أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بدء أول قمة بين ترامب وبوتين في هلسنكي ضبط نحو 13 الف مخالفة استخدام الهاتف النقال سيدة تستأذن "الرزاز" بالكلام في مجلس النواب وفاة طفلين اثر غرقهما داخل بركة زراعية في منطقة الديسه "الأطباء" تدين حادثة الاعتداء على طبيب من قبل نجل أحد رؤساء البلديات نائب كركي يطلب من الحكومة استعادة محافظة الطفيلة وضمها للكرك ! إصابة عاملين اثر سقوط جزئي لجدار في العاصمة هذه مستجدات الحالة الصحية للطالب "أبو زينة" مباحثات أردنية تركية في مجال التعليم العالي النائب النمر يطالب بالكشف عن قيمة إيجار الأراضي الأردنية لدولة الاحتلال البحرية الملكية في البحر الميت ينقذ شخص سقط من على منحدر غيشان يمنح ثقة مشروطة للرزاز الطراونة للرزاز: إئتنا بالكردي وستكون بطلا الجمارك تضبط بنادق صيد وبضائع مخبئة داخل احدى السيارات مجلس النواب يواصل مناقشة بيان الحكومة ضبط 3 كغم "هيروين" في جرش .. والقبض على المشتبه بحيازتها التنسيب بإغلاق مستشفى خاص بسبب مخالفات انخفاض أسعار برنت 2% في النشرة الأسبوعية الثانية لشهر تموز إصابة 3 أشخاص بتسمم غذائي في الزرقاء فصل موازنة مجالس المحافظات عن الموازنة العامة غـيـر وارد
هكذا هي أمي

هكذا هي أمي

12-03-2018 11:54 AM

أمي لا تعرف أوروبا ولا أمريكا ولا حتى استراليا وتتلعثم وتتخربط إذا لفظت أسمائها ...تستيقظ في الصباح الباكر على ذكر ربها وشكره ، ولا تشرب القهوة الصباحية ولا تسمع صوت فيروز كباقي النساء المثقفات والمتعلمات لأن قلبها أبيض و مزاجها صافي... فقط تكتفي بسقي أحواض النعناع والزعتر والميرمية ، وتملئ العلب الفارغة بالماء ليشرب منها العصافير ... وبعدها تتفرغ للعجين وتجهيز الخبز ...
أمي تكره السياسة ولا تحب أخبارها لكنها تحب الجرائد لأنها تساعدها على حرق الحطب بسرعة لتحضير الخبز في الصباح... وتبكي إذا سمعت بموت فلان وتحزن إذا سمعت بأن فلان مريض ، وتفرح إذا أنجبت إحدى نساء البلدة مولوداً ... وتكره السهر ونوم النهار، وتُكثر من ذكر ربها وقراءة القرآن ، ليس لها حساب على الفيس بوك لتخبر جيرانها عن طبخة اليوم لكنهم يعرفون ماذا طبخت لأنها تتفقد جيرانها الفقراء بصحن من طبخها ...
هكذا هي أمي لا تعرف كراسي الكنب ولا تحب الجلوس عليها ، ولم تسمع بجلسات المغربي ولا بالسجاد التركي والعجمي ولا بوسادة النفخ ، ولم ترى جلاية الصحون في حياتها، وتسمع بوجود الميكروويف لكن لا تعرف ما عمله...
أمي أحبك كثيراً وأحب رائحة الحناء على يداك الصغيرتان ... وأحب رائحة ثوبك الشبيه برائحة الوطن ...أحبك وأحب كل شيء فيك ..ابتسامتك، غضبك، ضحكتك ، صُراخك ، أحب برائتك وقلبك الطيب ..وليتني استطيع إخبارك بهذا الكلام ...
هكذا هي أمي لم تكن ناشطة سياسية، ولا ناشطة اجتماعية ، ولم تكن حزبية ولا يمينية ولا حتى شيوعية.. لكنها كانت أم حقيقية وتحمل كل معاني الإنسانية... وكنت أرى في وجهها كل شيء جميل وكل آيات الكون وإبداعاته...





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع