أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
توقيف 4 أشخاص بجناية الاستثمار الوظيفي والتلاعب بصلاحية عينات عاصفة ثلجية تضرب أوروبا وتربك حركة الطيران - صور احتجاجات على قرار إقالة الجراح من رئاسة "العلوم والتكنولوجيا" "شبهة جنائية" بوفاة طفل حديث الولادة بقناة الملك عبدالله دعم الخبز سيتم ربطه بمعدل الدخل الشهري سقف سعري أعلى للبطاطا القائد الأعلى يزور القيادة العامة للقوات المسلحة الاردن: ندرس جميع الخيارات للتعامل مع قرار المحكمة الجنائية قانونية النواب تطالب الحكومة تزويدها بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل عودة 11 من عمداء العلوم والتكنولوجيا عن استقالتهم موغريني لنتنياهو "باسمة": نحترم الإجماع الدولي حول القدس ترامب يطالب بفصل صحافي بسبب تغريدة وصفها بـ”المزيفة” شاب يصاب بشلل بعد أن أمضى يومين متتاليين على لعبة في الهاتف استقالة 11 عميدا من "العلوم والتكنولوجيا" إثر إعفاء الجراح دور سينما في السعودية لأول مرة منذ 35 عاما المفرق: نقل معلم إلى المستشفى وضبط شخصين اعتديا عليه ضبط أجنبييْن سرقا 65 ألف دولار من مركبة مواطن في عمان الفيصلي يوافق على استقالة المدرب دراغان "الصندوق السعودي" يعتذر عن تمويل مشاريع لبلديات 300 منزل مهجور في عمان تحولت إلى مكاره وبؤر فساد
التهافت على اقتناء الكتاب الورقي أيام زمان
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام التهافت على اقتناء الكتاب الورقي أيام زمان

التهافت على اقتناء الكتاب الورقي أيام زمان

25-11-2017 08:10 PM

كان الجيل الرائد، من المهتمين بالأدب ،والثقافة،والعلوم، حتى فترة متأخرة من ثمانينات القرن الماضي، يتهافتون على اقتناء الكتب، والمجلات ، والصحف، بمجرد علمهم بنزولها إلى المكتبات، حيث ينكبون على قراءتها بشغف مدهش، فيما يشبه ما بات يصطلح على تسميته اليوم، بمرض (الببليومانيا)، أو (هوس اقتناء الكتب).
أما اليوم فقد خفت وهج هذه الظاهرة من الشغف باقتناء الكتاب، وأوشكت أن تضمحل،وتختفي من الوجود، بعد أن حل محلها هوس اقتناء الهواتف الذكية، وشيوع استخدام الأجهزة الرقمية، حيث ترسخ انغماس جمهور المستخدمين والمتصفحين من خلالها ،عبر الشبكة العنكبوتية، بعالم الواقع الافتراضي ،بعد أن شعروا بالارتياح لما تقدمه لهم من معلومات يطلبونها في اللحظة، بسهولة، وبكلفة رمزية، تكاد تكون مجانية.
ولعل شيوع نمط الثقافة الرقمية بزحف العصرنة في عالم اليوم،بجانب ما يواجهه الجيل المعاصر من تحديات في البحث عن فرص العمل، بسبب البطالة الهيكلية، وعدم استقرار الأوضاع الداخلية في الكثير من البلدان العربية،والنامية، بالإضافة إلى انفصال بعض شباب جيل اليوم شبه التام عن الواقع الاجتماعي، بفعل انغماسهم المفرط في مواقع التواصل الاجتماعي ، والإدمان على ارتيادها، وغير ذلك من ملهيات ضجيج العصرنة ، هو ما نحى ظاهرة الكتاب الورقي جانبا،بعد ما انعكس هذا الأمر في سلوك قراء اليوم من مرتادي شبكة الانترنت، بهيئة عزلة حقيقية عن الأسرة والمجتمع، بعد أن ذابوا في نمطية فنية افتراضية مملة ، الأمر الذي حرمهم من التنعم بدِفْء الاندماج الاجتماعي مع الغير أولا ، وسلب منهم في نفس الوقت ،حلاوة التمتع بقراءة الكتاب الورقي التقليدي، التي كان يحس بها قراء الجيل السابق أيام زمان ثانيا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع