أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
دورة استثنائية مرتقبة قبل منتصف تموز لطلب الحكومة ثقة النواب تشغيل 33 كاميرا مرورية اليوم توقيف موظف في "الملك المؤسس" بقضية تزوير وهروب آخر الأردن يسابق الزمن لنزع فتيل تصعيد عسكري في الجنوب السوري قريبا .. تعيين رئيس لـ"الاردنية" صفقة القرن .. ما خيارات السلطة الفلسطينية؟ جرحى بإطلاق نار وسط مدينة مالمو في السويد ترامب: أميركا لن تتحول مخيما للمهاجرين تونس تخسر بهدف قاتل أمام إنجلترا اشتعال محرك طائرة المنتخب السعودي - فيديو بلجيكا تتغلب على بنما بثلاثية نظيفة غوتيريس ينتقد الولايات المتحدة بشأن هجرة الأطفال كيف عثر على "طفلي اربد"؟ اجتماع وزاري مطوَّل يناقش عدداً من القرارات الحكوميّة المنتظرة مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء يوم غد الثلاثاء الملك التقى نتنياهو مشروع سعودي - اسرائيلي عبر الأردن فور اتمام "صفقة القرن" 11حزبا تطالب بمنح فرصة للحكومة الجديدة لا شبهة جنائية بوفاة ثلاثينية بصيرا قانون جديد للنقل الدولي متعدد الوسائط
الأزمة التي لا تموت
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الأزمة التي لا تموت

الأزمة التي لا تموت

14-07-2017 02:03 AM

بمباركة منهم تولد وبجرة قلمهم على ورق الأوامر تموت ولن تموت لأن من أوجدها لتخدمه وتكفل له تحقيق آماله كيف له أن يسعى لموتها. من صنع داعش سواهم, من زعزع أمن المنطقة إلا هم, من سعى في خراب الامة وعاث بها دماراً وشتت شعوبها إلا هم.؟ وعندما شعروا بأن الحلوة التي صنعوها ووضعوا فيها السم للامة قد يهدد حياتهم ويسممهم ويقتلهم سارعوا بالإتفاق معنا على أن نتخلص منه قبل أن يقتلُهم ويفعل بهم ما فعل بنا. فهم وإن كانوا معنا بالقول فمن يختلف أنهم ضدنا بالفعل. دمرونا, هدموا بنياننا قتلوا نسائنا ورجالنا وأطفالنا, ومن ثم أفقروا البلدان التي لم يستطيعوا هدمها وكل ذلك لكي يبقوا الأقوياء وأصحاب السيادة.

في القديم كانت الأجيال تتحدث عن أزمة واحدة لا ثاني لها وهي أزمة فلسطين ومشكلتها مع الإحتلال الذي لم نقوى على هزيمته وإرجاع ما سرقه من أرضٍ عربية فماتت الأجيال ولم تموت الأزمة ولا الإحتلال هُزم الى أنجبت الأزمة أزمات وصارت المشكلة مشكلات والدمعة دموع والدم دماء والهم هموم والألم نفس الألم. صار الهم هو الهم والضياع نفس الضياع والداء الذي ليس له دواء هو الداء والجثه المرمية على حوافِ طرقات غزة هي الجثه المُلقاة على شوارع حلب ولا ندري أين المفرُ من ما نحن فيه.

في الأزمة العربية الخليجية الأخيرة وبعد فشل الوساطة الداخلية الكويتية في مساعيها لحل الخلاف الناشب بين الأشقاء تدخل الغرب لبحث الأزمة وإيجاد سبيل إنفراجها ولكن على ما يبدوا أنها لم تُجدي نفعاً بعد مغادرة تيلرسون وزير الخارجية الأمريكي بعد إجتماعاته مع أطراف الأزمة.وإن أثمرت جولته فإني لا أظن أن العلاقات ستعود كما كانت عليه ما قبل الأزمة وتبعاتها على دولة قطر ودول المقاطعة أيضاً.

سيموت ترامب وتيلرسون وممثلي أطراف الأزمة الخليجية ولن تموت الأزمة...لأننا وكما إعتدنا على أن الأزمة العربية التي تولد من رحم معاناتها لا تموت وسيتوارثها الأجيال.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع