أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العرافة العمياء تتنبأ لزعماء في 2019 .. أحدهم سيتعرض لمحاولة اغتيال وآخر لسكتة دماغية عضوا مجلس نقابة الصحفيين غبون والمحارمة يطالبان بالافراج عن الوكيل والربيحات الإعدام لمصري اغتصب سورية المدعي العام يوقف (12) موظفاً من بلدية الجيزة صور - الرزاز: ملتزمون بعدم إغلاق أي ملف فساد ولا أحد فوق القانون بالتفاصيل .. (9)مستشارين في رئاسة الوزراء الحكومة تنفي بيع اراض لقاعدة جوية بـ 1.5 مليار دينار العناني: مليار دينار خسائر سوق عمان المالي نتيجة الضريبة الغبية رئاسة الوزراء تنشر التوصيات المشتركة للجنتيّ فاجعة البحر الميّت فستان جديد يثير ازمة بمصر هل أكلت وجبة دسمة أثناء الرجيم؟ هذه أسرع الطرق لحرق الدهون تنقلات إدارية في التربية (اسماء) 226 حافلة عاملة في العاصمة بحلول عام 2020 تنسيقية المواقع تدعو لاعتصام امام نقابة الصحفيين احتجاجا على توقيف الوكيل والربيحات عجوز في دار المسنين يبكي بحرقة ويقول : "ارجوكي احكي لاخواني يروحوني " بالصور .. الملك عبدالله الثاني يفتتح مصنع الجنيد للألبسة في محافظة ⁧‫عجلون‬⁩، التابع لشركة الأزياء التقليدية بدء تجهيز أول شجرة ميلاد في تاريخ الزرقاء Orange الاردن تزود جامعات اردنية بوحدات شحن صديقة للبيئة عمان .. تفاصيل جديدة حول قاطع راس والدته (13) سراً يكشفها لأول مرة رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات و علاقته بالملك حسين
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية واشنطن بوست: لا يجب التخلي عن الأردن

واشنطن بوست: لا يجب التخلي عن الأردن

واشنطن بوست: لا يجب التخلي عن الأردن

07-02-2018 12:18 PM

زاد الاردن الاخباري -

كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن وجود ثلاثة أسباب تقف وراء "الخلاف" السعودي الأردني الذي لوحظ في الآونة الأخيرة.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول أردني رفيع المستوى قوله، إن أسباب الخلاف تكمن في "رفض الأردن إرسال قوات برية للمشاركة بالغزو السعودي لليمن قبل ثلاث سنوات"، واعتراضها على الحصار الذي فرضته المملكة والإمارات على قطر، خاصة أن هناك أكثر من 50 ألف أردني يعملون في الدوحة.

والسبب الثالث وراء الخلاف الأردني السعودي، وفق المسؤول، هو أن الأردن رفض المشاركة في الحملة على جماعة الإخوان المسلمين، حيث تعتبر عمّان أن احتواء الجماعة سراً أكثر فعالية من تلك الإجراءات التي اتخذتها السعودية والإمارات ضدها.

وبحسب الكاتب في الصحيفة الأمريكية، ديفيد أغنتايوس، فقد كان للأردن دور كبير في تحالفه مع الولايات المتحدة ضد الجماعات الإرهابية، وأن المخابرات الأردنية كانت مركزاً متقدماً للعمليات ضد تلك التنظيمات، ومن ثم فإنه لا يجب التخلي عنه في مهب رياح المنطقة المتغيرة.

وتابع أغنتايوس أن الأردن- الحليف الأهم لأمريكا في المنطقة- يقف اليوم أمام تحد جديد ومدهش يتمثل بالعلاقة مع السعودية، فالرئيس دونالد ترامب وبتشجيع من "إسرائيل"، يواصل التحالف مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي بات اليوم حليفاً مفضلاً لواشنطن، وهو ما دفع بعض الأردنيين إلى الشعور بأن واشنطن بدأت تتناساهم.

بن سلمان بدأ يتحرك لاحتلال الفضاء السياسي الذي كان يحتله الأردن، حيث يحاول إعادة تسويق بلاده لتكون صوتاً للإسلام المعتدل، وهي المهمة التي ظلت المملكة الأردنية الهاشمية تلعبها طيلة عقود خلت.

كما أنه يحاول أن يكون عامل تغيير في العالم العربي، وهو أيضاً الدور الذي كان الأردن يمارسه، وأخيراً فإن بن سلمان، وبدعم من ترامب، يطرح نفسه على أنه الخيار المناسب للصفقة النهائية بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وهو ما أثار المخاوف الأردنية، وفق الكاتب.

ما يقلق الأردن هو أن دبلوماسية ترامب "التخريبية" التي تمثلت في قراره بشأن القدس واعتبارها عاصمة لـ"إسرائيل"، ستخلق مشاكل داخلية فيها، خاصة أن هذا القرار أثار عاصفة انتقاد كبيرة.

ويرى الكاتب أن الأردن "صديق عربي خاص لأمريكا"، وأن أجيالاً من ضباط وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تعاونوا مع نظرائهم الأردنيين، حيث نجحت المخابرات الأردنية في أن تكون قاعدة متقدمة في محاربة الجماعات الإرهابية، وأسهمت في تجنيد العديد من العملاء في الأماكن التي لا يمكن لجواسيس أمريكا الوصول إليها.

الأردن يعيش هذه الأيام أزمة اقتصادية خانقة في منطقة عربية مشتعلة، حيث يعاني اقتصاده من الضغط بسبب وجود نحو 1.3 مليون لاجئ سوري، بالإضافة إلى لاجئين من دول عربية أخرى، يقابل كل ذلك توتر في علاقته مع الإمارات والسعودية، الدولتين اللتين كانتا تقدمان مساعدات مالية للأردن.

وتنقل الصحيفة الأمريكية عن مسؤول أردني رفيع قوله إن الوضع غير مسبوق؛ "الأحداث تتسارع والغموض هو سيد الموقف".

ويختم الكاتب مقاله بالقول إن الدعم الأمريكي كان عاملاً مهماً للأردن ويفترض أن يستمر، فمن المتوقع أن يوقع الأردن والولايات المتحدة مذكرة تفاهم جديدة في الثالث عشر من هذا الشهر تتضمن تقديم مساعدات مالية جديدة لمدة خمس سنوات بحيث تصل قيمة المساعدات الأمريكية سنوياً للمملكة الأردنية إلى نحو 1.5 مليار دولار

هلا





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع