أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"سلب ونهب" في الشانزلزيه بعد التتويج بالمونديال "الحوت الأزرق" .. لعبة أم تحريض للانتحار؟ مصدر حكومي ينفي التقارب مع إخوان الأردن اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين - أسماء نتنياهو ينفي اتفاقا لوقف إطلاق النار ويهدد بالتصعيد نقد نيابي مرتفع السقف للحكومة تقرير الأمم المتحدة حول الأردن يتناول ‘‘الإرهاب‘‘ والزواج المبكر اكتشاف دواء قد يقضي على السكري وارتفاع الوزن وفاة عشريني بعيار ناري بالخطأ في الكرك ترامب يعتبر أن روسيا والاتحاد الأوروبي والصين “أعداء للولايات المتحدة دراسة تثبت نجاح زراعة المانجا بالأردن فنان إسرائيلي يحيي حفل زفاف بالعاصمة الأردنية عمان الحنيفات يمنع استيراد اللحوم المبردة برّا لماذا ترك أمير قطر مقعده في المنصة الرئيسية لملعب نهائي كأس العالم (فيديو) مشروع لتطوير شمال العقبة بـ 2 مليار دينار بعثة "النقد الدولي" في عمان لاستكمال المراجعة الثانية نفوق 20 راس غنم اثر حادث سير في اربد .. مصور العبوس : ترخيص كليات الطب الخاصة خطر حريق يأتي على 4 دونمات حرجية في عجلون انقاذ نحو 600 مهاجر في النيجر بعد طردهم من الجزائر
اللامركزيه ليست نمر حمرا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة اللامركزيه ليست نمر حمرا

اللامركزيه ليست نمر حمرا

09-10-2017 07:27 PM

إن الرضا الشعبى تجاه سياسات الحكومة يبدأ من تطوير وإصلاح منظومة الحكم المحلى، لأنها تلعب دوراً لامركزياً مهماً يتعلق بكل ما يمس الحياة اليومية وتقديم الخدمات الحيوية للمواطنين اين كانوا ، وهو ما سينعكس إيجابياً أيضاً على ثقافة المواطن فى التعامل مع المرافق العامة، وقوانين المرور، والاهتمام بالنظافة، والعوامل المؤثرة على البيئة، كما ستؤثر تأثيراً أكيداً على تحسن حالته النفسية وارتفاع روحه المعنوية.. وأختم كلامى بالحديث الشريف: «إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه».. ووفقنا الله جميعاً، حكومة ومواطنين، نحو كل ما يحقق صون ورفعة بلادنا...
وإصلاح وتطوير منظومة الحكم المحلى بكل عناصرها المادية والبشرية والتشريعية لابد أن يحتل أولوية قصوى على جدول أعمال الحكومة، فلقد وصلت إلى حالة من السوء والتردى لا يمكن السكوت عليها، وتعتبر حالياً أحد أهم الأسباب فى حالة النفور الشعبى تجاه العديد من القرارات التى تتخذها الحكومة لمعالجة الكثير من التحديات التى تهم المواطنين،
ولا يمكن أبداً تحقيق التنمية الشاملة التى نحلم بها جميعاً، والتى اتخذت الدولة خطوات عملاقة خلال الفترة الماضية نحو تحقيقها لكى نجنى آثارها فى المستقبل القريب بإذن الله
ولو ظلت منظومة الحكم المحلى على ما هى عليه الآن، فوضعها الحالى يبعث على الشفقة والرثاء، فهى منزوعة الأنياب وغير مؤثرة فى حياة المواطنين على الإطلاق، وهى تخصم يومياً من رصيد الحكومة الإيجابى لدى الناس..
من هنا ينبغى أن تلجأ الحكومة فوراً إلى الخبراء الحقيقيين فى علوم الإدارة لكى يضعوا لنا الحلول الشاملة والمتكاملة والدائمة التى نضمن بها حل هذه الإشكالية الصعبة التى تؤثر على حياة الناس تأثيراً مباشراً، والتى طال الوقت نحو تركها لا تؤدى الدور الحيوى والمحورى الذى يجب أن تؤديه تجاه جموع المواطنين.
pressziad@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع