أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحتلال يكشف تفاصيل "سياج تحت الأرض" اخلاء 64 شخصا في الحلابات وأم الرصاص كافة الطرق في عمان سالكة - صور اصابة شخص بعيار ناري اثر خلاف مع اخر اندلاع حريق في مبنى غرفة صناعة وتجارة الرصيفة - صور تعديل أسعار السلع وسط ركود بالأسواق موظفو "الاونروا" يعتصمون .. الثلاثاء السفارة الإسرائيلية لن تفتح قبل "الاستمزاج لتعيين سفير جديد" تطاير 45 اسطوانة غاز ممتلئة على الطريق الصحراوي "الأمن العام" يدعو لأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر سرعة الرياح تصل 130 كم .. واضرار مادية كبيرة واصابات - صور "التنمية" تحيل قضية شبهة اساءة للمدعي العام السعود يرفض عودة طاقم السفارة الاسرائيلية الى عمان كتاب ‘‘نار وغضب‘‘ يتحول إلى عمل تلفزيوني عواصف تضرب أوروبا وتوقع 6 قتلى استئناف أعمال الصيانة والترميم في الحرم القدسي الشريف ذوو الشهداء زعيتر والجواودة والحمارنة: الملك وعد وأوفى إسرائيل تبدي أسفها عن حادثتي السفارة وزعيتر ترامب سيمثل أمام المدعي الخاص القبض على 321 شخصا خلال الاسبوع الماضي
ناشط اجتماعي

ناشط اجتماعي

12-08-2017 02:55 PM

وأخيراً استلم أبو خليل مكافئة نهاية الخدمة بعد مشوار حافل بسلك الوظيفة الحكومية ، مع انه طلع من الوظيفة على نظام التقاعد المبكر لحاجة في نفسه... علماً بأن عمر أبو خليل بعده بالأربعينيات (يعني بعز الشباب) ... المهم مسك المصاري من هون وحيلك على محل الحلويات من هون، أشترى أكم سدر كنافة وعزم أهالي الحارة وأصدقائه على سهرة بهاي المناسبة ،وأم خليل ما ضل برأسها عقل وهي تحكي له : يا رجل لا تضيع هالمصاري على شغلات ما لها لزوم ولا إلها داعي، وشوف كل اللي بتقاعدي ما حدا عمل حفلة ولا جاب كنافة...وخلينا نعمل بالمصاري مشروع صغير، يا أفتح دكانه صغيرة بالحارة أو اشتري لك بكم اشتغل عليه أحسن لا تضل قاعد بخلقتي...وأبو خليل ولا عند قريش خبر...و ثاني يوم سرى على محلات الألبسة ، وأشترى له طقمين ،طقم رسمي (بدله مع ربطة) وطقم شعبي (ثوب وشوره وعقال مع عباية) ... وصار كل يوم يقعد من الصبح باب الدار و يعمل بكرج قهوة للرايح وللجاي ... وكل ما يصير مناسبة أو ندوة أو اجتماع بالقرية أو بالقرى المجاورة (ينطّح حاله) ويروح ويحضر (طبعاً بدعوة وبلا دعوة ) حتى لما سمع عن ندوة للمزارعين لمكافحة حشرة الرمان، لبس اللباس الشعبي وجلس بالصف الأول مع أنه لا عنده أرض ولا بحياته زرع لا رمان ولا زيتون ولا حتى حوض نعناع بالدار، والمصيبة الكبرى لما قرأ عن إعلان (للسيدات فقط ) عن حضور ندوة وورشة عمل طبية بإحدى الجمعيات بعنوان الوقاية وعلاج سرطان الثدي ، لبس أبو خليل البدلة الرسمية و وينك يا الجمعية وبالصف الأول قعد ... وكل يوم أم خليل بتقول له : يا رجل شوف لك شغله أحسن لك من هالسوالف اللي ما بتطعم خبز ...برد عليها أبو خليل يا عمي أنتي شو بعرفك ، جوزك صار ناشط اجتماعي قد الدنيا...
هكذا يحدث مع بعض الأشخاص الذين يتنطّحون لكل شيء ، فتجدهم في كل المحافل والمناسبات التي تعنيهم أو لا تعنيهم ...فيكون بالزراعة مزارع ..بالاقتصاد اقتصادي ...بالسياسة محلل سياسي ... بالتربية تربوي ( مع أنه ما بفك الخط) ... بالرياضة رياضي على مستوى عالي ... بالطب والدكترة دكتور مختص واستشاري كمان... والمشكلة أنه بحاشك وبهاوش للجلوس على الكراسي في الصفوف الأولى مشان يتصور وينشروا صوره على النت ...ولما يحكي بصير يشيل من تحت رجليه ويدير فوق رأسه ، و قبل ما يحكي بعّرف عن نفسه بالناشط الاجتماعي فلان الفلاني أو الناشطة فلانة...هذا غير اللي بطلع وبحكي انه إعلامي أو ناشط بالإعلام ( هذا اللي ما بنقدرش)...





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع