أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اليابان بطلًا لكأس أسيا للسيدات تحويل حركة السير بنفق الدوار الرابع بسبب عمود كهرباء حملات مكثفة لمكافحة وضبط انتشار القوارض وناقلات الأمرض وفاة نزيل بسجن "الزرقاء" انتحار فتاة شنقا في المفرق إغلاق الطريق الصحراوي لإنعدام الرؤية اتهام الموساد باغتيال عالم الطاقة الفلسطيني البطش مراهقة تحرق والدتها وشقيقها بسبب لعبة الحوت الأزرق اتفاق لخروج مقاتلي المعارضة السورية من القلمون قرب دمشق الرئيس الكوري يتعهد وقف التجارب النووية والبالستية ضبط شخص بحوزته طرد بريدي بداخله "مخدرات" نقابة المعلمين: إجراءات جديدة ضد نظام الخدمة المدنية خلال أيام ضبط 7 مطلوبين متوارين عن الأنظار في البادية الشمالية إصابة رجلي أمن بتبادل إطلاق نار في إربد .. تفاصيل انباء غير مؤكدة حول بدء تحقيقات خبراء حظر الأسلحة الكيميائية في دوما مفاوضات للوصول لسعر محدد لتكاليف الحج خالد الربابعة نقيبا للممرضين الاردنيين القبض على مطلوب بحقه 25 طلبا قضائيا المغرب تحتجز أردنيا متهما باغتصاب خطيبته خلل فني يعطّل المواقع الحكومية على الإنترنت
واجلسها مكانه

واجلسها مكانه

13-11-2017 09:10 PM

خرج من قاعة المحاضرات مرهقا.. حزم ملابسه المتسخة في حقيبته.. فاليوم الخميس نهاية الأسبوع .. وعليه ان يستعجل النزول إلى مركز المدينة ليلحق باص القرية الخشبي قبل ان يغادر الكراج عائداً إلى القرية بعيد الظهر.. وإلا فاته النزول إلى اهله.. صعد باص المصلحة الذي كان مزدحما بالركاب.. لم يجد مقعدا خالياً يجلس عليه.. كانت عيناه تنظر الركاب.. فذلك رجل كبير السن اتكأ على كتف شاب جالس بجنبه.. وتلك امرأة تحضن طفلها الذي ازعجها بكثرة بكائه.. وذلك طالب يتأبط كتبه.. ويمسك بيده الأخرى حافة المقعد بجنبه.. وذلك الجابي يقطع التذاكر وبالكاد يستطيع الحركة بين الركاب .. اكتض الزحام داخل باص المصلحة مع اقترابه من مركز المدينة.. إمرأة ساقها التدافع بقربه..لا مجال لمساعدتها لتجلس.. فالمقاعد مشغولة.. تناول حقيبة كانت تحملها بيدها.. كي يمنحها فرصة الإمساك بحافة المقعد بجانبها.. وتمسك طفلها المتشبث بجلبابها بيدها الأخرى.. نهض من المقعد واجلسها مكانه احتراماً لأنوثتها...وما ان وصل باص المصلحة محطته بمركز المدينة حتى تهيأ للنزول.. ناولها حقيبتها بعد ان شكرته على معروفه.. غذ السير مسرعاً نحو زقاق مرآب الباص ليجده قد تهيأ للمغادرة..أخذ مكانه في مؤخرة الباص الذي غص بالركاب.. وهو يمني نفسه بالوصول السريع كي يتجول في ربوع القرية.. ويتعلل هذه الليلة مع الربع...





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع