أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ضبط مصنع يستخدم مياهاً عادمة بصناعة الصحون الورقية سابقة قضائية .. تعديل عقوبة الاعدام بالاشغال 5 سنوات والافراج عنه شبهات بإحالة عطاء على شركة لخدمات الليموزين بمطار الملكة علياء تعديل وزاري مرتقب .. الأحد 20 مستثمرا أجنبيا يطلبون الحصول على الجنسية ضبط طالب اتاوة من محطة وقود في الرصيفة ضبط 60 كيلو غراما من الماريجوانا تحويل 17 قضية سرقة مياه للمحاكم سيناتوران أميركيان من عمّان: استقرار الأردن أولوية أميركية عباس يعرض مبادرة سلام فلسطينية بمجلس الأمن "متعددة الأطراف" تساقط بعض الحجارة على جانب طريق العارضة النواب يستفتي بشأن دستورية "جواز إنهاء خدمة القاضي" اصابة شخص باحتراق صهريج في الزرقاء الملك يزور بيت عزاء المقدم سليمان الركيبات - صور القنصلية الأردنية في دبي تتابع حالة أسرة أردنية تعرضت لحادث مروري إنهيار جدار لأحد العمارات السكنية في السلط - صور موقوف يطعن شخصا في قاعة محكمة باربد الهميسات: الزيادات السنوية سترتبط بتقدير أداء الموظف الملكة رانيا العبدالله تطلع على انشطة مبادرة "أنا أتعلم" في جرش اليونيسف: لا كلمات تنصف الاطفال القتلى وامهاتهم في الغوطة الشرقية
مطلوب تقييم ودراسة للاحزاب لتحصينها من الاهواء
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مطلوب تقييم ودراسة للاحزاب لتحصينها من الاهواء

مطلوب تقييم ودراسة للاحزاب لتحصينها من الاهواء

17-05-2017 04:01 PM

لحسن الحظ هنا في الاردن احزاب وطنية تقوم على منهج ورؤى وتعمل وتبنى مؤسسيا دون ان يختطفها احد ، احزاب تملك الريادة في الرأي والمشورة والتنظيم لتحصينها ضد اهواء اشخاص وهو ما يقلل من الاثار السلبية لاحزاب لا تستحق ولا يجوز ان نسميها احزاب بالمعنى الحقيقي للاحزاب.
وحيث للاسف نشهد ونشهد فعلا في حياتنا السياسية متناقضات وصورا وافعال لفوضى تحمل دلالات خطيرة ومنها استيلاء واختتطاف حزب من(شلة او عائلة ) ، ونلوم بذات الوقت عزوف المواطنين عن الانتماء او ممارسة حق العمل السياسي من خلال احزاب وطنية ، لعل هذه الافعال هي اخطر واهم سبب في عدم اقتناع الناس بالاحزاب ومستقبلها،وتختطف بعض الاحزاب امام عيون الحكومة وتحديدا وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية ممثلة في مديرية الاحزاب وهي الجهة المنوط بها مباشرة الرقابة على الحياة السياسية الحزبية ، وللاسف نشهد احزابا بيننا لا يمكن تسميتها بمعنى الاحزاب وانماهي باب تكسب من خلال ما تقدمه الحكومة من دعم مالي وتبقى بعض الاحزاب وسيلة (فشخرة) و(مخترة ) وحضور مناسبات وطنية والقاب لا تساوي ولا تخدم في المحصل منظومة الوصول لاحزاب وطنية مؤسسية ،
ومن هنا نرى تلك الفصيلة والمثال السئ من الاحزاب !!! خاوية لا تحمل فكرا يخدم المجتمع والوطن وتبقى رهينة مجموعة لا تتعدى 3-5 اشخاص وتنتهي بشخص الرئيس او حفيده ،
ولتصحيح المسيرة فان المطلوب مراجعة و دراسة فعلية وعميقة لكل حزب والخروج بتقييم شفاف ينشر للرأي العام دون اي مجاملة بهدف انضاج الغاية من الاحزاب كرافعة وضرورة لديمقراطية كاملة وحياة سياسية نظيفة، وهذا الاجراء تتحمل مسؤوليته الحكومة ممثلة بمؤسساتها اضافة الى مؤسسات المجتمع المدني ومراكز الدراسات طيبة السمعة ولا اخلي من المسؤولية الاحزاب الوطنية التي تعمل بمؤسسية حفاظا على سمعة احزابنا الوطنية واحتراما لعقول الناس ورؤيتهم – والله من وراء القصد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع