أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
واشنطن تعلن الثلاثاء انسحابها من مجلس حقوق الإنسان التفاصيل الكاملة للمؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء اليابان تهز شباك كولومبيا بـ" 2-1" ارادات ملكية سامية - اسماء الأونروا نحو تعليق جزئي لأنشطتها في غزة ارادة ملكية سامية بتعيين رؤساء الجامعات الرسمية الملك يستقبل كوشنر ومسؤولين في إدارة ترامب الأمم المتحدة: ظهور أرضية مشتركة بشأن دستور سورية جملة قرارات الرزاز التي تهم المواطن غنيمات: الحكومة منفتحة على الإعلام وتؤمن بحق المواطن "الامن": ارتفاع عدد جرائم القتل في رمضان وانخفاض حوادث السير البيت الأبيض: جاريد كوشنر يبحث مع الملك الوضع بغزة وعملية السلام إدانة ضابط سابق في "سي آي ايه" بتسريب ادوات قرصنة لويكيليكس اتهامات جديدة بسرقة حقوق بث كأس العالم 2018 القبض على 4 اشخاص نفذوا عملية سلب تحت تهديد السلاح نواب يطالبون بالعفو العام مقتل 26 مسلحاً في قصف تركي جنوبي البلاد وشمال العراق غرينبلات: لقاء الملك عبدالله الثاني ونتنياهو "مهم للمنطقة بأسرها" وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق الحكومة تسترد مشروع قانون "الضريبة" من النواب رسمياً .. وثائق
الصفحة الرئيسية علوم و تكنولوجيا ثغرة عنصرية بتكنولوجيا التعرف على الوجوه

ثغرة عنصرية بتكنولوجيا التعرف على الوجوه

ثغرة عنصرية بتكنولوجيا التعرف على الوجوه

12-02-2018 11:34 AM

زاد الاردن الاخباري -

كشفت دراسة حديثة عن مشكلة يمكن أن تواجه هذه التقنية التي يعتمد عليها بشكل متزايد لا سيما في العمليات الأمنية ومواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية.

وبات بإمكان تكنولوجيا التعرف على الوجه حاليا، تمييز ما إذا كان الوجه لرجل أم امرأة.

وحسب الدراسة، فإن نسبة الخطأ في التعرف على وجوه السيدات ذوات البشرة الداكنة قد تصل إلى 35 بالمئة، فيما تقترب دقة النتائج من 100 بالمئة مع الرجال من أصحاب البشرة البيضاء.

إلا أن الدراسة التي سلطت عليها الضوء صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، قالت إن بعض برامج تمييز الوجه تكون أقل دقة مع الوجوه الداكنة، لا سيما إذا كانت لسيدات.

وقال سوريش فينكاتاسوبرامانيان بروفيسور علوم الكمبيوتر في جامعة أوتاوا الأميركية، إن "الوقد حان للتعرف على دقة هذه الأنظمة ونقاط ضعفها، حتى يمكن الاعتماد عليها اجتماعيا".

وأخطاء برامج تمييز الوجوه لا تؤدي فقط إلى ثغرات تقنية، بل أيضا قد تسبب مشاكل "عنصرية".

وفي عام 2015 على سبيل المثال، اعتذرت شركة "غوغل" بعد خطأ في تطبيق للتعرف على الوجوه تابع للشركة، أدى إلى تمييز وجوه مواطنين أميركيين من أصول أفريقية كـ"غوريلات".

وتقدر إحصاءات أن نحو 117 مليون أميركي بالغ، مسجلون على شبكات التعرف على الوجوه لأسباب أمنية، بينهم عدد كبير جدا من ذوي الأصول الأفريقية.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع