أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس العرب : اشتداد هطول الثلوج خلال الساعات القادمة 4 إصابات في حادث تصادم بين مركبتين في البادية الشمالية تعطيل دوام الوزارات والدّوائر الرسميّة والمؤسّسات والهيئات العامّة .. الخميس ماذا فعلت الاحوال الجوية بإحدى كازيات المناصير (فيديو) وزير الاشغال " فلاح العموش" يتفقد غرف العمليات في عجلون والجنيد شاهد بالصور .. ماذا فعل نشامى أمن الجسور مع أيتام فلسطينيين عمان بالفيديوهات : تجدد الثلوج الليلة وتكون كثيفة على فترات بمشيئة الله "المالية النيابية": لا صحة لبيع 1200 دونم من الاراضي الشاطئية في العقبة غموض يحوم حول اختفاء رسائل واتس آب! بالفيديو والصور .. مدير الامن العام في جولة تفقدية لنشامى الامن العام في الميدان الامن يحذر المواطنين من استخدام مركباتهم .. ويعلن عن الطرق المغلقة بسبب تراكم الثلوج الملك : مطرنا برحمة الله وبرزق الله وبفضل الله ( صورة ) النائب الخوالدة تنفي الحجز على أموالها وتورطها بقضية مطيع وفاة معتمر أردني وإصابة أربعة آخرين بحادث تدهور حافلة في السعودية أسماء - الإمارات تمنح علماء أردنيين تأشيرات إقامة طويلة الأمد الملك يتلقى اتصالا من العاهل المغربي بدء جولة محادثات بين الأطراف اليمنية في الأردن إصابة اثنين من عمال شركة الكهرباء بصعقة كهربائية في عجلون الامانة : 135 آلية مخصصة للتعامل مع الثلوج على 36 مسار انقطاع الكهرباء في مأدبا والامن يغلق طريق وادي عربة
يا ... الله عفوك

يا .. الله عفوك

14-04-2018 02:17 AM

حَطبٌ يأكل بعضه , نيران تشتعل في الصدور يوقدها هَم وغَم وحِقد وسخطٍ وحَسد , طَوقنا أعناقنا في حبال من مسد فَتَبت أيادينا بألف تَبٍ وَتَب , ضاقت علينا الأرض بما رَحبت فلا ماؤها ولا فضاؤها ولاعَطاؤها ولا الخير الذي فيها يملأ أعيُننا فلا كَثيرٍ به نَشبِع ولا قليلٍ بِهِ نَقنع .

فاضت عيوننا بدموع مالِحَة تُحِرِقُ أجفاننا وتُرهِقَها وشفاهٌ تَصَنَعَت ضَحِكات مَبتورة شاردة خائِفة رُبما من ذَنبِ اقترفناه أو مُصيبة دفينة في الذاكرة , موسيقانا حَزينة وأعيادنا كئيبة وأفراحنا منقوصة فَضاقت الحلقاتُ واستحكمت ولا اظنها تُفرج مع هذا التوهان وهذا البُعد وهذا السَعي لغاياتنا المفرطة والبعيدة عن الإنسانية .

جَعَلنا أنفُسَنا اعواد ثِقاب نَحرِقُ بها أمتنا وتاريخها وتلك الحقول الجميلة في ماضينا فما عادت تُزهر حُقول القمح وما عُدنا ننتشي برائحة زَهر اللوز والليمون ورائحة المطر ولا بِقطرات الندى على نَبتَة الريحان التي تُزين شرفات منازلنا , باركنا أكل الثور الأبيض ثم شاركنا بتشيع جنازة الثور الأسود .

عِندما شَبَت النار في حارتنا لم نطفئ البيت الأول ولا الثاني ولا الخامس حتى وصلت إلى أقدامنا ولفحت وجوهنا فهل ينفع مع النار ابتهالاتنا ودعواتنا وتوسلاتنا واللهم لا تُحملنا مالا طاقةَ لنا به ..؟ لا والله لن تنفع ولن تُنقذنا مما نحن فيه أبداً .

لنعود للوراء قليلاً كيف كُنا ...؟ ولِنَنظر لواقعنا كيف أصبَحنا ... ؟ كانت فِلسطين وِجهَتُنا وَمَحِجنا وقبلتنا ولها نَبتَهِلُ بِدَعَواتنا الصادِقة آما الآن فلمن ندعوا للعراق ولسورية أم إلى ليبيا واليمن وعلى من ندعوا على إسرائيل أم الأمريكان أم روسيا والشيعة وأؤلئك الذين بيننا يوقِظون الفِتنة ويؤججون لنار تأكل الأخضر واليابس وتدمر البلاد وتَقتُلُ العِباد , نارٌ موقَدة تحاصرنا وتقتل أفئدتُنا وتَخنُقنا بِسَنا دُخانها وغَيظِها .

بِسم الله الرحمن الرحيم ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ) هذا هو الطريق للخلاص وإطفاء النار التي تشتعل فيها صدورنا وهو الطريق للخلاص من ذُلِنا وعُبودِتنا وتابعِيَتِنا وخُضوعِنا فنجن والله كأمة لا ننتصِر بقوةِ عتاد وعُدَة ولا بكثرة مال وسلاح , نحن أمة لا ننتصِر إلا بِمقدار إتصال قلوبنا بالله سبحانه وتعالى .

بسم الله الرحمن الرحيم ( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ) تِلك هي حالنا وهذا ما أوصلنا للحالة التي نحن نعيشها ضنك في الحياة ضيق في العيون والأنفس أنانية واستحواذ وحب تملك كُلنا مسكونون بالألم والخوف والضيق وأمراض النفس وصراع على لا شيء .

هما طريقان لا ثالث لهُما إما أن نتقي الله فنشفى مما نحن فيه وإما إعراض عن ذِكر الله فنشقى ونبقى فيما نَحن فيه .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع