أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حكومة الرزاز : 16 تعهدا تحت المجهر اردني يسطو على بنك الخليج الكويتي بالكويت الحكومة حائرة بين إدراج ‘الضريبة‘على ‘الاستثنائية‘ أو ترحيله ‘للعادية‘ مصادر حكومية: أي قانون انتخاب معدل لن يطرح قبل الدورة الأخيرة للبرلمان لا توجه لترخيص طابق خامس وسطح في عمان "زمزم" يسلم الرزاز مذكرة من 9 نقاط "الإصلاح النيابية" تعلن ترشيح العكايلة لرئاسة "النواب" الرزاز يسمح بفعالية سياسية شبابية بعد منعها ويقول "حقكم علينا" تعادل سلبي بين الفيصلي والسلط بدوري المحترفين بالصور .. حريق سيارة اسعاف في عمان بالاسماء .. نتائج انتخابات نادي معلمي عجلون الجزيرة يحافظ على صدارة دوري المحترفين بفوزه على العقبة 3-0 الجامعة الأردنية تعلن الدفعة الأولى من طلبة الموازي (رابط) موظفو دائرة قاضي القضاة يبدأون اضرابا مفتوحا عن العمل .. ويحذرون من اي تدخل المملكة تتاثر بأول المنخفضات الجوية هذا العام نهاية الاسبوع الطويسي : الإثنين موعد بدء استقبال طلبات الجامعات بالصور - إصابة خمسة أشخاص اثر حادث تصادم في محافظة المفرق كناكرية : سأكون فظّا غليظ القلب على كل من يتجاوز على المال العام ولادة قيصيرية لسيدة متوفاة في مستشفى الصافي توضيحات مهمة من التعليم العالي عن القوائم التي ستتضمنها قائمة القبول الموحد غدا
جدلية ضول الرفاكة مع الدار في التراث الشعبي
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام جدلية ضول الرفاكة مع الدار في التراث الشعبي

جدلية ضول الرفاكة مع الدار في التراث الشعبي

02-02-2018 07:53 PM

لعل من أبرز تقاليد موروثنا الشعبي، التعاليل، ومجالس السمر، والتي كان يقال عنها في الامثال الشعبية، المجالس مدارس، بما هي مصدر لألهام الحكمة، وقيم الرجولة، والمثل الاجتماعية. ولذلك كان الحفاظ على عمارة المجالس بالحرص على حضورها، وتبادل الحديث مع الربع الذين هم جلاسها، تقليدا متينا يحرص عليه الجميع، حتى الأمس القريب. وقد كانت جدلية السمر التي تعرف بالهرج، واكتضاض المجلس في الديوان الذي يعرف بضول الرفاكة ،من محفزات مخيال الثقافة الشعبية المرهفة الحس، للتغني بتلك السمات النبيلة للتراث. لذلك تغنى الأدباء والشعراء بتلك السمات، واحتلت مساحة واسعة من توجداتهم المرهفة. فهذا الأديب والشاعر المتميز، الأستاذ سهيل الجغيفي، إبن ريف البادية، يقول في توجده عن الدار، والضول:

وجدي على ضول الرفاكة مع الدار...... يوم الأعذيبي بالمرابع هفاهيف

الا ان من الجدير بالذكر أن العصرنة، وفي سياق حركة التطور الحضاري، والتقدم الإنساني الراهنة، اتت على الكثير من معالم موروثنا الشعبي، ومنها بالطبع، التعاليل، ومجالس السمر، حيث يُلاحَظ انها اخذت بالانحسار، والتراجع، مع زحف العصرنة الصاخب، بوسائلها المختلفة، كالفضائيات، والإنترنت، حتى اختفت من الوجود، هذه الأيام ، أو كادت، وما يعنيه ذلك الانحسار، من انفصال عملي عن بيئتنا الاجتماعية، وتفكك في أواصر التواصل الحي المباشر، حيث بدأنا نفقد دفء العلاقة الروحية مع العائلة، والأقارب، والأصدقاء، والمجتمع .. ونعدم التواصل مع ذاكرة الماضي، وجدا، وعتابة، وقصيدا، ومرويات تراثية .. بفعل اتساع فجوة الانفصال بمرور الزمن مع عناصر التراث.

لذلك بات الأمر يتطلب تشجيع ظاهرة التعاليل، في الريف من جديد.. وتنشيط مجالس السمر.. وتفعيل تقاليد الحكايات، والمطارحات الشعرية، بالعتابة والزهيري، كلما كان ذلك ممكناً، ليس بمعنى هدر الوقت بالبطالة، وإنما الحرص على انعاشها برؤية هادفة، في مواكبة موازية، واعية لحركة تيار العصرنة،تؤمن الانخراط فيها بثقة عالية، دون التفريط بالموروث الاجتماعي، ومن دون السماح لها بخلخلة القيم النبيلة للمجتمع، وذلك بقصد الحفاظ على هوية التراث، والتقاليد الاجتماعية.. قبل ان تأتي على ما تبقى منها رياح العصرنة العاصفة .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع