أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الروابدة: تقاعدي "أقل من الذي يتقاضاه مدير أي دائرة حكومية" هل يفكر وزير الاوقاف بالاستقاله بعد الغاء الرزاز تعميمه للمساجد ؟ الاوقاف تتراجع عن سماحها بتصوير فيلم داخل مسجد الافراج عن المعتقلين ! شرط الحراكيون قبل لقاء الرزاز في رئاسة الوزراء بيان صادر عن ديوان عشائر سحاب من أجل الإعلامي محمد الوكيل صورة/ اللاعب البرتغالي العالمي كريستيانو رونالدو يتبنى أقبح قط في البرتغال بعد إحالته لـ"الجنايات" .. قنديل قد يسجن 20 سنة مع الأشغال الشاقة ماكرون يسترضي "السترات الصفراء" بـ100 يورو تهمة القتل" تلاحق طبيبين بقضية لاعب فيورنتينا الراحل راغب علامة يرد على التهديد بقطع رأسه ويرفعه إلى رئيس الدولة 11 إصابة بقمع الاحتلال "بحر غزة" خليل عطية يوجه أسئلة حول المتورطين عن "تسريب أراض في القدس" ليهود ابو البصل يبرر تعميمه حول حظر اذاعة خطبة الجمعة واقامة الصلاة عبر المآذن الحكومة توافق على تعديل "الخدمة المدنية" دون المنحنى الطبيعي الراسي محرومة من أولادها .. "ممنوعين يحكوني حتى الخط العادي قطعوه" الحاجة أم الاختراع .. اردنيون يلقون أنفسهم امام المركبات ويفتعلون الدهس مجلس الوزراء يقرّ مشروع قانون معدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة زواتي: فاتورة الكهرباء ستنخفض في عام 2019 أردنية تحذر من شاب تصفه بالمريض النفسي وتدعو لعدم التفاعل معه لحين تحديد موقعه أردنية:ما فعله معي شاب في الشارع اليوم جعلني أبرر للتونسية شتم السائق امام المول
في ذكرى تأسيسها.. جامعة الموصل صرح عتيد من صروح العلم
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام في ذكرى تأسيسها .. جامعة الموصل صرح عتيد من...

في ذكرى تأسيسها .. جامعة الموصل صرح عتيد من صروح العلم

31-03-2018 03:06 PM

عندما تأسست جامعة الموصل في أواخر ستينات القرن الماضي.. كانت مركز اشعاع أضاء بنور العلم، والمعرفة،ليس الساحة العلمية العراقية وحدها فحسب، بل عموم الساحة العربية برمتها. فقد احتضنت الجامعة الوليدة يوم ذاك ،الطلاب العرب ،من مختلف أنحاء الوطن العربي، من الأردن ،وفلسطين، واليمن، وليبيا.. وفي مختلف الاختصاصات العلمية..

ويشار إلى أن جامعة الموصل في بداية تأسيسها، كانت مرتبطة بجامعة بغداد، حيث استقلت عندما صدر قانون تأسيسها بعد فترة وجيزة من ولادتها . وقد شاركت الجامعة الوليدة، شقيقتها المجموعة الثقافية المكان، والبنايات، إذ كانت المجموعة الثقافية، مجمع التعليم المهني الأول الرائد في العراق، والتي كانت خميرة التعليم التقني فيما بعد، حيث كانت تضم آنذاك، إعدادية الزراعة، واعداية الصناعة.

ويجدر بالذكر ان المناهج الدراسية في جامعة الموصل، كانت رصينة جدا، ومتوافقة مع أعلى المعايير الأكاديمية للجامعات العالمية الرصينة. وقد حاضر في كلياتها، إضافة إلى كادر الأساتذة الأوائل من الهيئة التدريسية العراقية، مجموعة من الأساتذة الأجانب، من انكلترا، وجيكوسلوفاكيا، والهند والباكستان، ومصر. ولرصانتها العلمية، فقد حظيت بشهرة أكاديمية رفيعة المستوى، واحتلت مكانة مرموقة بين الجامعات في المنطقة، والعالم. ولذلك فقد كان يؤم رحابها الكثير من الطلبة العرب، لينهلوا من معينها العلمي، وليتخرجوا من اروقتها العلمية، اطرا كفوءة، بمهنية متخصصة، وليعودوا إلى بلدانهم، ويتبؤوا مواقع قيادية.

لقد خرجت هذه الجامعة العتيدة، افواجا من الأجيال الأكاديميين المتخصصين في مختلف العلوم، في الطب والهندسة، والعلوم والاقتصاد، والقانون، والعلوم الإنسانية، والذين التحقوا في دوائر الدولة في مختلف قطاعات الاقتصاد الوطني، وخدموا التنمية في البلد، بأعلى كفاءة، وعلى أفضل وجه.

وتجدر الإشارة إلى أن الجامعة كانت مبادرة إلى اعتماد استراتيجية التعشيق مع المجتمع، ومؤسسات الدولة، فاستمزجت الجانب الأكاديمي، بالجانب الميداني ، في عملية رفد أكاديمي للأنشطة الصناعية، والاقتصادية، والاجتماعية، في البلد قل نظيرها.

وقد ساهمت الجامعة، برفد الساحة العلمية، والثقافية، والأدبية، من خلال حرصها على إصدار مجلة الجامعة، التي استقطبت كبار الكتاب، والمفكرين، وساهمت بتبني الطاقات الواعدة، فابدعت ثقافة رصينة، وطبقة رفيعة من الكتاب، والباحثين، وخلقت متلقين على نمط عال من التذوق. وبذلك تظل جامعة الموصل حصنا علمياً يفيض بالعطاء، رغم كل ما تواجهه من تحديات.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع