أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المفرق .. بيع مياه معدنية غير صالحة للشرب على الطريق العام -صور مسؤول مشغول بوضع الاعجابات لمعارضين للدولة الاردنية العموش: حكومة الرزاز لطيفة .. ولكن ! شباب الأردن يتغلب على الوحدات بدوري المحترفين 2-0 الرزاز : جلب عوني مطيع جار بأعلى مستوى .. والحكومة ماضية بمحاربة الفساد مادبا .. ضبط 1.5 طن من الأرز منتهي الصلاحية كشف "خطة روسية سرية" لتهريب مؤسس ويكيليكس اصابة شخصين بتدهور دراجتين ناريتين في مادبا الرزاز يطلب فرصة لـ سنتين الملك لممثلي المنظمات اليهودية الدولية والأمريكية: لا استقرار دون قيام الدولة الفلسطينية الأمن يحقق بوفاة خمسيني أثر سقوطه عن الطابق الثالث القبض على شخصين إعتدوا على مركبة في المفرق عجلون : وفاة اكبر معمرة في عين جنا عن 108 سنوات الرزاز: الملك وجهنا بدارسة العفو العام إحباط محاولة احتيال بدولارات مزورة "التنمية" توضح حقيقة فيديو الاساءة لفتاة استنجدت بالملك لانقاذها "الأمن" يطلق نموذجاً الكترونياً لطلبات زيارة نزلاء مراكز الاصلاح والتأهيل الرئيس اللبناني السابق يدعو مواطنيه لـ"ثقافة الحشيشة" خليل عطية: أعجبني رد المعشر وزير المالية: أثر إيجابي سيلمسه المواطنون اعتباراً من اليوم
رؤيا جديدة في رؤيا سيدنا إبراهيم (عليه السلام)!!!!!
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام رؤيا جديدة في رؤيا سيدنا إبراهيم (عليه...

رؤيا جديدة في رؤيا سيدنا إبراهيم (عليه السلام)!!!!!

03-04-2018 11:21 AM

القرآن الكريم المعجز المبهر دائماً يحمل في طياته ما هو مفيد وقيم ومعجز وعلينا كمسلمين أن نتدبر القرآن بكل مقاصده وماهيته ، لان القرآن هو المنهاج لنا وعلى طول الأزمنة ، ويجب أن يكون طريقنا إلى السلام والتربية الصالحة .
الكل منا يعرف قصة سيدنا إبراهيم وإسماعيل عندما أراد أن يذبحه في القصة الشهيرة المعرفة للجميع ، وما تحمله من منهاج للأمة ووضع عيد يسمى عيد الأضحى، لكن من المغازي التي أردت أن أبينها في هذه المقام وهو استشارة سيدنا إبراهيم عليه السلام لابنه إسماعيل بالذبح .

قال تعالى : \"فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ\" . (الصافات : 102) ، وبالتأمل في هذه الآية والحديث بين الأب وابنه ، نجد ان سيدنا إبراهيم استشار ابنه إسماعيل وأخذ رأيه في هذا الأمر وهو الذبح ، وكيف كان رد ابنه إسماعيل بكل قناعة افعل ما تؤمر وإسماعيل كان فتى طبّعَّاً.

إذا علينا أن نستخلص انه علينا اخذ رأي أبنائنا في أي أمر كان لان هذه القصة مذكورة في القرآن الكريم ولا يجوز أن نغيبهم عن أي أمر والأخذ برأيهم لان الأخذ برأيهم يعزز شخصيتهم ، وينشئ امة كاملة تعتمد على الأخذ برأي الطرف الأخر بأي أمر كان ، ولا يوجد أمر اكبر وأعظم من أمر الذبح كما هو واصح في الآية .
أطفالنا هم مستقبلنا لكي يكونوا أقوياء يجب علينا الأخذ برأيهم بأي أمر كان ولا يجوز أن نتجاهلهم ولو بأقل الأمور .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع