أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأمن يفض تجمعاً احتجاجياً على دهس طفلة بالهاشمية - صور 3 اصابات بمشاجرة مسلحة بين ارباب سوابق في عين الباشا تهديدات متزايدة بالعصيان المدني في كاتالونيا الأردن يشتري أقوى مروحية نقل في العالم من روسيا- فيديو 10 قتلى في غارة إسرائيلية استهدفت فصيلا مرتبطا بداعش بسوريا كبير مشجعي الوحدات يفارق الحياة على مدرجات القويسمة - صور ترامب يعزي أرملة جندي أميركي .. وينسى اسمه! تحقيق بشبهة انتحار خمسيني في الزرقاء إصابة 16 شخصا بتسمم غذائي ببلدة دوقرا خليفات: شحنة البطاطا اللبنانية لن تدخل الأسواق تحت أي ظرف الملقي: لن يكون هناك تمويل دولي في الوقت القريب تكفيل متهمي الاعتداء على حافلة الوحدات عاملة بنغالية تنتحر في مدينة الحسن الصناعية القائد الأعلى يزور القيادة العامة للقوات المسلحة الملك يستقبل رئيس وزراء أنتيغوا وباربودا امن الدولة تصدر احكاما بحق ارهابيين ومروجي مخدرات إسرائيل تزود بورما بالاسلحة (صحيفة) حشود عسكرية عراقية قرب أنبوب لتصدير النفط تابع لإقليم كردستان الجيش المصري يدمر سيارات محملة بالأسلحة عبر الحدود الغربية السفارة السعودية : لا تغيير على رسوم تأشيرات الحج والعمرة
الشعب الفلسطيني عذاب في الوطن وعذاب في الشتات !!!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الشعب الفلسطيني عذاب في الوطن وعذاب في الشتات !!!

الشعب الفلسطيني عذاب في الوطن وعذاب في الشتات !!!

16-07-2017 03:35 PM

لم يتعذب شعب على وجه الارض , كما تعذب الشعب الفلسطيني , ففي فلسطين التاريخية , عذاب تحت سلطة غرباء , وفي الضفة الغربية , عذاب تحت سلط إحتلال , وفي غزة عذاب تحت حصار المحتل ذاته , وفي الشتات , عدم يقين وجهل للمصير , فهل بعد هذا العذاب عذاب ! .

هل يعقل أن يستمر هذا العذاب إلى ما لا نهاية ؟ , وهل يقبل كبار العالم الذين ما فتئوا يتحفوننا كل يوم بحديث العدالة ومباديء حقوق الإنسان بهذا الظلم الذي لم تعرف البشرية له ندا بعد ! , هل على الإنسان الفلسطيني أن يظل حبيس طابع المخيم ما دام حيا ! ,وهل خلق المخيم أصلا ليكون مقام الشعب الفلسطيني سواء داخل وطنه الأم أو في المهجر والشتات ! .

لو قطع الشعب الفلسطيني علاقاته بالبشرية كلها , فهو على حق , ولو تحول الشعب الفسطيني كله إلى نار تحرق الاخضر واليابس , فهو أيضا على حق , ومهما فعل الشعب الفلسطيني المظلوم دون سواه من شعوب الارض , فهو كذلك على حق , فلم يعد مقبولا ولا ممكنا ولا مستساغا أن يظل هذا الشعب وحده بلا وطن , فيما عيونه من بعيد ترقب الوطن مباحا لقطعان المستوطنين وشتات يهود الارض , ولا يجد أحدا في هذا العالم الظالم ينبس بكلمة حق ليقول للمحتل كفى وأرحل ! ! .

قبل الفلسطينيون بالمر , وتنازل معظمهم للغرباء عن فلسطين التاريخية , راضين بدولة على القليل المتبقي , ومع ذلك , فالمحتل غير راض يرفض ولا يقبل , لا بل يفاوض ويبني المزيد من المستوطنات على أرض يفترض أنها تحت التفاوض ! , ولا أحد يقول له على ماذا تفاوض إذن وأنت ماض في إستعمار الارض ! .

ماذا على الشعب الفلسطيني أن يفعل أمام هذا التجاهل العالمي والدولي لعدالة قضيته وحقه في وطنه ! , وماذا بمقدوره أن يفعل أصلا وهو شعب أعزل أمام جبروت القوة والظلم والطغيان الذي لا يرحم , سوى أن ينتفض سلميا ويرفع الصوت مطالبا بإنصافه وإستعادة بعض من حقه في وطنه , بعد أن تخلى العالم كله عن قول كلمة حق أمام محتل ظالم جائر يدير ظهره لكل قول !.

نعم , الفلسطينيون شعب مظلوم جرحه نازف لم ولن يلتئم إلا بإسترداد حقه والعودة إلى وطنه , وليس ذلك على الله ببعيد , بعد إذ تجبر المحتل وطغى وتكبر , الله من وراء القصد .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع