أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
استلم الوزراة يوما واحدا ويتقاضى 1250 دينارا راتبا تقاعديا .. ! مادبا : وفاة بحادث تدهور ثلاثيني ينهي حياته بمادة سامة بجبل عمان وصول 10 طائرات السهم الأحمر البريطانية الى عمان - صور إحالة 35 منشأة في "سحاب الصناعية" إلى النائب العام لبنانية تدّعي أنها زوجة السيسي السرية .. !! هل ستكون نهاية العالم السبت المقبل؟! "فاردة روضة" بسيارات تاكسي !! - فيديو إنهاء معاناة مسن يعيش وحيداً بخيمة باربد - صور النائبان الطراونة و المجالي يفتحان النار على الوزير السابق "العناني" نظام جديد لممارسة مهنة العناية بالبشرة سيدة اعمال تحقق احلام شاب اردني منع سير الشاحنات بموقع انهيار جرش النجار يطلب طبيب عيون في معتقله بالامارات مصادر بريطانية: السعودية كانت "على وشك" شن حرب على قطر وفاة شاب في سجن سواقة الأردن يستقبل الفلسطينية "عودة" بعد ابعادها من امريكا مسؤول سوري يتغزل بالاردن ويؤكد فتح "نصيب" قريبا الأردن يسلم مسؤول عراقي سابق مطلوب الى بلاده أبرز الهجمات الجارية ضد داعش في سوريا والعراق
شوية عقل

شوية عقل

16-07-2017 09:25 PM

من اخر احصائية لادارة ترخيص السواقين والمركبات عن اعداد المركبات في المملكة ؛ يظهر بجلاء حجم " الغباء الاقتصادي " لدى صاحب القرار المتعلق بالتأمين في الوطن ، ويعود هذا الطرح القاسي الى ان العقلية الاقتصادية التي تؤمن بان من يسبب الخسائر لشركات التامين هو المركبة وليس من يقودها ؛ ولانه وعلى ارض الواقع عندما يتم التدقيق على الحوادث لدى شركات التامين ومن خلال مكتب التامين الموحد ؛ فأن البحث يتم على اساس رقم اللوحة للمركبة وليس اسم مالك رخصة القيادة ، ولعل المضحك هنا ان من يسبب الخسائر لشركات التامين يتم اختزاله للوحة حديدية لاتتجاوز مساحتها 30سم ×12 سم .
ونتيجة لهذا الشيء يبقى السبب الرئيس في خسارة شركات التامين حرا وبدون اية عقوبة ، و رغم ان ارقام احصائية دائرة ترخيص السائقين والمركبات تقول ان هناك مليون ونصف مركبة في المملكة " لوحة سيارة "، وهناك مليونان ونصف مواطن يملكون رخص قيادة وهم المسببون الفعليون لخسائر شركات التامين والاقتصاد الوطني .
اذا لماذا لا يتم احتساب اقساط التامين لتغطية الطرف الثالث المتضرر من الحوادث على اساس رخصة القيادة وليس لوحة المركبة ، وسنجد ان المليونان ونصف سائق في حال استيفاء بدلات التامين منهم سوف يحقق ارتفاعا لاقساط التامين بنسبة 75% ، وفي نفس الوقت نتخلص من " الغباء الاقتصادي " الذي يسيطر على فكرنا التأميني ، وهناك قيمة عقابية مضافة وهي ان السائق سوف يجد نفسه معاقبا بقيمة مالية مضافة كونه سائق مسبب للخسارة حتى وان استخدم اكثر من مركبة .
وكل ما سبق يتطلب اختصار الفترة الزمنية لرخصة القيادة تصبح كل سنه وليس عشر سنوات ، ويتم ربط التجديد بنسبة الحوادث ، وهذا اقتراح للخروج من مجزرة الشوارع الاردنية .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع