أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
النائب الوحش يتعرض لوعكة صحية مفاجئة كواليس الساعات الأخيرة قبل اعتقال الفريق عنان حريق مطعم في المزار الجنوبي نتائج التوجيهي منتصف شباط هنية : لا دولة فلسطينية على حساب الأردن الحكومة تدرس اعادة فتح مكاتب "الجزيرة" 3 أصابات بحادث تدهور شاحنة على طريق الـ 100 - صور متسلقان أردنيان يبلغان قمة جبل كليمنجارو لقاءات ملكية في دافوس - صور الملك يضغط لاطلاق سراح عهد التميمي الإمارات توجه سلاح جوها بعدم التصعيد مع قطر منع مرور الشاحنات عبر طريق البحر الميت الغاء اعتصام اصحاب الشاحنات بعد التوصل لاتفاق مع النقل صرف "الدعم" لمنتسبي القوات المسلحة ومنتفعي المعونة الوطنية بنس يختتم زيارته إلى الشرق الأوسط إصابة ثلاثة أشخاص اثر حريق منزل في المفرق دورة التوجيهي الشتوية بـ 271 مخالفة فقط بدء محاكمة أردني "صنع متفجرات" لاستخدامها ضد الأجهزة الأمنية "مالية الأعيان" تشرع بمناقشة "المعدل لقانون البنوك" سرقة 21 أسطوانة غاز من مزرعة دواجن بزحوم الكرك

ادراج مقفلة

ادراج مقفلة

17-07-2017 12:14 AM

زاد الاردن الاخباري -

باسله علي اسليم
ادراج مقفلة
منذ زمن وذلك الدرج في خزانتها مغلق، فهي تضع فيه دفاتر واغراض قديمه، تستعمل كافة الاشياء في غرفتها الا ذلك الدرج، فهي تعلم ان فيه ما لا تحتاج اليه، فلماذا تفتحه.
الى ان جاء ذلك اليوم الذي احتاجت فيه الى مساحة اضافيه لاغراضها الجديده، فجلست ارضا بجانب ذلك الدرج، حيث قررت ان تفرغ ما فيه في سلة المهملات لتعطي مساحته لما اشترت من اشياء جديده.
انه درج مليء بالغبار الذي تناثر على ملابسها عندما فتحته، فقالت لنفسها فورا اوووه كم يحتاج الى تنظيف؟ عشر دقائق واسأنهي ذلك.
امسكت تلك البطاقه التي كتبت عليها صديقتها في المدرسه كل عام وانت بخير صديقتي لا تنسيني بعطلتك الصيفه، فتذكرت تماما صديقتها وذلك الموقف، كم كنا سعداء معا، منذ زمن لم نلتقي، رقم هاتفها على البطاقه، فنظفت البطاقه ووضعتها جانبا لتتصل بصديقتها.
ثم امسكت بذلك الكتاب، فتحت اول صفحه واذا به كلمات من والدها، فتذكرت تماما عندما اهداها هذا الكتاب، ووعدها له بانها ستقرأه، شعرت بحضن والدها لها ونظرة الفخر تلك، مسحت ما عليه من غبار ووضعته جانبا لتقرأه مرةً أخرى.
يا إلهي، دبوس الشعر هذا كان لامها وفي احدى المناسبات وضعته على شعرها لترفعه فيبدو وجهها اكثر جمالا. لمست خدها فلقد شعرت مرةً اخرى بتلك القبلة التي طبعتها والدتها على خدها بعدما رفعت لها شعرها بذلك الدبوس. تلك اللمعة في عيني والدتها، تلك الخطوط التي ظهرت بجانب عينيها مع ابتسامتها، فنظفته ومسحته جيدا ورفعت شعرها وضعته عليه كما فعلت والدتها تماما.
هذا الدفتر كنت اخربش عليه افكاري، وتلك الربطة الحمراء لهديةٍ من اخي، وهذه شهادة تفوقي من معلمتي التي كنت احب، وهذه حجارة النرد للعبة السلم والحيه، ابتسمت وتذكرت الرحلات التي كانت تأخذ هذه اللعبة معها لتلعب مع أقاربها.
ظنت ان عشر دقائق ستنهي ذلك، ولكنها جلست بجانب ذلك الدرج ساعات، ففيه حنين ماضٍ لا ينسى، قد يعلوه الغبار ولكنه لا ينسى.
في قلوبكم هناك ادراجٌ مغلقه، افتحوها وانفضو الغبار عنها، فهي جزءٌ منكم، ستفرحون وتبتسمون عند ذلك، وستشعرون بحنين وشوق لا يوصف، يشعركم برساخة الماضي و جمال القادم.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع