أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
انتحار ثلاثيني في ضاحية الرشيد قصة "اموال السيل" في عمان - صور دراسة إلغاء وحدة الفيزياء النووية بعد اعتراضات المعلمين تراجع أعداد المعتمرين الأردنيين بعد الرسوم الإضافية قريبا .. حملة تفتيشية على "مقاهي الأرجيلة" القضية الفلسطينية تتصدر مباحثات الملك مع الإدارة الأميركية الملكة : كلنا مع مصر وأهلها نصر الحريري يقود المعارضة السورية في مفاوضات جنيف السيسي يتعهد بالثأر لضحايا مجزرة مسجد الروضة الكويت: ترحيل اردنيتين بعد ضبطهما بتهمة التسول استئناف الرحلات إلى صنعاء عبر الأردن مفاجآت عام 2018 مع تنبؤات العرافة فانغا صاروخ روسي جديد في فيديو مثير - شاهد 3 آلاف طالب أردني في الجامعات الأوكرانية مفاجأة من العيار الثقيل .. باسل الزارو أردني ويتزوج التركية "اوزرلي" قريبا الملك: سنظل نحارب الإرهاب حتى القضاء عليه إخلاء محطة قطارات أنفاق في لندن بعد وقوع حادث - بث مباشر الكشف عن تفاصيل عملية عسكرية سرية لقوات إسرائيلية في سوريا الأمير علي يتابع مباراة "النشميات" أمام المنتخب الياباني أردوغان: لا اتصالات حالياً بين أنقرة ونظام الأسد
ازرعوا القمح ...

ازرعوا القمح ..

18-05-2017 07:10 PM

يتساءل الكثيرين عن العهد الذي نثروا فيه القمح على رؤوس الجبال ، في اشارة الى الاكتفاء والعدل والمساواة وفيض الغيل حتى انهم ومن المساوة والعدل اطعموا الطيور والدواب ...
ليس المهم ان نعرف من هو الخليفة ولا عهده ، ففي الزمان ظهر من الحكام ممن اقاموا العدل والمساواة ، و ظهر من هم مستبدون فمعرفة العهد والاسم لم تعد هي الغاية بل عليكم معرفة الفرق والعمل من اجل الوصول الى ان تنثروا انتم القمح على رؤوس الجبال...!
نركز على معرفة العهد ونمجده وننسج حوله القصص ومن ثم نخلد للنوم ثانية نعيد الكره في كل يوم حتى نجد قصة جديدة نتلهى بها او يلهوننا بها الامر سيان ، لا نتعلم ولا نتعظ .
بإختصار كان ذاك الخليفة يزرع وينتج ،وكان قومه اناسا يعملون وجادون في الانتاج ولذلك توفر لديهم القمح وكثر الخير ، كانوا مستقيمين يعرفون معنى الحياة وماذا يريد الله ان نعمل فيها، لذلك كان خليفتهم قادرا على ارساء العدل والمساواة فهم لم يتركوا له فرصة ليسالهم بل هيأوا له طريقا صحيحا ليكون قادرا على تحقيق مبتغاهم في دولة العدل والمساواة، بعكسنا تماما فنحن لا نعرف ماذا نريد ولا ماذا يريد الله منا ان نكون عليه هدمنا طريق العمل ونسينا انفسنا نضيع في قصص الف ليلة وليلة .
هم كانوا يجدون القمح اما نحن فلا نجد شيئا لاننا متقاعسون ولا نريد ان نعمل ونمضي اوقاتنا في التواكل على الغير ، وتشغلنا سفاسف الامور ولا نتطلع الى غد نحقق فيه وفرا من انتاجنا ويوفر لنا عيشا كريما .
لنحيا بسلام ...رب ادعل هذا البلد آمنا
سامح الدويري





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع