أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تعرف إلى أول كتاب في التاريخ كتب بلهجة عربية عامية آخر فضائح "فيسبوك" .. رسائلك الخاصة تقرأها 150 شركة العضايلة: لا حياة حزبية دون رفع القبضة الأمنية عن الحياة المدنية الملك ونائب رئيس الوزراء العراقي يبحثان التوسع في التعاون (22) نائبا يطالبون الحكومة بإعادة النظر بأسعار الكهرباء في العقبة مكافحة الفساد تداهم مكاتب شركة صرافة تعمل بطرق غير مشروعة تنظيم الاتصالات: طلبان لرخصتين حول تركيب كوابل الألياف الضوئية الحكومة تنفي اسماء النواب والوزراء المتداولة في قضية مطيع التربية: صرف المستحقات المالية للعاملين على حساب التعليم الإضافي "المهندسين" تطالب الرياطي باعتذار رسمي تحت قبة البرلمان هيئة الاستثمار: 6 مستثمرين حصلوا على الجنسية الاردنية المتهم بقتل اللواء الحناينة ينفي التهم المسندة اليه الحكومة: الأسماء المتداولة في قضية التبغ غير صحيحة بالتفاصيل .. القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي غنيمات: بدء التحقيق مع مطيع ومحاكمته ستكون علنية ومصورة الدفاع المدني يدعو لاخذ الحيطة والحذر خلال المنخفض القادم شاهد بالأسماء .. الناجحون بالامتحان التنافسي لوظيفة معلم السر ينكشف بعد سنوات .. لماذا طردت بيونسيه من منطقة الأهرامات؟ عطية يقترح على الحكومة مضامين لقانون "العفو العام" الحكومة : محاكمة مطيع .. علانية ومصورة
التهافت على اقتناء الكتاب الورقي أيام زمان
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام التهافت على اقتناء الكتاب الورقي أيام زمان

التهافت على اقتناء الكتاب الورقي أيام زمان

25-11-2017 08:10 PM

كان الجيل الرائد، من المهتمين بالأدب ،والثقافة،والعلوم، حتى فترة متأخرة من ثمانينات القرن الماضي، يتهافتون على اقتناء الكتب، والمجلات ، والصحف، بمجرد علمهم بنزولها إلى المكتبات، حيث ينكبون على قراءتها بشغف مدهش، فيما يشبه ما بات يصطلح على تسميته اليوم، بمرض (الببليومانيا)، أو (هوس اقتناء الكتب).
أما اليوم فقد خفت وهج هذه الظاهرة من الشغف باقتناء الكتاب، وأوشكت أن تضمحل،وتختفي من الوجود، بعد أن حل محلها هوس اقتناء الهواتف الذكية، وشيوع استخدام الأجهزة الرقمية، حيث ترسخ انغماس جمهور المستخدمين والمتصفحين من خلالها ،عبر الشبكة العنكبوتية، بعالم الواقع الافتراضي ،بعد أن شعروا بالارتياح لما تقدمه لهم من معلومات يطلبونها في اللحظة، بسهولة، وبكلفة رمزية، تكاد تكون مجانية.
ولعل شيوع نمط الثقافة الرقمية بزحف العصرنة في عالم اليوم،بجانب ما يواجهه الجيل المعاصر من تحديات في البحث عن فرص العمل، بسبب البطالة الهيكلية، وعدم استقرار الأوضاع الداخلية في الكثير من البلدان العربية،والنامية، بالإضافة إلى انفصال بعض شباب جيل اليوم شبه التام عن الواقع الاجتماعي، بفعل انغماسهم المفرط في مواقع التواصل الاجتماعي ، والإدمان على ارتيادها، وغير ذلك من ملهيات ضجيج العصرنة ، هو ما نحى ظاهرة الكتاب الورقي جانبا،بعد ما انعكس هذا الأمر في سلوك قراء اليوم من مرتادي شبكة الانترنت، بهيئة عزلة حقيقية عن الأسرة والمجتمع، بعد أن ذابوا في نمطية فنية افتراضية مملة ، الأمر الذي حرمهم من التنعم بدِفْء الاندماج الاجتماعي مع الغير أولا ، وسلب منهم في نفس الوقت ،حلاوة التمتع بقراءة الكتاب الورقي التقليدي، التي كان يحس بها قراء الجيل السابق أيام زمان ثانيا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع