أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
شخصيات وطنية تناشد عشيرة أبو تايه التحلي بالصبر والحكمة - اسماء الاحتلال يشرع بازلة الجسور والممرات والكاميرات من الاقصى - صور وفيديو عريضة تدعو الحكومة لمقاضاة "مجرم السفارة" الإعلام الإسرائيلي: الضغط الأردني أدى لإزالة الأبواب الإلكترونية تفاصيل اولية لـ "1400 علامة التوجيهي" ولي العهد : التمرين الأخير في ساندهيرست 40 نائبا يطالبون بطرد السفيرة الاسرائيلية - اسماء الملك ينتدب الطراونة للتعزية بالجواودة الملك يهاتف الرئيس الفلسطيني لجنة عربية لرصد الانتهاكات الإسرائيلية في القدس قطر: قائمة الإرهاب الجديدة مفاجأة مخيبة للآمال السعودية تنفذ حكم الاعدام بأردني اسرائيل تبحث عودة الحارس القاتل لعمّان "التربية" تصرف دفعة جديدة من السلف والتعويضات - أسماء مجلس الوزراء يوعز بإحالة حادثة السفارة الى القضاء رواية الامن العام لحادثة جبل التاج اربد : مقتل شاب طعنا على يد قريبه اسرائيل تحقق مع "قاتل السفارة" العمل الإسلامي: "جريمة السفارة" أظهرت عجز الحكومة عن حماية مواطنيها سماء المملكة تشهد خسوفا جزئيا الشهر المقبل
رسالة ورقية

رسالة ورقية

16-07-2017 01:59 PM

ربما انه نوع من براءة الطفولة وشقاوتها أو بساطة الأيام في ذاك الزمان... برغم أن بطل هذه القصة هو بعمر فوق الطفولة بقليل وأقل من الشباب (أو ما يسمى بعمر المحَيّر) آنذاك أي لا يُحسب مع الصغار ولا مع الكبار ، (وأصحاب هذا العمر الأكثر معاناة في كل شيء، باختيار ألاواعي واختيار الألعاب حتى بالأعراس يكون محتار التواجد بين عرس وأغاني النساء أو الرجال) ...المهم أن أهل الحارة كانوا ينتظرون قدوم رجل مغترب في إحدى دول الخليج ( مدرس) ، وكالعادة اجتمعت الحارة برجالها ونسائها وأطفالها أمام منزله للترحيب به ، ولسوء الحظ تأخرت السيارة بالقدوم أي بعد صلاة العشاء ، وبعد أن وصل وصافح الجميع وقبّل الأطفال ، قال أهل المغترب للأطفال : الزلمة أسع تعبان بكرا الصبح بكيير تعالوا مشان توزيع الهدايا...طبعاً الأطفال روَحّوا شبه زعلانين .. وفي الصباح وقبل طلوع الشمس قام ذلك الولد (اللي بجيل المحَيّر) بالذهاب إلى تحت شباك الغرفة اللي بنام فيها الرجل المغترب وقام بإطلاق صوت الديك (يقاقي) مشان الهدية، (هو من كل عقله مفكر أن الناس بعدها بتفيق وتصحو على صوت الديك) ...المهم وبعد الجلوس المُطوّل تحت الشباك مع المقاقاه والصياح إلا أن الرجل المغترب لم يصحو إلا بعد الظهر، وبالنهاية طلعت الهدية صفارة وحبتين حلو.
هكذا كانت أحوال المغتربين سابقاًً عند قدومهم من بلاد الغربة ، فكل أهل الحي وكل أهل الحارة حتى القرية تنتظر قدومهم ومجيئهم...، وتبقى التعاليل والدواوين قائمة في بيوتهم حتى اقتراب موعد سفرهم ، غير العزائم والولائم التي تقام فرحاً بقدومهم، فكان كل بيت بالحارة يلحقه دور بإكرام المغتربين وإطعامهم...
أما اليوم فقد اختلفت الأحوال فلا تعلم أن فلان مغترب إلا من نوع سيارته (الجمس أو جيب) التي تحمل نمرة خليجية ، أو أنك تراه في صلاة الجمعة وهو يلبس الثوب الحليبي وعليه أزرار لَمّاعه ..والمشكلة انه بغيّر لهجته بالكلام ( بصير يحكي خليجي) ، حتى لما تحكي له : الحمد لله على السلامة بقلك : بكرا أنا مسافر بعد أن أمضى العطلة الصيفية والمشكلة بكون جارك (الباب بالباب)...
فقد كان للاغتراب طعم جميل ونكهة رائعة، وأجمل ما في الاغتراب هو عند الذهاب إلى بريد القرية وتجد رسالة ورقية (مكتوب) من المغترب لأهله ، والأجمل عندما يجتمع الأهل في المساء (بعريشة الدار) ويقرأ أحدهم الرسالة بصوت مرتفع عدة مرات ، وكلما يأتي ضيف جديد يعيدوا قراءة الرسالة من جديد.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع