أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
دورة استثنائية مرتقبة قبل منتصف تموز لطلب الحكومة ثقة النواب تشغيل 33 كاميرا مرورية اليوم توقيف موظف في "الملك المؤسس" بقضية تزوير وهروب آخر الأردن يسابق الزمن لنزع فتيل تصعيد عسكري في الجنوب السوري قريبا .. تعيين رئيس لـ"الاردنية" صفقة القرن .. ما خيارات السلطة الفلسطينية؟ جرحى بإطلاق نار وسط مدينة مالمو في السويد ترامب: أميركا لن تتحول مخيما للمهاجرين تونس تخسر بهدف قاتل أمام إنجلترا اشتعال محرك طائرة المنتخب السعودي - فيديو بلجيكا تتغلب على بنما بثلاثية نظيفة غوتيريس ينتقد الولايات المتحدة بشأن هجرة الأطفال كيف عثر على "طفلي اربد"؟ اجتماع وزاري مطوَّل يناقش عدداً من القرارات الحكوميّة المنتظرة مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء يوم غد الثلاثاء الملك التقى نتنياهو مشروع سعودي - اسرائيلي عبر الأردن فور اتمام "صفقة القرن" 11حزبا تطالب بمنح فرصة للحكومة الجديدة لا شبهة جنائية بوفاة ثلاثينية بصيرا قانون جديد للنقل الدولي متعدد الوسائط
الثقافة الحزبية و أزمة الممارسة السياسية
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الثقافة الحزبية و أزمة الممارسة السياسية

الثقافة الحزبية و أزمة الممارسة السياسية

11-03-2018 10:18 PM

ربما توارى المثقف الحزبي بعيدا، لأن المشهد السياسي أصبح غريبا بعناوينه الكبرى وصوره القاتمة ويعج بالانتهازيين الذين يتحينون الفرص ويتصيدونها باسم المبادئ وتحت الشعارات الكبرى للتنافس على المناصب القيادية والامتيازات المعجونة بالريع.
عندما تغيب القدرة على صيانة الذاكرة الحزبية من خلال استحضار أهم المحطات المسيجة بمستويات التنظير اللائقة والحافلة ببصمات رجال من طينة الكبار الذين ساهموا في تركيز أخلاقيات ثقافية وسياسية انطلاقا من إيمانهم الراسخ بقيمة الصياغة الفكرية لتحفيز الاداة الحزبية. ..لا يمكن لك أن تستغرب الآن أمام هذا الانحدار والتراجع على مستوى الصناعة الفكرية الحزبية التي لا تطرح أو تقدم البدائل الخاصة بالمشروع المجتمعي ، بل هي تخوض غمار خطابات سياسية هجينة منصبة على الأشخاص بدل مساءلة السياسات العمومية والبرامج والاختيارات.
الثقافة الحزبية المتداولة تعيش على الكلام الفضفاض وتغرف من وعاء رخيص مبتذل عنوانه السب والشتم واﻷلفاظ النابية .
الثقافة الحزبية الآن تحركها الحسابات الشخصية والمزاجية و إشهار البطاقة الحمراء في وجه مخالفي الرأي الذين ملوا الجلوس على كراسي الاحتياط.
الثقافة الحزبية في زمن التردي و أزمة الممارسة السياسية تبرر فشلها بخطاب المؤامرة وتتفاوض تحت جنح الظلام لاقتسام الكعكة والتحالف مع الشيطان لدخول القبة و البرلمان.
لا يمكن العزف على وتر المشروعية التاريخية في المؤتمرات والمحطات لاسترداد الهوية.
ينبغي وضع آليات للفهم العميق وتوسيع رقعة تدبير الاختلاف والنقاش الهادف في مجال أزمة الثقافة الحزبية بترو وهدوء وجلد للذات لتبيان مناحي اﻷزمة ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لاسترجاع هوية الثقافة الحزبية الحقيقية.
مثقف الحزب يسائل العقل ويسهم في إغناء النقاش بمرجعية فكرية واضحة المعالم، ، مما يساعد على زيادة صبيب التمثلات ويرفع من شأن مخيالك لترتيب الأفكار و السمو بها لتجعل منك منخرطا فعالا ومناضلا تواقا للتغيير





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع