أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأمير علي يتابع مباراة "النشميات" أمام المنتخب الياباني أردوغان: لا اتصالات حالياً بين أنقرة ونظام الأسد الملك يدين الهجوم الارهابي بسيناء .. ويعزي السيسي 5 اصابات بحادث تدهور قرب السفارة السعودية الزلازل تهزّ إيران والعراق الدفاع المدني ينفي وفاة أم وأطفالها في طبربور الحرارة تقترب من الصفر في بعض مناطق المملكة 184 قتيلاً و120 جريحاً بهجوم دامٍ على مسجد بسيناء - صور تنصيب إيمرسون منانغاغوا رئيسا لزيمبابوي خلفا لموغابي "بن سلمان" يشبّه خامنئي بهتلر شكوك حول نجاح المصالحة الفلسطينية بعد بيان مخيب للآمال بالقاهرة خلال دقائق .. الأمن يفشل عملية سطو على صيدلية في إربد فيديو ينشر لأول مرة لجلالة الملك - شاهد أم محمد تجعل من فتات الخبز رزقا وأمانا المعارضة السورية تشترط رحيل الأسد قبل المرحلة الانتقالية خطاب الموازنة الأحد كشوفات المرضى تسبب توترا بين "الصحة" والمستشفيات الخاصة التحقيق بوفاة شابة بشبهة خطأ طبي محمد الجنيد و"صرخة طفل" .. مأساة سوريا وحلم صغارها – فيديو براءة متهمة من قتل زوجها بسم 'اللانيت'
رسالة ورقية

رسالة ورقية

16-07-2017 01:59 PM

ربما انه نوع من براءة الطفولة وشقاوتها أو بساطة الأيام في ذاك الزمان... برغم أن بطل هذه القصة هو بعمر فوق الطفولة بقليل وأقل من الشباب (أو ما يسمى بعمر المحَيّر) آنذاك أي لا يُحسب مع الصغار ولا مع الكبار ، (وأصحاب هذا العمر الأكثر معاناة في كل شيء، باختيار ألاواعي واختيار الألعاب حتى بالأعراس يكون محتار التواجد بين عرس وأغاني النساء أو الرجال) ...المهم أن أهل الحارة كانوا ينتظرون قدوم رجل مغترب في إحدى دول الخليج ( مدرس) ، وكالعادة اجتمعت الحارة برجالها ونسائها وأطفالها أمام منزله للترحيب به ، ولسوء الحظ تأخرت السيارة بالقدوم أي بعد صلاة العشاء ، وبعد أن وصل وصافح الجميع وقبّل الأطفال ، قال أهل المغترب للأطفال : الزلمة أسع تعبان بكرا الصبح بكيير تعالوا مشان توزيع الهدايا...طبعاً الأطفال روَحّوا شبه زعلانين .. وفي الصباح وقبل طلوع الشمس قام ذلك الولد (اللي بجيل المحَيّر) بالذهاب إلى تحت شباك الغرفة اللي بنام فيها الرجل المغترب وقام بإطلاق صوت الديك (يقاقي) مشان الهدية، (هو من كل عقله مفكر أن الناس بعدها بتفيق وتصحو على صوت الديك) ...المهم وبعد الجلوس المُطوّل تحت الشباك مع المقاقاه والصياح إلا أن الرجل المغترب لم يصحو إلا بعد الظهر، وبالنهاية طلعت الهدية صفارة وحبتين حلو.
هكذا كانت أحوال المغتربين سابقاًً عند قدومهم من بلاد الغربة ، فكل أهل الحي وكل أهل الحارة حتى القرية تنتظر قدومهم ومجيئهم...، وتبقى التعاليل والدواوين قائمة في بيوتهم حتى اقتراب موعد سفرهم ، غير العزائم والولائم التي تقام فرحاً بقدومهم، فكان كل بيت بالحارة يلحقه دور بإكرام المغتربين وإطعامهم...
أما اليوم فقد اختلفت الأحوال فلا تعلم أن فلان مغترب إلا من نوع سيارته (الجمس أو جيب) التي تحمل نمرة خليجية ، أو أنك تراه في صلاة الجمعة وهو يلبس الثوب الحليبي وعليه أزرار لَمّاعه ..والمشكلة انه بغيّر لهجته بالكلام ( بصير يحكي خليجي) ، حتى لما تحكي له : الحمد لله على السلامة بقلك : بكرا أنا مسافر بعد أن أمضى العطلة الصيفية والمشكلة بكون جارك (الباب بالباب)...
فقد كان للاغتراب طعم جميل ونكهة رائعة، وأجمل ما في الاغتراب هو عند الذهاب إلى بريد القرية وتجد رسالة ورقية (مكتوب) من المغترب لأهله ، والأجمل عندما يجتمع الأهل في المساء (بعريشة الدار) ويقرأ أحدهم الرسالة بصوت مرتفع عدة مرات ، وكلما يأتي ضيف جديد يعيدوا قراءة الرسالة من جديد.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع