أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ترجيح إعلان "القبول الموحد" خلال أيام تنديد بـ"سياسات الكراهية" التي يقودها ترامب حلّ أزمة "الرأي" وسط أزمة فساد .. نتنياهو أمام 3 سيناريوهات جنرال روسي: موسكو اختبرت أكثر من 200 سلاح جديد في سورية لا اتفاق بمجلس الأمن حول وقف لإطلاق النار في سورية السلط تواصل احتجاجاتها على رفع الاسعار سحب مستحضر Isotretinoin من الأسواق مؤقتاً قروض إسكان لضباط متقاعدين من الأمن العام - اسماء دول الخليج تدعو إلى وقف القصف على الغوطة الشرقية والد الطفلة "دانة" يروي تفاصيل الحادث الذي أودى بحياتها توقف فيسبوك وإنستغرام عن العمل في دول عدة وفاة طفله سقطت في منهل مياه بعجلون. إحالة قضية تلاعب بمستلزمات طبية إلى المدعي العام الأردن يربح قضية تحكيم "الديسي" ويحصل على تعويض من الأتراك الكرك : القبض على مطلوبين بحوزتهم كميات كبيره من المخدرات الأعيان يعيد للنواب 4 مشاريع قوانين "الطفيلة التقنية" تبدأ تسجيل طلبة الثانوية بمعدل 60% المومني: تعديلات تشريعية لتحويل المعتدين على المستثمرين إلى " أمن الدولة" اعتماد 14 مختبرا لإجراء فحوصات لعاملات المنازل في الفلبين
قم للمعلم

قم للمعلم

06-10-2017 07:30 PM

أصبح للمعلم عيد وهو يوم من ايام العام مناسبة تعبر عبور الكرام رغم وجود نقابة وفروع وصراع على مقاعد النقابة بكل محافظة تشهد صراع غير مسبوق بين تيارات لم تقدم للمعلم حقة ومكانتها التي يستحق لمربية أجيال صانع مستقبل يمتلك القدرة على الإبداع بمجالات الزراعة والطب والصناعة جيل كان بكنف التعليم والرعاية والتربية من خلال مقاعد الدراسة بمدارس مخصصة لتدريس وكوادر تربوية متفرغة لتدريس والتطوير بمحراب العلم سلاح الأمة .
وهذا يتطلب توفير للمعلم الحياة الكريمة ولاسرتة وتأمين ابناء المعلم بسكن وعلاج يليق بمربي الأجيال .
وهنا نقول ان الوزارة ومجلس التعليم والنقابية همهة وشغلهم توفير أجواء الاطمئنان للمعلم حتى يتفرغ للأبحاث العلمية التي تؤسس الأجيال على طريق مناهل العلم .
وهو مش غريب . ...
للمعلم حصانة وحوافز مالية ورعاية ومكانة اكبر من مكانة المراتب كيف وهو أحد اهم حضارات الشعوب من خلال المعلم تستطيع إعداد أجيال تمتلك الإرادة والعزيمة للمنافسة في مواكبة عصر اليوم .
لهذا نستهجن ان تجد معلم يعمل على سيارة مكتب او باص كوستر او كشك سجائر أو توزيع بطاقات او محل البان واجبان او معلمة لها هواية الاستفادة من موسم الخضار لتفريز . .
وهنا تتوقف ونقول ربما هو الطمع والجشع ليش .. ليش ..
المعلم لهو رواتب وعلاوات وحوافز مالية ومعنوية وسكن قريب من المدرسة ومكتب ومكتبة للأبحاث العلمية اليومية ومختبرات وصفوف لا تتجاوز 30 طالب .ومدرسة مجهزة بكافة وسائل التعليم وبوفية لتقديم وجبة لطلاب والمعلم حتى تستمر مسيرة البحث والتطوير لمناهج التعليم ومراقبة سلوك ومواهب الطلاب المبدعين بمجلات ممكن لهولاء وعلى أيادي المعلم يكونوا علماء الأمة .
هي الأمة تنهص عندما ينهض المعلم .
وتنهار في حالة إهانة المعلم .
ولكم البيان يا سادة يا كرام كيف هي حال الأمة والمعلم .
اترك لكم حرية التقيم بشرط ان تكون الأمانة مرجعية الفصل
والله من وراء القصد .
كان الله بعون . ...
حمى الله مملكتنا وقيادتنا .
كاتب شعبي محمد الهياجنه





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع