أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مادبا .. ديدان وحشرات بمحل لبيع المجمدات 30 دينار مكافأة لمن يبلغ عن آليات تطرح الانقاض في مادبا ترامب: الناتو عاد قويا بفضل جهودي الطراونة يرجح الانتهاء من مناقشات البيان الوزاري الخميس الأمن يوضح حول حجز مركبات من عليهم ذمم مالية للمياه تغريدة مثيرة للنائب القضاة عن «الفاسدين والمصلحجية»: «معقول خبطنا بحدا من القاعدين!» النائب الطراونة: تلقيت تهديدات بسبب "مصنع الدخان" أزمة المواطنين العالقين في اسطنبول تتواصل تعينات لمدعين عامين في عدد من وحدات الامن العام - اسماء «المياه» تضبط نائباً يسرق المياه بطريقة مبتكرة ويبيعها للمواطنين في جرش الأمن العام يطلق حملة جديدة على وضع التضليل في السيارات وزير العمل يعلن عن 1000 وظيفة للأردنيين في قطر خلال شهرين الزغول يهاجم الرزاز ويمنح الثقة 15 قتيلاً مدنياً حصيلة جديدة للغارات الجوية في جنوب سوريا نقابة الأسنان تفتح تحقيقاً بعد ضبط " معدات أسنان وأجهزة "مهربه وزير الأشغال رداً على طلب أحد النواب: "حاضر بعد مناقشة الثقة" وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تصادم في اربد إصابة 3 أشخاص بحادث تدهور في جرش ضبط سارق قاصة حديدية تحوي 18 الف دينار من مطعم إحباط تهريب لوازم زراعة أسنان
وزرلك الباب الرابع
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة وزرلك الباب الرابع

وزرلك الباب الرابع

12-10-2017 12:09 AM

على وزن الحرملك في زمن العثمانيين ؛ ويقول التاريخ العثماني البذخ والامبراطوري والامبريالي " استغلاله لاقطاعيته في عيش رغيد ويعبق بالبخور وانواع الذهب والزمرد" أن زوجة السلطان سلمان القانوني هي التي حكمت الامبراطورية من خلال تبادلها لقصائد الشعر مع زوجها القانوني .
في قراءة لكتاب " القسطنطينية ..المدينة التي اشتهاها العالم " والجزء الأول منه ؛ وفي الجزء الرابع وهو بعنوان " الحريم والحمامات " ، ومن باب المقارنة التاريخية مع الحاضر كان لابد من وضع صفة " الوزرلك " مقابل وصف " الحرملك "، وذلك للبحث في تاريخ الوزارات الاردنية ، ودون البحث عميقا في هذا التاريخ ومن تتبع الاسماء للوزراء ورؤساء الحكومات ؛نجد حرملك العثمانيين اصبح لدينا موازي له اسمه الوزرلك ، ومن خلاله يتم اختيار الوزراء ورؤساء الحكومات .
واكثر ما يثير الدهشة في ذلك الكتاب ما تم من خلاله وصف البذخ والترف في زوايا القصور ، وفي المقابل توجد اقطاعيات يعيش سكانها حراثيين ، ويدفعون الضرائب للباب العالي كي يعيشون في قصورهم وتحت سيطرة حرملكهم .
سؤال بسيط هنا ؛ هل لدينا فعلا " الباب الرابع "؟، وهل محافظاتنا هي مجرد اقطاعيات لسكان " الباب الرابع " كي ينعموا برغد العيش لهم ولذريتهم ممن سيتولون امرنا وراثيا ؟، واذا كان هذا حالنا ونحن في القرن الواحد والعشرين ؛ فلماذا نغضب على امبريالية العثمانيين ، ونحن نعيش تحت امبريالية " الباب الرابع " ؟، والدليل على ذلك ما يقوم به " الباب الرابع " من كولسات لاخصاع اقطاعياته للمزيد من الضرائب وتفعيل انظمة الجباية لديه ، فهل اهل " الباب الرابع " يجيدون قراءة التاريخ من قفاه ؟.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع