أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ياسمين عبدالعزيز تظهر لأول مرة مع شقيقها شريف .. شاهد رصيف من الشكولاتة في بلدة ألمانية بعد أزمة رانيا يوسف .. هجوم عنيف على شيرين عبدالوهاب بسبب فستانها .. صور زجاجة عطر بـ 20 مليون دولار غزة تستعد لمسيرة على حدود غزة تحت عنوان "المقاومة حق مشروع" فلسطيني يتسلل لبرج مراقبة ويتعارك مع جندي ويهشم رأسه الرزاز يطلب الاستعجال بالعفو العام القضايا المتوقع شمولها بالعفو العام والقضايا الغير مشمولة به مطالب باقالة ضابط شرطة اساء لفتاة اثناء زيارة الملك لعجلون قرارات انتقامية من نتنياهو ردًا على عمليات المقاومة في الضفة فرنسا: تفاصيل عملية ستراسبورغ .. وتصفية "شيخات" الحكومة تنفي تعذيب الأجهزة الأمنية لمحتج على الدوار الرابع أسعار النفط تهبط وسط مخاوف بشـأن الاقتصاد الصيني السودان: شركات كبرى توقف إنتاجها بعد تراجع الجنيه ميلان يودع الدوري الأوروبي بخسارته أمام أولمبياكوس مشجعان من بوكا يقتلان بسكين أحد أنصار ريفر بليت الدوري الإيطالي: يوفنتوس يواجه تورينو بحثاً عن استعادة توازنه نيمار: لم أنسى بعد خروج البرازيل من مونديال روسيا صورة تثير الخيال .. قرد أم كلب أم أرواح هائمة؟ فوزيه زينل .. أول امرأة تتقلد منصب رئاسة برلمان البحرين
جدلية ضول الرفاكة مع الدار في التراث الشعبي
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام جدلية ضول الرفاكة مع الدار في التراث الشعبي

جدلية ضول الرفاكة مع الدار في التراث الشعبي

02-02-2018 07:53 PM

لعل من أبرز تقاليد موروثنا الشعبي، التعاليل، ومجالس السمر، والتي كان يقال عنها في الامثال الشعبية، المجالس مدارس، بما هي مصدر لألهام الحكمة، وقيم الرجولة، والمثل الاجتماعية. ولذلك كان الحفاظ على عمارة المجالس بالحرص على حضورها، وتبادل الحديث مع الربع الذين هم جلاسها، تقليدا متينا يحرص عليه الجميع، حتى الأمس القريب. وقد كانت جدلية السمر التي تعرف بالهرج، واكتضاض المجلس في الديوان الذي يعرف بضول الرفاكة ،من محفزات مخيال الثقافة الشعبية المرهفة الحس، للتغني بتلك السمات النبيلة للتراث. لذلك تغنى الأدباء والشعراء بتلك السمات، واحتلت مساحة واسعة من توجداتهم المرهفة. فهذا الأديب والشاعر المتميز، الأستاذ سهيل الجغيفي، إبن ريف البادية، يقول في توجده عن الدار، والضول:

وجدي على ضول الرفاكة مع الدار...... يوم الأعذيبي بالمرابع هفاهيف

الا ان من الجدير بالذكر أن العصرنة، وفي سياق حركة التطور الحضاري، والتقدم الإنساني الراهنة، اتت على الكثير من معالم موروثنا الشعبي، ومنها بالطبع، التعاليل، ومجالس السمر، حيث يُلاحَظ انها اخذت بالانحسار، والتراجع، مع زحف العصرنة الصاخب، بوسائلها المختلفة، كالفضائيات، والإنترنت، حتى اختفت من الوجود، هذه الأيام ، أو كادت، وما يعنيه ذلك الانحسار، من انفصال عملي عن بيئتنا الاجتماعية، وتفكك في أواصر التواصل الحي المباشر، حيث بدأنا نفقد دفء العلاقة الروحية مع العائلة، والأقارب، والأصدقاء، والمجتمع .. ونعدم التواصل مع ذاكرة الماضي، وجدا، وعتابة، وقصيدا، ومرويات تراثية .. بفعل اتساع فجوة الانفصال بمرور الزمن مع عناصر التراث.

لذلك بات الأمر يتطلب تشجيع ظاهرة التعاليل، في الريف من جديد.. وتنشيط مجالس السمر.. وتفعيل تقاليد الحكايات، والمطارحات الشعرية، بالعتابة والزهيري، كلما كان ذلك ممكناً، ليس بمعنى هدر الوقت بالبطالة، وإنما الحرص على انعاشها برؤية هادفة، في مواكبة موازية، واعية لحركة تيار العصرنة،تؤمن الانخراط فيها بثقة عالية، دون التفريط بالموروث الاجتماعي، ومن دون السماح لها بخلخلة القيم النبيلة للمجتمع، وذلك بقصد الحفاظ على هوية التراث، والتقاليد الاجتماعية.. قبل ان تأتي على ما تبقى منها رياح العصرنة العاصفة .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع