أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الامن: فيديو "حارق نفسه" قديم .. ويحذر مطلقي الاخبار الملفقة قمة أردنية روسية قريبا بنس سيسافر للشرق الأوسط حتى لو ‘‘أغلقت‘‘ الحكومة الأميركية اعتداء على طوافي حراج في جرش نتنياهو : قدمنا اعتذارا للأردن والتعويضات للحكومة وليست لذوي الضحايا جميع الاشارات الضوئية في العاصمة عاملة تحويلات مرورية لشارع وصفي التل لا تاجيل لامتحان التوجيهي ليوم غد مقتل 10 سوريين تجمداً بالثلوج أثناء محاولتهم النزوح للبنان - صور ايواء اسر سورية لاجئة في بلدية ام الجمال القبض على شخصين ابتزا مستثمراً عربياً وهددا بإغلاق مصنعه حقيقة انفجار خط مياه عذبة في البحر الميت - فيديو تحذير من تشكل الانجماد فجر السبت الدفاع المدني ينقذ حارسا حاصرته مياه الأمطار 123 الف مشترك ومشتركة يتقدمون لامتحان التوجيهي غدا قصف تركي مكثف على عفرين السورية الإمارات تزيل قطر من خارطة للخليج العربي بمتحف "اللوفر أبوظبي" شرطة لندن تطوق محطة قطارات بعد الاشتباه بعبوة أسعار النفط تهبط أكثر من 1% انقاذ 14 شخصا علقوا بمركباتهم على طريق امحي
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة معالي الوزير والدروس الخصوصيه

معالي الوزير والدروس الخصوصيه

14-11-2017 05:53 PM

معالي الوزير والدروس الخصوصيه
الكاتب الصحفي زياد البطاينه
معالي وزير التربيه ومنذ توليه هذا المنصب تناول ملف التربيه والتعليم باكملهواستعرضه ودرسه ودراسه عميقة فاستعرض صفحاته صفحه صفحة.... لالغايه الاطلاع بل الاطلاع ووضع خط تحت كل مايلفت الانتباه بهدف التصويب
ولكم عاليه تجاوز صفحة من اهم الصفحات او انها اجنزت من الملف.... هي صفحه الدروس الخصوصيه التي هي الاهم والتي تحناج الى وضع اكثر من خط تحتها
..... ويظل سؤال المواطن هل معاليه سينظر باهتمام لتلك الصفحة..... فالمواطن وخاصة ذوي الدخل المحدود والفقراء والعاطلين عن العمل يتسائلون باستمرار هل سينتهى عصر الدروس الخصوصية فى الثانوية العامة مع النظام الجديد ومتى ، لغايه رفع المعاناة عن كاهل أولياء الأمور الذين اصبح همهم نجاح فلذات اكبادهم ةالحصول على مقتاح المستقبل
ولأن الظاهرة لها عمق اجتماعى أبعد من كونها جشعًا وقلة ضمير، فى الماضى كان المدرس إما متعفف لا يحب الدروس ويرى انه ليس بحاجه لامتهان هذا الكار ، أو يمتلك مصدر رزق آخر، وانتهى هذا الجيل..... ثم جاءت أجيال تفتحت أعينها على أموال كثيرة تدرها الدروس الخصوصية، تزامنا مع ارتفاع تكاليف الحياة، ولأن هؤلاء المدرسين أيضا أولياء أمور، عليهم التزامات تجاه أبنائهم بالامس سالت معلما لمادة الانجليزي فطلب سبعمايه دينار أي راتب ثلاثة او اربعه اشهر للبعض منا فلا يستطيع أن يطلب من أحدهم تعففًا،
نعلم جميعًا أنه لن يكون حقيقيًا، الأفضل إذن أن نضمن للمعلم أجرًا عادلًا قبل أن نطلب منه أن يكون ملاكًا نورانيًا محصنًا ضد الإغراءات وان تحاول ايجاد حل لهذه المساله التي تقلق الكثير فهل سيبدا معاليه دراسه تلك الصفحة وتحليلها ووضح الحلول اللازمه لها لاراحو المواطن ؟؟؟؟؟؟





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع