أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طفل يقتل صديقه بضربه بعصا على رأسه في المشارع قريبا .. أردوغان في الأردن أزمة "الحسين للسرطان" تتفاقم .. 1000 مريض متوقع مغادرته شهريا الأردن لم يتسلم ترشيح إسرائيل لسفيرها الجديد مشروع خط النفط العراقي الأردني بانتظار موافقة بغداد الأردن على أعتاب تعديل حكومي وساطة أميركية لفض النزاع بين إسرائيل ولبنان وفاة سبعيني بحادث دهس مروع انقلاب شاحنة محملة بالأبقار يغلق الطريق الصحراوي الصحة: الحاصلون على إعفاء في مركز الحسين سيستمرون بعلاجهم طالبة التوجيهي التي توفيت بجلطة .. "ناجحة"! هجوم وشيك للجيش السوري على الغوطة الشرقية مركز الحسين: لم نكن طرفا بعدم تحويل فئة من مرضى السرطان للمركز بعد دمار الحرب .. الجامع الأموي في حلب يستعد للعودة إلى الحياة مياه اليرموك تحجز على أموال 2204 مشتركين إحالة تجاوزات بملايين الدنانير بعطاء لشركة الفوسفات إلى القضاء سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن": شد ورخي الملك يتفقد المرضى في "المدينة الطبية" المصادقة على قراري ظن بحق خلية إرهابية والسطو على بنك قتلى بإطلاق نار على كنيسة أرثوذكسية في جمهورية داغستان
التهافت على اقتناء الكتاب الورقي أيام زمان
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام التهافت على اقتناء الكتاب الورقي أيام زمان

التهافت على اقتناء الكتاب الورقي أيام زمان

25-11-2017 08:10 PM

كان الجيل الرائد، من المهتمين بالأدب ،والثقافة،والعلوم، حتى فترة متأخرة من ثمانينات القرن الماضي، يتهافتون على اقتناء الكتب، والمجلات ، والصحف، بمجرد علمهم بنزولها إلى المكتبات، حيث ينكبون على قراءتها بشغف مدهش، فيما يشبه ما بات يصطلح على تسميته اليوم، بمرض (الببليومانيا)، أو (هوس اقتناء الكتب).
أما اليوم فقد خفت وهج هذه الظاهرة من الشغف باقتناء الكتاب، وأوشكت أن تضمحل،وتختفي من الوجود، بعد أن حل محلها هوس اقتناء الهواتف الذكية، وشيوع استخدام الأجهزة الرقمية، حيث ترسخ انغماس جمهور المستخدمين والمتصفحين من خلالها ،عبر الشبكة العنكبوتية، بعالم الواقع الافتراضي ،بعد أن شعروا بالارتياح لما تقدمه لهم من معلومات يطلبونها في اللحظة، بسهولة، وبكلفة رمزية، تكاد تكون مجانية.
ولعل شيوع نمط الثقافة الرقمية بزحف العصرنة في عالم اليوم،بجانب ما يواجهه الجيل المعاصر من تحديات في البحث عن فرص العمل، بسبب البطالة الهيكلية، وعدم استقرار الأوضاع الداخلية في الكثير من البلدان العربية،والنامية، بالإضافة إلى انفصال بعض شباب جيل اليوم شبه التام عن الواقع الاجتماعي، بفعل انغماسهم المفرط في مواقع التواصل الاجتماعي ، والإدمان على ارتيادها، وغير ذلك من ملهيات ضجيج العصرنة ، هو ما نحى ظاهرة الكتاب الورقي جانبا،بعد ما انعكس هذا الأمر في سلوك قراء اليوم من مرتادي شبكة الانترنت، بهيئة عزلة حقيقية عن الأسرة والمجتمع، بعد أن ذابوا في نمطية فنية افتراضية مملة ، الأمر الذي حرمهم من التنعم بدِفْء الاندماج الاجتماعي مع الغير أولا ، وسلب منهم في نفس الوقت ،حلاوة التمتع بقراءة الكتاب الورقي التقليدي، التي كان يحس بها قراء الجيل السابق أيام زمان ثانيا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع