتُظھر لمشتركي الضمان الذین باتوا قلقین على أموالھم ومدخراتھم؛ حسن
نوایاھا تجاه أموال مؤسسة الضمان بعد بالونات الاختبار ، التي اطلقتھا لقیاس أثر نیتھا برفع سن التقاعد للجنسین ، وإلغاء التقاعد المبكر ،
مع خفض معامل المنفعة ، إلى جانب الحدیث عن نیات حكومیة بـ "التغول" على "تحویشة "عمر المواطن ، بإجبار دیوان التشریع والرأي
على اصدار تفسیر یجیز لصندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي إدارة أموالھ دون الرجوع إلى مجلس إدارة مؤسسة الضمان
.الاجتماعي
أما الاعلان عن منح زیادة على رواتب متقاعدي الضمان ، في الیوم التالي لقرارات التعیینات ، والتي تزامنت مع الاحتفال العالمي بعید
العمال في الأول من أیار ، فجاء لتھدئة النفوس لمن یمثلون الشریحة الأكبر من مستفیدي الضمان أو المستفیدین من التقاعد كورثة،الذین
ینتظرون ھذه الزیادة المتوقفة منذ ثلاث سنوات، وھي بمثابة "رشوة شعبیة"، بغض النظر عن تسمیتھا الحكومیة ، وخطوة استباقیة تقطع
الطریق على أي حراك نقابي عمالي وحزبي وقوى قومیة ویساریة، دعا- بذات یوم الاعلان عن منح الزیادة - إلى وقفة احتجاجیة أمام مبنى
.الضمان الاجتماعي ، رفضا لاستھداف الحكومة لأموال الضمان الاجتماعي
لم یتوقف الأمر عند ذلك ، بل وصل بالحكومة إلى استغلال انشغال المواطن "بتحویشة العمر" وخوفھ علیھا ، بإیصال رسائل تستخف بھ
من خلال اصدار قرار رفع أسعار الكھرباء والمحروقات ، لتُثبت الحكومة أنھا لا تبحث عن "شعبویة" ، كما أكدت أكثر من مرة على لسان
رئیسھا ، وفي الوقت ذاتھ تشدد على نھجھا القائم على الاستھتار بعقلیة المواطن ، وإیصال رسالة إلى المواطنین مفادھا :" لا نكترث بكم ،
." وافعلوا ما یحلو لكم
من المؤكد أن حكومة الملقي ھي امتداد لحكومة النسور، التي رسمت خطوط الجبایة من المواطن ، وأي حكومة ما علیھا سوى انجاز ما
رسم لھا من الحكومة التي تسبقھا في ھذا النھج البعید عن مصلحة المواطن ، والمتمثل بتغریمھ ما لا ذنب لھ من مدیونیة وعجز في
.المیزانیة
أمام كل ھذه المعطیات أخذ المواطن ینتظر الاعلان عن اسم المدیر الجدید ، ومن یقف خلفھ ، ولمن یتبع، والفكر الذي سیترجمھ على أرض
.الواقع ولمصلحة من ، لیرسم السیناریوھات المحتملة ،عبر التحلیلات المختلفة والتي تنصب حول تخوفھ وتحسبھ من المرحلة المقبلة
ُ في المحصلة: الثقة مفقودة بین المواطن والحكومة ، ولو أقسمت أغلظ الایمان بأن أموال الضمان الاجتماعي بخیر، وأن الاستثمارات التي
یقودھا صندوق استثمار أموال الضمان تسیر بالاتجاه الصحیح ، وحتى لو أقسمت بعدم نیتھا رفع سن التقاعد للجنسین، أو أنھا لا تفكر بإلغاء
التقاعد المبكر، ولن تخفض معامل المنفعة ، لن یأخذ المواطن كل ما تقوم بھ من "افراط في الحلف" بمحمل الجد ، بل على العكس سیأخذ
.كل الوعود على النقیض ، فالنفي بالنسبة لھ تأكید ، والأیمان التي تطلقھا كما تدخل من الأذن الیمنى تخرج سریعا من الیسرى
."سیبقى المواطن في حالة من القلق محدثا نفسھ :" لا یوجد دخان بلا نار





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع