أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يكشف تفاصيل "سياج تحت الأرض" اخلاء 64 شخصا في الحلابات وأم الرصاص كافة الطرق في عمان سالكة - صور اصابة شخص بعيار ناري اثر خلاف مع اخر اندلاع حريق في مبنى غرفة صناعة وتجارة الرصيفة - صور تعديل أسعار السلع وسط ركود بالأسواق موظفو "الاونروا" يعتصمون .. الثلاثاء السفارة الإسرائيلية لن تفتح قبل "الاستمزاج لتعيين سفير جديد" تطاير 45 اسطوانة غاز ممتلئة على الطريق الصحراوي "الأمن العام" يدعو لأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر سرعة الرياح تصل 130 كم .. واضرار مادية كبيرة واصابات - صور "التنمية" تحيل قضية شبهة اساءة للمدعي العام السعود يرفض عودة طاقم السفارة الاسرائيلية الى عمان كتاب ‘‘نار وغضب‘‘ يتحول إلى عمل تلفزيوني عواصف تضرب أوروبا وتوقع 6 قتلى استئناف أعمال الصيانة والترميم في الحرم القدسي الشريف ذوو الشهداء زعيتر والجواودة والحمارنة: الملك وعد وأوفى إسرائيل تبدي أسفها عن حادثتي السفارة وزعيتر ترامب سيمثل أمام المدعي الخاص القبض على 321 شخصا خلال الاسبوع الماضي
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الرطانة تهدد فصاحة اللسان العربي بالمسخ

الرطانة تهدد فصاحة اللسان العربي بالمسخ

الرطانة تهدد فصاحة اللسان العربي بالمسخ

12-08-2017 05:20 PM

زاد الاردن الاخباري -

نايف عبوش

تتعرض اللغة العربية اليوم للتشويه المستمر، والمسخ بأساليب متعددة،منها اللغة الركيكة التي تستخدمها بعض وسائل الإعلام، والفضائيات، وشبكات التواصل الاجتماعي،التي باتت تزدحم بمفردات لغوية،تتسم بعجمة واسعة،تعمل على مسخ أصالة اللغة العربية الفصحى.حيث بات يتلقفها المتلقون من الشباب المهووسون بالانغماس في فضاء الواقع الافتراضي، بكافة أصناف ما يسمى بالسوشيال ميديا،ويتوسعون باستخدامها في الدردشات، والتواصل الرقمي، لتصبح مع الوقت مفردات تخاطب يومي معتادة بينهم،وتستقر في ذهن ثقافتهم الجمعية بينهم، وكأنها مفردات من اللغة الأم ليس الا،وبالتالي فليس هناك ثمة ما يحول بينهم وبين استخدامها.
كما يمكن ان يشار في هذا الصدد أيضا، الى التداعيات السلبية للعمالة الوافدة في اقطار الخليج العربي على اللغة العربية،وتأثيرها الضار على فصاحة اللغة العربية،خاصة وان قسما منها قد توطن اصلا.ويمكن تلمس اثرها الضار من خلال مساهمتها في استيلاد رطانات مختلفة، تتنوع بتنوع لغات العمالة الأصلية،من خدم المنازل، ومربيات الاطفال، والسواق فى البيوت، وعمال الخدمات، وعمالة المصانع والورش، والمقاولات ،حيث تسود كثير من مفردات لغتهم في لغة الحياة اليومية بالاتصال المباشر معهم،مما يؤدي بالنتيجة الى تشويه فى بنية الكلمة العربية السليمة، فتمسخها بهذه الرطانة الأعجمية،لتصبح مع الزمن لغة مألوفة في التداول اليومي،تزيح استخدام المفردة العربية الفصيحة،لتترسخ في ثقافة الجيل ولغتهم اليومية، وتصبح لغة الدرشة، والتواصل الرقمي بينهم، في عالم ميديا المعلوماتية.
على ان غياب منهجية تعليمية عربية موحدة، لتعليم اللغة العربية الفصحى، في مختلف المراحل الدراسية،وتساهل الهيئات التعليمية مع الطلاب،من خلال السماح لهم بالتوسع في استخدام اللهجات العامية،في الحوار،والمناقشات الشفوية،هو الآخر عامل مهم من عوامل انتشار العجمة في اللسان العربي للجيل،مما يساهم تدهور الفصاحة،ويساعد على مسخ فصاحة اللغة ،وإقصائها من الاستخدام اليومي بمرور الزمن.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع