أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
4 وفيات دهسا في الزرقاء اخضاع الحلي المقلدة المستوردة للتعرفة الجمركية بنسبة 25% من قيمتها سويسرا تنتزع تعادلا ثمينا من البرازيل صيدليات تشخص المرض وتصرف الادوية والضحايا هم الفقراء شكاوى من تدني جودة "الكنافة " وتلاعب في صناعة الحلويات وفاة و 3 اصابات بحادث في اربد السماح للأمن والقضاء الوصول لخوادم وبيانات شركات النقل "الذكية" الرزاز يعلق على المعلومات المتداولة حول فريقه الوزاري المكسيك تحقق مفاجأة كبرى بالفوز على ألمانيا الاحتلال يُسرّع أعمال بناء "السور العملاق" حول غزة لجنة فنية قطرية لتوظيف الأردنيين اشتعال سيارة على طريق العارضة .. ولا إصابات القبض على مطلوب مصنف بالخطير والمسلح في مأدبا امرأة تصيب شخصين بجروح بـ "مشرط" في فرنسا الرزاز: سنخرج بحزمة إجراءات قبل نهاية الأسبوع الاحتلال يسيطر على تسرب كيميائي بالبحر الميت قتلى وجرحى بهجوم انتحاري مزدوج في نيجيريا بحرية الاحتلال توصي رسميًا بتشغيل ميناء خاص لغزة العثور على جثة ثلاثينية في بصيرا طالبان تدعو مقاتليها الى البقاء في مواقعهم
الله يبشرك بالخير
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الله يبشرك بالخير

الله يبشرك بالخير

10-08-2017 02:16 AM

باتت امنيتي الوحيدة في السنوات الأخيرة أن يخرج مسؤل في الحكومة ويبشرنا عن حال الأقتصاد بأنه في تحسن وعن قدرتهم في تحويل عجز الميزانية المستمر والمتراكم إلى وفر مالي؛
امنيه باتت حلم وحلم العجوز بأن ترجع فتيّه يستحيل أن يتحقق أو يصبح حقيقة وكأن الاردنيين كتبت عليهم الحرب الإقتصادية التي جنودها روؤساء ووزراء الحكومات السابقة والحالية, كما
كتبت الحروب الدامية على بعض الشعوب العربية. فرصاصة الحرب الإقتصادية تقتل النفوس وتذلُ كرامة الإنسان تماما كما تفعل رصاصة الحرب الدامية وإن كان وجه الإختلاف هنا هو أن تلك تُدمي القلب
والإخيرة تُدمي الجسد.

قبل أيام وفي ظل غياب الحكومة عن أهم أحداث الساحة الاردنية يخرج وزير المالية عمر ملحس محذرا من إرتفاع المديونية وممجداً في نفس الوقت دور الحكومة في إدارة الملف الإقتصادي الذي لولاهُ لذهبنا إلى السودان
ولا أدري لماذا الذهاب إلى السودان وما شأنها هنا سيما وأن وضعنا الإقتصادي أفضل حالا منها أم أن الوزير ينكّت ويخفف دم. ثم أين الدور الحكومي الإيجابي في تصريحك يا معالي الوزير وأن من جاء ليحذر لا يبشر.متى تحسّون بنا
متى تهكلون همنا متى ترحمونا منكم ومن جهلكم في إدارة الوطن؛ متى ستخرجونه مما هو فيه من تراجع إقتصاده وفقر أبنائه وبطالة شبابه.

متى لضمائركم أن تحيا من موتها وتنظر لهذا الوطن نظرة رحمة؛ متى تقولون لأنفسكم أن هذا الشعب المسكين تحمل ما تحمله من فقر وذل وحاجة وجوع وحان الوقت لنعمل بصدق وجد
وأمانة لراحته وتعويضه ولو جزءاً من حقوقه المسلوبة وكرامته الضائعة؛ متى تخجلون من أنفسكم وتسكنوا بيوتاً بدل القصور كما المواطن وما أنتم أفضل منه بشئ؛ متى تتخلوا عن جزء من رواتبكم للخزينة لتساهموا في سد عجزها بدلاً من
إتجاهكم المباشر لجيب المواطن لأخذ ما تبقى منه.

دائما ما يخرج المسؤل الاردني بمثل هكذا تصريح إلا أن يكون فيه رسالة جديدة وبشرى للشعب الاردني بأن إربطوا أحزمتكم هناك خوازيق ضرائبية جديدة...وفدوة لعيونك يا اردن رح أسمع شيلة \"تحزم\" حتى أتحمس أكثر.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع