أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بالتفاصيل .. رئيس الوزراء د.عمر الرزاز في مستشفى الاسراء سياسيون: حديث الملك تضمن رسالتين واحدة لجهات تمارس ضغوطا وثانية للأردنيين بومبيو: صفقة القرن على الأبواب .. ونريد حياة كريمة للفلسطينيين وزيرة التنمية : 5669 سيدة مطلوبات للتنفيذ القضائي بسبب ذمم مالية باقل من الف دينار اشتباك عاصف بين سمير الرفاعي وصبري ربيحات رئيسة وزراء نيوزيلندا مهددة بالقتل تطور جديد بشأن المصابين الأردنيين بنيوزيلندا وحالة قلق عربيات: المبادرة الملكية بشأن الغارمات أكدت أن الأردن دولة تكافل رئيس ديوان الخدمة المدنية يتبرع براتبه لثلاثة شهور الى صندوق الغارمات مصدر: أمريكا تعد وثيقة للاعتراف رسمياً بسيادة إسرائيل على الجولان تكليف كمال خريسات قائما باعمال مدير مكتب رئيس الوزراء الأمن يطلب التفهم .. ازدحامات خانقة في اول عطلة تنزه أبو البصل : 2 مليون دينار حصيلة التبرعات للغارمات الرزاز يوجه لاجتماع مهم السبت لتنفيذ التوجيهات الملكية اسحاقات :"لا بد من تعريف الغارمات وحصر اعداد المطلوبات" المعايطة: التحول الديمقراطي لا يجري بـ "كبسة زر" مدير مكتب الرئيس الرزاز فهد الفايز يقدم استقالته اعتبارا من اول نيسان لاسباب صحية عريضة الكترونية تطالب بالافراج الفوري عن الناشط البيئي الدكتور باسل برقان وزارة العمل تعلن عن فرص عمل في مختلف القطاعات – رابط ضبط شخص ينتحل صفة طبيب ويقوم بتصنيع وبيع أدوية غير مرخصة
رؤيا جديدة في رؤيا سيدنا إبراهيم (عليه السلام)!!!!!
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام رؤيا جديدة في رؤيا سيدنا إبراهيم (عليه...

رؤيا جديدة في رؤيا سيدنا إبراهيم (عليه السلام)!!!!!

03-04-2018 11:21 AM

القرآن الكريم المعجز المبهر دائماً يحمل في طياته ما هو مفيد وقيم ومعجز وعلينا كمسلمين أن نتدبر القرآن بكل مقاصده وماهيته ، لان القرآن هو المنهاج لنا وعلى طول الأزمنة ، ويجب أن يكون طريقنا إلى السلام والتربية الصالحة .
الكل منا يعرف قصة سيدنا إبراهيم وإسماعيل عندما أراد أن يذبحه في القصة الشهيرة المعرفة للجميع ، وما تحمله من منهاج للأمة ووضع عيد يسمى عيد الأضحى، لكن من المغازي التي أردت أن أبينها في هذه المقام وهو استشارة سيدنا إبراهيم عليه السلام لابنه إسماعيل بالذبح .

قال تعالى : \"فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ\" . (الصافات : 102) ، وبالتأمل في هذه الآية والحديث بين الأب وابنه ، نجد ان سيدنا إبراهيم استشار ابنه إسماعيل وأخذ رأيه في هذا الأمر وهو الذبح ، وكيف كان رد ابنه إسماعيل بكل قناعة افعل ما تؤمر وإسماعيل كان فتى طبّعَّاً.

إذا علينا أن نستخلص انه علينا اخذ رأي أبنائنا في أي أمر كان لان هذه القصة مذكورة في القرآن الكريم ولا يجوز أن نغيبهم عن أي أمر والأخذ برأيهم لان الأخذ برأيهم يعزز شخصيتهم ، وينشئ امة كاملة تعتمد على الأخذ برأي الطرف الأخر بأي أمر كان ، ولا يوجد أمر اكبر وأعظم من أمر الذبح كما هو واصح في الآية .
أطفالنا هم مستقبلنا لكي يكونوا أقوياء يجب علينا الأخذ برأيهم بأي أمر كان ولا يجوز أن نتجاهلهم ولو بأقل الأمور .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع