أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"سلب ونهب" في الشانزلزيه بعد التتويج بالمونديال "الحوت الأزرق" .. لعبة أم تحريض للانتحار؟ مصدر حكومي ينفي التقارب مع إخوان الأردن اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين - أسماء نتنياهو ينفي اتفاقا لوقف إطلاق النار ويهدد بالتصعيد نقد نيابي مرتفع السقف للحكومة تقرير الأمم المتحدة حول الأردن يتناول ‘‘الإرهاب‘‘ والزواج المبكر اكتشاف دواء قد يقضي على السكري وارتفاع الوزن وفاة عشريني بعيار ناري بالخطأ في الكرك ترامب يعتبر أن روسيا والاتحاد الأوروبي والصين “أعداء للولايات المتحدة دراسة تثبت نجاح زراعة المانجا بالأردن فنان إسرائيلي يحيي حفل زفاف بالعاصمة الأردنية عمان الحنيفات يمنع استيراد اللحوم المبردة برّا لماذا ترك أمير قطر مقعده في المنصة الرئيسية لملعب نهائي كأس العالم (فيديو) مشروع لتطوير شمال العقبة بـ 2 مليار دينار بعثة "النقد الدولي" في عمان لاستكمال المراجعة الثانية نفوق 20 راس غنم اثر حادث سير في اربد .. مصور العبوس : ترخيص كليات الطب الخاصة خطر حريق يأتي على 4 دونمات حرجية في عجلون انقاذ نحو 600 مهاجر في النيجر بعد طردهم من الجزائر
الاخطاء الطبية مجازر يومية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الاخطاء الطبية مجازر يومية

الاخطاء الطبية مجازر يومية

01-04-2018 10:48 PM

لا يختلف أحد على نمو ارتكاب الأخطاء الطبية بحق الساكنين للاوجاع والأمراض .
وتحت زحمة المواعيد وانتظار الشهور لدخول لمستشفى والبحث عن سرير ..
وانتظار رحمة الله ايام دون تعريف مسبق لمرض المريض وحالة المريض وفحص وتصوير قبل الدخول لمشرحة العمليات التي تزدحم بإعداد ممن هم بحاجة لشفاء وعلاج ورعاية واهتمام ....
ازدحام بإعداد المراجعين والكل على الدور حسب الفيشة وهنا أقصد الأغلبية الصامتة بغرفة تزدحم بإعداد المتمسكين بالحياة حتى لو خرج بأقل لاضرار ..
بالمقابل هناك كاودر من الأطباء والممرضات والاشعة والتخدير حتى الحرس عملهم بضمير ومخافة الله وصبر ومحاولات لإنقاذ المريض .
لكن يحدث هنا وهناك أخطاء طبية بالتخدير او بالتشخيص ويكون المريض ضحية دون وجود سقف لسؤال .
ويلجاء البعض لتهجم والتكسير باحهزة المستشفى وهو طبيعي ومش طبيعي ردود الفعل لكن الأخطاء يومية وهي أقرب لحوادث السير ..
والأمر بحاجة لدراسة وتصحيح وفرض العقاب والثواب ومحاسبة من يرتكب خطاء طبي بقصد او بدون .
المواطن فقد الكثير من أبسط الحقوق وما تبقى آلية أدنى رعاية و علاج المتواضع والغير متوفر وهو الدواء .
وهو ببساطة حامد لله .
وهذا يكفي ولهم الحق بالحماية والعلاج والسلامة وفي حالة حدوث مجازر طبية يفترض تعويض المصاب مع ان الكادر الطبي والتمريض( لا) يكفي
وعلى سبيل المثال قسم النساء بوجود ممرضات اثنان بعدد 30 مريض . ومناوب غير مختص فكيف لنا السلامة على هولاء من أخطاء او تجاهل رعايتهم اكيد هذا لا ينطبق على أصحاب الكراسي والارصده هولاء لهم الرعاية وباحدث الأجهزة دون مماطلة .
وما تبقى هم حراس وعمال سياج الوطن بدون أدنى اهتمام او رعاية وعليهم تحدث مجازر طبية ويأتي الفصيح ليقول حدثة مشكلة هنا وهناك من قلب او التنفس ويسرد على مسامع اهل المريض قصة من الخيال ..
ونحن نفوضى أمرهم لله .
مجازر تستدعي حساب .
اللهم أشهد عليهم شو هي قسوتهم بحق البسطاء
ونختم القول ربي يحمي مملكتنا وقيادتنا .
والأغلبية الصامتة من كل منافق كذاب ...
كاتب شعبي محمد الهياجنه





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع