أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ترامب واثق بان محاميه الشخصي لن "ينقلب" عليه تأجيل جلستي النواب الأحد بعد وفاة النائب العمامرة ارتفاع وفيات الحادث الصحراوي الى 8 الملك يحضر اختتام فعاليات بطولة الفارس الدولية الثالثة - صور وفاة النائب محمد العمامرة بحادث على الطريق الصحراوي - صور 12 اصابة بحادث تصادم في المفرق - صور خبراء ‘‘الأسلحة الكيميائية‘‘ أخذوا عينات من موقع ‘‘هجوم دوما‘‘ الولايات المتحدة تلغي مصطلح "الأراضي المحتلة" في فلسطين المعلمين تعلن إضرابا جزئيا الخميس المقبل ووقفة احتجاجية الاثنين بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تزور موقع الهجوم في دوما تركيا تسحب ذهبها من الولايات المتحدة إغلاق مخبز لعدم تقيده بالشروط الصحية في المفرق الاحتلال يعتقل موظفًا من المسجد الأقصى الامن: الفيديو المتداول لشخص يطلق النار داخل مدرسة .. قديم الصيادلة: "تقليل المسافات" سيحدث ارباكا وخلافات في فتح الصيدليات إصابة ثلاثة من مرتبات الأمن العام أثناء إخلاء فندق تعرض للحريق في العقبة أهالي بني عبيد يحتجون على مرور خط الغاز الصهيوني بأراضيهم العراق .. انتشال 20 جثة من تحت الأنقاض بالموصل الزراعة تبدأ استقبال طلبات السماح باستيراد الأغنام الحية اعادة فتح الطريق الصحراوي بعد اغلاقه لفترة وجيزة بسبب الغبار
الأزمة التي لا تموت
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الأزمة التي لا تموت

الأزمة التي لا تموت

14-07-2017 02:03 AM

بمباركة منهم تولد وبجرة قلمهم على ورق الأوامر تموت ولن تموت لأن من أوجدها لتخدمه وتكفل له تحقيق آماله كيف له أن يسعى لموتها. من صنع داعش سواهم, من زعزع أمن المنطقة إلا هم, من سعى في خراب الامة وعاث بها دماراً وشتت شعوبها إلا هم.؟ وعندما شعروا بأن الحلوة التي صنعوها ووضعوا فيها السم للامة قد يهدد حياتهم ويسممهم ويقتلهم سارعوا بالإتفاق معنا على أن نتخلص منه قبل أن يقتلُهم ويفعل بهم ما فعل بنا. فهم وإن كانوا معنا بالقول فمن يختلف أنهم ضدنا بالفعل. دمرونا, هدموا بنياننا قتلوا نسائنا ورجالنا وأطفالنا, ومن ثم أفقروا البلدان التي لم يستطيعوا هدمها وكل ذلك لكي يبقوا الأقوياء وأصحاب السيادة.

في القديم كانت الأجيال تتحدث عن أزمة واحدة لا ثاني لها وهي أزمة فلسطين ومشكلتها مع الإحتلال الذي لم نقوى على هزيمته وإرجاع ما سرقه من أرضٍ عربية فماتت الأجيال ولم تموت الأزمة ولا الإحتلال هُزم الى أنجبت الأزمة أزمات وصارت المشكلة مشكلات والدمعة دموع والدم دماء والهم هموم والألم نفس الألم. صار الهم هو الهم والضياع نفس الضياع والداء الذي ليس له دواء هو الداء والجثه المرمية على حوافِ طرقات غزة هي الجثه المُلقاة على شوارع حلب ولا ندري أين المفرُ من ما نحن فيه.

في الأزمة العربية الخليجية الأخيرة وبعد فشل الوساطة الداخلية الكويتية في مساعيها لحل الخلاف الناشب بين الأشقاء تدخل الغرب لبحث الأزمة وإيجاد سبيل إنفراجها ولكن على ما يبدوا أنها لم تُجدي نفعاً بعد مغادرة تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي بعد إجتماعاته مع أطراف الأزمة.وإن أثمرت جولته فإني لا أظن أن العلاقات ستعود كما كانت عليه ما قبل الأزمة وتبعاتها على دولة قطر ودول المقاطعة أيضاً.

سيموت ترامب وتيلرسون وممثلي أطراف الأزمة الخليجية ولن تموت الأزمة...لأننا وكما إعتدنا على أن الأزمة العربية التي تولد من رحم معاناتها لا تموت وسيتوارثها الأجيال.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع