أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
البابا فرنسيس: أفكر في "آيا صوفيا" وأشعر بالألم البالغ 42 وفاة بكورونا في السعودية و9 في عُمان و4 بالكويت تعليمات جديدة لترخيص حظائر بيع الأضاحي عبيدات يوضّح حول إحتمالية عودة الحظر الشامل بالأردن أمين عام المياه الأسبق ينتقد قرار اقالته, وتعيين الروابدة مكانه بشركة اليرموك الأردن تحت ضغط القروض ومخاوف من شروط الصندوق موجة كورونا جديدة تثير تساؤلات نيابية في الأردن هل سيعود الحظر الشامل بالاردن ومنع التجول مدير صحة مادبا: منع 40 مقهى عن تقديم النرجيلة واغلاق مسبحين ومعمل حلويات نفي الاعتداء على مركبة رئيس الديوان الملكي النعيمي : تأمين عودة 320 معلماً وعائلاتهم من الإمارات لبنان: لا لفرض حالة طوارئ بسبب كورونا الحكومة الفلسطينية: منع الحركة بين المحافظات لأسبوعين وإغلاق 4 مدن روسيا تسجل 130 وفاة و 6615 إصابة جديدة بكورونا لبنان: 166 اصابة جديدة بكورونا استطلاع: الأمريكيون غير مرحب بهم في إيطاليا هذا الصيف عقوبة مالية لمن يدخل مشاعر الحج دون تصريح هل تشكل لدغات البعوض خطرا على صحة الإنسان؟ جائزة الأب القدوة لوائل جسار اليابان: ابتكار أول قميص من نوعه لمحاربة الحر
الصفحة الرئيسية الملاعب الوحدات يخشى طموح الرمثا ومواجهة مثيرة بين...

الوحدات يخشى طموح الرمثا ومواجهة مثيرة بين الجارين العربي والحسين

21-01-2010 03:20 PM

زاد الاردن الاخباري -

تتواصل اليوم منافسات الاسبوع الثاني عشر من دوري الكرة الممتاز "المناصير للمحترفين"، حيث يشهد ستاد الملك عبدالله الثاني لقاء الوحدات مع الرمثا، الذي ينتظر أن يأتي مثيرا للغاية.

وتسبق هذا اللقاء مواجهة قوية تجمع بين الجارين العربي والحسين عند الساعة الثالثة عصرا على ستاد الامير هاشم.

بطاقة المباراة

الفريقان: الوحدات * الرمثا

المكان: ستاد الملك عبدالله الثاني

الزمان: الساعة 5 مساء

الرصيد النقطي: الوحدات 24 نقطة والرمثا 16 نقطة

نتيجة الذهاب: التعادل 1-1

قمة منتظرة

قمة الاسبوع 12 هي التي ستجمع فريقي الوحدات والرمثا، كون لقاءات الفريقين عادة ما تحظى بالاثارة والندية لحاجتهما إلى الفوز، خصوصا في هذه المباراة التي لا مجال فيها للتفريط بأية نقطة، خصوصا من جانب فريق الوحدات الذي يدخل مباراة اليوم، وهو في حالة حذر شديد، أملا في تجاوز عقدة فرق الشمال التي أضاعت عليه سيلا من النقاط جراء التعادلات، وبالتالي فإن "الاخضر" سيسعى بكل قوة للتسجيل منذ البداية لمعرفته الجيدة بعناد لاعبي الرمثا، الذين يجيدون اللعب أمام الفرق الكبيرة، والطامحون أيضا إلى مواصلة نتائجهم الجيدة خلال مرحلة الاياب بحثا عن دخول المربع الذهبي.

فريق الوحدات المنتشي بالفوز الاخير على شباب الاردن، يدرك جيدا أنه دخل مراحل مهمة للحفاظ على لقبه، حيث يرفع شعار لا للتفريط بالنقاط في الاياب، بحثا عن الصدارة، وبالتالي فإن مدربه ثائر جسام سينتهج في مباراة اليوم أسلوبا هجوميا بحتا عن كامل النقاط، في ظل امتلاكه لعناصر تجيد لعب هذا الدور.

الوحدات يعتمد في المقام الاول على فعالية خط وسطه في الجانب الهجومي بقيادة رأفت علي الذي يستطيع صناعة الاهداف أو تسجيلها في أي لحظة من المباراة، مما قد يدفع مدرب الرمثا نزار أشرف لفرض رقابة على رأفت منذ البداية لمنعه من التحرك بحرّية، وهنا يبرز دور عامر ذيب وأحمد عبدالحليم وياسين السهل الذين يقومون بدور هجومي مؤثر، فيما يتراجع محمد جمال خلف لاعبي الوسط، لتحطيم أي هجمة رمثاوية، قبل التفكير في الواجبات الهجومية، المتمثلة في التقدم لتهديد مرمى المزايدة حارس الرمثا.

وعادة ما يتقدم رأفت للعب كمهاجم ثان الى جانب محمود شلباية، مع منحه حرية التحرك في العودة إلى الخلف لاستثمار مهاراته في اقتحام دفاعات الرمثا، مع الابقاء على شلباية في المقدمة، لمشاغلة مدافعي الرمثا ومنعهم من التقدم للاسناد، إضافة الى استقبال أي كرة قادمة من منتصف الملعب أو وسطه.

وفي الجانب الدفاعي، يعول الوحدات بالدرجة الاولى على الفلسطيني عبداللطيف البهداري الذي أثبت علو كعبه في مرحلة الذهاب، الى جانب باسم فتحي، وهذا الثنائي ربما يشعر بالراحة بعض الشيء في مباراة اليوم في ظل غياب هداف الرمثا حمزة الدردور بسبب الحرمان، وبالتالي فإن طريق الظهيرين محمد الضميري ومحمد المحارمة، ستكون معبدة للتقدم لتشكيل ثقل هجومي عبر الاطراف، مما يشكل ضغطا على مدافعي الرمثا، ويجبر لاعبي الوسط على التراجع، لكن الوحدات يتحسب كثيرا من غياب حارسه عامر شفيع للايقاف ثلاث مباريات، حيث سيتم الدفع بالحارس مالك شلبية عوضا عنه.

فريق الرمثا، الذي يعول كثيرا على حماس لاعبيه الشباب، يدرك صعوبة خصمه الذي يجيد اللعب على ملعب الملك عبدالله الثاني، لذلك ستكون مهمة اللاعبين مرتكزة بالمقام الاول على الجانب الدفاعي، لامتصاص الاندفاع المتوقع للوحدات، وبالتالي سيكون العبء ثقيلا على الخط الخلفي الذي يتوقع أن يتواجد فيه صالح ذيابات ومحمد ابو زريق ومحمد سنجلاوي المكلفون بحماية العمق الدفاعي للحارس محمد المزايدة، فيما يتواجد شادي ذيابات وسليمان السلمان في مركز الظهيرين، وينتظر أن يتولى سنجلاوي فرض رقابة مشددة على شلباية، فيما يتقدم أبو زريق لمراقبة رأفت علي القادم من الخلف، مع الايعاز لشادي ذيابات وسليمان السلمان بالتقدم الحذر للاسناد، شريطة عدم المبالغة خوفا من استثمار الوحداتية للمساحات التي قد يخلفها تقدم ظهيري الرمثا.

وفي خط الوسط، يحتاج الرمثا الى جهد مضاعف من لاعبي وسطه حسام شديفات وعادل أبو هضيب، إضافة الى اللاعب الجديد مصعب الرفاعي، لإيقاف طلعات عامر ذيب ورفاقه في الوسط، ومن ثم التفكير بالواجبات الهجومية، من خلال محاولة التنويع في بناء الهجمات، خصوصا عبر الميسرة التي يتوقع أن يتواجد فيها عمر غازي المتوقع ظهوره مع الرمثا اليوم، بعد انتقاله من الفيصلي، وربما تمثلت تعليمات المدرب للاعب غازي بمحاولة التقدم للعب الى راكان الخالدي، في حال امتلاك الفريق للكرة، خصوصا وأن الاخير ستكون مهمته مشاكسة مدافعي الوحدات لتقنين إسنادهم الهجومي، لا سيما وأن الخالدي سيجبر فتحي والبهداري على ملازمته لإجادته التحرك داخل منطقة الجزاء.

التشكيلتان المتوقعتان

الوحدات: مالك شلبية وباسم فتحي وعبداللطيف البهداري ومحمد الضميري ومحمد المحارمة وياسين السهل وعامر ذيب وأحمد عبدالحليم ومحمد جمال ورأفت علي ومحمود شلباية.

الرمثا: محمد المزايدة وصالح ذيابات ومحمد أبو زريق ومحمد سنجلاوي وشادي ذيابات وسليمان السلمان وعادل ابو هضيب وعمر غازي ومصعب الرفاعي وحسام شديفات وراكان الخالدي.

بطاقة المباراة

الفريقان: الحسين * العربي

المكان: ستاد الامير هاشم

الزمان: الساعة 3 مساء

الرصيد النقطي: الحسين 18 نقطة والعربي 7 نقاط

نتيجة مباراة الذهاب: التعادل 1-1

مواجهة الجارين

جاءت نتائج الفريقين في الجولة الاخيرة من مرحلة الذهاب لتطلق عبر لقائهما اليوم الطموح المشترك، فالعربي (جريح) يتمسك بحبال الامل ليقترب أكثر من شواطئ الامان في الوقت الذي تؤرقة ذكريات العودة إلى دوري المظاليم بعد سنوات في دوري الكبار، فيما يطلب الحسين أيضا الاقتراب لكن في الاتجاه المعاكس نحو مربع الكبار.

تلك المعطيات قد تجعل من فريق الحسين أكثر تماسكا، مما يجعله يبحث عن الامساك بمنطقة المناورة، بوجود عمر العثامنة وكريم حسنين ورضوان الشطناوي وعلي عقاب، الذين سيوفر لهم الدعم المتواصل الذي يقدمه محمد بلص ومنتصر هياجنة من الاطراف، التفاضل العددي في منطقة العمليات وفتح قنوات الامداد للمهاجمين أنس الزبون وأحمد مرعي، مع عودة متوازنة لإسناد المدافعين عبد الله صلاح ووعد الشقران لإبقاء مرمى الحارس محمد الشطناوي بعيدا عن الخطر.

وفي المقابل، فإن العربي الذي استمد عافيته ومنحته عودة المدرب كاظم خلف قوة إضافية، سيسعى الى تسريع وتيرة اللعب وبناء الهجمات من قبل أحمد غازي ومحمود البصول وصدام الشهابات ويوسف الشبول، في ظل تواصل الاسناد من قبل طارق صلاح وعماد ذيابات وسعيد مرجان، في محاولة لفرض سيطرته والاستعداد لمغامرات الخصم الهجومية التي تفرض اليقظة المستمرة من عمار أبو عليقة وأنس ارشيدات أمام الحارس خالد الهزايمة، ومن ثم البدء بعمليات الانتشار المنوع والسليم لتأمين كرات نموذجية للمهاجمين ماهر الجدع ومحمد البكار للخروج بالنتيجة المرجوة.

التشكيلتان المتوقعتان

الحسين: محمد الشطناوي، وعد الشقران، عبدالله صلاح، محمد بلص، منتصر هياجنة، عمر عثامنة، علي عقاب، كريم حسنين، رضوان الشطناوي، أنس الزبون، أحمد مرعي (فادي القط).

العربي: خالد الهزايمة، عمار أبو عليقة، أنس ارشيدات، طارق صلاح، عماد ذيابات، سعيد مرجان، يوسف الشبول، محمود البصول، أحمد غازي، صدام الشهابات، ماهر الجدع، محمد البكار (يوسف الرواشدة).


الغد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع