أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفاة طفله (5 سنوات) دهساً بمنطقة حلاوة في عجلون كركية يطالبون بالعفو عن المصري "فوزي الكوى" الملك: الأردن يمتلك المقومات ليصبح وجهة متميزة للسياحة العلاجية القبض على 3 اشخاص متلبسين اثناء تعاطيهم حشيش الجوكر في الزرقاء اعتراض أردني على إقامة مطار إسرائيلي قرب حدوده العقاد: نتنمى من الحكومة الوفاء بالتزامتها مع النواب بخفض الضريبة على 61 سلعة أساسية جرائم المخدرات التي أوصت اللجنة القانونية بشمولها بالعفو تفاصيل - شمول مشروط لـ "التزوير الجنائي (265)" بالعفو العام الحكومة تخفض “الضريبة” على سلعة تمنع استيرادها واستهلاكها محليا رئيس الديوان الملكي وقائد الجيش يلتقيان عددا من شيوخ ووجهاء عشائر المملكة - صور الحكومة تخفض "التبرعات المدرسية" للطلبة الأردنيين .. وتفرض تبرعات جديدة على غير الأردنيين وادي موسى: مطالبات بإعادة تقسيم أراضي البقعة الشرقية .. وثيقة رفض صناعي لشمول الشيكات في قانون العفو بعد تعديلات النواب .. شمول السرقة الجنائية والسلب بالعفو شريطة إسقاط الحق الشخصي وعدم التكرار خطر الألغام يهدد حياة المواطنين في الشونه الشمالية التنمية الاجتماعية: الفقر العامل المشترك بأغلب قضايا زواج الأطفال مقتل 8 من قوات حفظ السلام الأممية في مالي رئيس الوزراء ينعى وزير التخطيط الأسبق شاهد بالأسمــاء .. مدعوون للامتحان التنافسي للتعيين النقل: استجبنا لتسعة من أصل عشرة مطالب للتاكسي الأصفر

ضربات القدر ج (2 )

ضربات القدر ج (2 )

14-04-2018 11:09 PM

زاد الاردن الاخباري -

تقبل العربى الامر بعد اقناعه بسفر والده فأقبل على الطعام بعد احجامه..اقترب أمين بك
وزوجته وكذلك الداده..الى جانب جلفدان هانم كما يطلق عليها من الداده شفيقه.ويوم بعد أخر
بمداعبته..عرفت الابتسامه مكانها على وجهه..انتشرت الاشاعه بين الفلاحات .ان العربى
من زوجه ثانيه للبيه.،ومن بلد مجاور..لم تأبه السيده بهذه ةلاشاعه ومن ثم نهرت بناتها
الثلاث من التحدث فى ذلك..عمد عبدالله افندى الناظر على الوعيد والتهديد لوقف ما اشيع
انتظم العرابى فى اتباع القواعد فى أوقات..واسلوب تناول الطعام مع النطق بكلمات
دارجه وكيفية التعامل مع اهل البيت.وأيضا من يقوموا بالخدمه بيد انه لم يستجب لقول
ابى او بابا ويناديه يابيه تعجب امين بك لذلك وأمر الجميع بعدم معاتبته او الاصرار على
تغيير سلوكه مؤقتا .،دأب أمين بك على ان يصطحب العربى مرافقا له فى جولاته واينما
ذهب..وعندما بلغه نبأ وفاة صديقه عمران..انتابه الحزن واشتد وزوجته الحنان والعطف على
يتيم الام والاب معه ولم تنقطع جلفدان هانم عن البكاء والمزيد من احتضان الطفل الحنون
جولات البيه المستمره لم تترك الفرصه لتعليم والتحاق الطفل بالمدارس الالزاميه فى هذا
العهد..طمئن البيه العربى بأن والده لحق بأمه فى الجنه فطلب الطفل ان يذهب اليهما
كرر له البيه انه عندما يكبر لأن الاطفال الاول يكبر.رويدا.رويدا انشغل العربى.،ولم يلح
وللحكايه...بقيه.بمشيئة الله

حنفي ابو السعود





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع