أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يهدم قرية العراقيب مجددا ترمب يعدل قليلا من موقفه بشأن الأسلحة سطو مسلح على محطة وقود في عمان والأمن يضبط المتورطين ضبط مصنع يستخدم مياهاً عادمة بصناعة الصحون الورقية سابقة قضائية .. تعديل عقوبة الاعدام بالاشغال 5 سنوات والافراج عنه شبهات بإحالة عطاء على شركة لخدمات الليموزين بمطار الملكة علياء تعديل وزاري مرتقب .. الأحد 20 مستثمرا أجنبيا يطلبون الحصول على الجنسية ضبط طالب اتاوة من محطة وقود في الرصيفة ضبط 60 كيلو غراما من الماريجوانا تحويل 17 قضية سرقة مياه للمحاكم سيناتوران أميركيان من عمّان: استقرار الأردن أولوية أميركية عباس يعرض مبادرة سلام فلسطينية بمجلس الأمن "متعددة الأطراف" تساقط بعض الحجارة على جانب طريق العارضة النواب يستفتي بشأن دستورية "جواز إنهاء خدمة القاضي" اصابة شخص باحتراق صهريج في الزرقاء الملك يزور بيت عزاء المقدم سليمان الركيبات - صور القنصلية الأردنية في دبي تتابع حالة أسرة أردنية تعرضت لحادث مروري إنهيار جدار لأحد العمارات السكنية في السلط - صور موقوف يطعن شخصا في قاعة محكمة باربد
جدلية ضول الرفاكة مع الدار في التراث الشعبي
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام جدلية ضول الرفاكة مع الدار في التراث الشعبي

جدلية ضول الرفاكة مع الدار في التراث الشعبي

02-02-2018 07:53 PM

لعل من أبرز تقاليد موروثنا الشعبي، التعاليل، ومجالس السمر، والتي كان يقال عنها في الامثال الشعبية، المجالس مدارس، بما هي مصدر لألهام الحكمة، وقيم الرجولة، والمثل الاجتماعية. ولذلك كان الحفاظ على عمارة المجالس بالحرص على حضورها، وتبادل الحديث مع الربع الذين هم جلاسها، تقليدا متينا يحرص عليه الجميع، حتى الأمس القريب. وقد كانت جدلية السمر التي تعرف بالهرج، واكتضاض المجلس في الديوان الذي يعرف بضول الرفاكة ،من محفزات مخيال الثقافة الشعبية المرهفة الحس، للتغني بتلك السمات النبيلة للتراث. لذلك تغنى الأدباء والشعراء بتلك السمات، واحتلت مساحة واسعة من توجداتهم المرهفة. فهذا الأديب والشاعر المتميز، الأستاذ سهيل الجغيفي، إبن ريف البادية، يقول في توجده عن الدار، والضول:

وجدي على ضول الرفاكة مع الدار...... يوم الأعذيبي بالمرابع هفاهيف

الا ان من الجدير بالذكر أن العصرنة، وفي سياق حركة التطور الحضاري، والتقدم الإنساني الراهنة، اتت على الكثير من معالم موروثنا الشعبي، ومنها بالطبع، التعاليل، ومجالس السمر، حيث يُلاحَظ انها اخذت بالانحسار، والتراجع، مع زحف العصرنة الصاخب، بوسائلها المختلفة، كالفضائيات، والإنترنت، حتى اختفت من الوجود، هذه الأيام ، أو كادت، وما يعنيه ذلك الانحسار، من انفصال عملي عن بيئتنا الاجتماعية، وتفكك في أواصر التواصل الحي المباشر، حيث بدأنا نفقد دفء العلاقة الروحية مع العائلة، والأقارب، والأصدقاء، والمجتمع .. ونعدم التواصل مع ذاكرة الماضي، وجدا، وعتابة، وقصيدا، ومرويات تراثية .. بفعل اتساع فجوة الانفصال بمرور الزمن مع عناصر التراث.

لذلك بات الأمر يتطلب تشجيع ظاهرة التعاليل، في الريف من جديد.. وتنشيط مجالس السمر.. وتفعيل تقاليد الحكايات، والمطارحات الشعرية، بالعتابة والزهيري، كلما كان ذلك ممكناً، ليس بمعنى هدر الوقت بالبطالة، وإنما الحرص على انعاشها برؤية هادفة، في مواكبة موازية، واعية لحركة تيار العصرنة،تؤمن الانخراط فيها بثقة عالية، دون التفريط بالموروث الاجتماعي، ومن دون السماح لها بخلخلة القيم النبيلة للمجتمع، وذلك بقصد الحفاظ على هوية التراث، والتقاليد الاجتماعية.. قبل ان تأتي على ما تبقى منها رياح العصرنة العاصفة .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع