أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
التحقيق مع مدرسين جامعيين متهمين بشراء "توفل" مزور للترقية لا نية لرفع سعر المياه مجلس الوزراء ينظر بطلبي جنسية لمستثمرين اليوم "النقد الدولي" يبدأ بمراجعة أداء الاقتصاد الوطني جرحى مسيرات العودة: الأردن ملاذ لأهل غزة استشهاد الأسير عزيز عويسات نتيجة التعذيب والإهمال الطبي تفاصيل جديدة حول هروب "عصابة اردنية" من سجن في مصر البابا فرنسيس: اسم غزة يبعث على الألم مذكرة نيابية تطالب بإعادة التمثيل الدبلوماسي مع قطر عاملو "الاونروا" ينهون اضرابهم عن الطعام سقوط ذراع رافعة متحركة في المسجد الحرام - صور عباس باق في المستشفى "حتى الاثنين على الأقل" إيران تعتبر الوعود الأوروبية لإنقاذ الاتفاق النووي غير كافية الملك يتناول الافطار مع دورية على "دوار صويلح" - فيديو واشنطن بوست: البغدادي حي ويدير مهمة مخيفة كيف رد أردنيون على شخص أهان سيدة حامل؟ - فيديو بدء أول عملية إجلاء لعناصر داعش من جنوب دمشق ولي العهد يزور مركز شباب البادية الشمالية انفجار الصوامع .. إسناد جرم التسبب بالوفاة والإيذاء للمقاول الفرعي الضمان تعد بشمول مصابي صوامع العقبة بشرط
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك نقابة الاطباء اللبنانية تبرئ الطبيب صعب - وثائق

نقابة الاطباء اللبنانية تبرئ الطبيب صعب - وثائق

نقابة الاطباء اللبنانية تبرئ الطبيب صعب - وثائق

16-07-2017 02:23 PM

زاد الاردن الاخباري -

كشفت لجنة التحقيقات المهنية في نقابة الأطباء في بيروت إنها فحصت محضر التحقيق في قضية الدكتور نادر صعب وفرح قصاب، التي توفيت إثر إجرائها لعملية تجميل، وتبين لما هو متوفر من معلومات أن كافة العمليات التي أجراها الطبيب نادر صعب كان لها مبرر ولا وجود لخطأ طبي:

وجاء في نص المحضر الذي نشره موقع قناة الجديد "الجديد":

"أولاً: العمليات التي أجراها صعب مبرّرة:

- عملية شفط الدهون مبرّرة (بناء على الصور ما قبل العملية).

- عملية الـBotox في المعدة أمر معمول به ومتعارف عليه لعلاج السمنة وللحماية من زيادة الوزن.

ثانياً: إن التقنيات المستعملة متعارف عليها طبّيًّا.

ثالثاً: إن سبب الوفاة كما شخّصه مختبر علم الأنسجة هو جلطة رئوية دهنية، تعتبر طبيًّا مضاعفة ممكن أن تحصل ونسبة حصولها قد تصل الى 15% وبالتالي لا تعتبر خطأ طبّيًّا.

رابعاً: بالنسبة لمراقبة المريضة بعد العملية:

- من الساعة 11:00 قبل الظهر، أي لدى نقلها الى الغرفة، الى الساعة 1:00 ظهراً كانت المراقبة منتظمة.

- بعد الساعة 1:30 ظهراً، لا يوجد تدوين لأي مؤشر مراقبة: لا ضغط أو نسبة أوكسجين أو قياس ضربات القلب. مع الملاحظة أن الممرّضة دوّنت في الملف الطبّي أنها حضرت الساعة الثانية وأشارت الى أن المريضة وضعها مستقر.

خامساً: عند الساعة الثالثة بعد الظهر دخلت الممرضة غرفة المريضة حيث اكتشفت توقف قلبها وتنفسها، فاستدعت الدكتور صعب وطبيبي التخدير والانعاش، حيث قاموا بمحاولة انعاشها دون جدوى.

سادساً: لم تتمكن اللجنة من تحديد وقت الوفاة الذي يفترض أن يحدد من قبل الأطباء الشرعيين.

سابعاً: تم نقل المريضة الى مستشفى آخر وهي متوفاة.

ثامناً: أن تجهيز المستشفى وشروط عمله يخضع لإشراف وزارة الصحة.

وفي ذات السياق، قيل أن تقرير لجنة التحقيقات الخاص بقضية فرح قصاب، والذي خرج برئاسة الدكتورة مريم رجب، عُرض على مجلس النقابة فرفضه كما رفضه نقيب الأطباء، بحسب موقع LBCI.

وأشار الموقع أن سبب رفض توقيع تقرير لجنة التحقيقات أنه يتعارض مع التحقيق الأولي الذي أجرته لجنة التحقيقات السابقة برئاسة دكتورة كلود سمعان، والذي ذكر فيه أن عملية شفط الدهون كانت غير مبررة، وأن هناك معلومات منقوصة مثل عدم ذكر كميات البنج والبوتكس التي أعطيت للمريضة، وعدم وجود آلات مراقبة في الغرفة وأن محاولة إنعاش المريضة كانت دون المستوى المطلوب.

وأضاف الموقع عن أسباب رفض توقيع تقرير لجنة التحقيقات أن لم يلاحظ أحد أن ضغط المريضة فرح قصاب كان مرتفعاً أثناء العملية، حيث إنه سجل 150/90 ونبضها كان سريعاً، ليهبط الضغط بعد العملية إلى 100/60 بينما بقي النبض سريعاً.

 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع