أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
معلم يروي قصة زميله الذي ضبط بتهمة "التسول" اجتماع اميركي اوروبي لبحث الازمة اليمنية في عمان البث المباشر لبرنامج الوكيل إربد: مئات المواطنين بلا هويات بسبب خلل فني نتنياهو: دماء جيراننا مهدورة الكرك: أعمال شغب تغلق الطريق الرئيسي - صور ضبط مصنع لانتاج الحلويات يديره سوري بمواد مهربة من سوريا متى تدفع الفدية للعاجز عن صيام رمضان وما مقدارها ؟! ضبط برتقال "متعفن" لإنتاج عصائر بأحد المحال التجارية تحديد سقف أعلى لأسعار الدواجن الملكة رانيا مع فريق "أطباءك يا أردن" بالسلط - صور الفنان الأردني عبدالله الصرايرة في ذمة الله "خضار" للأسر العفيفة في السلط - صور راتب إضافي للمنتفعين من صندوق الزكاة قبل العيد "المستهلك" تدعو لمقاطعة الدواجن الامير الحسن بن طلال يكتب : "رمضان وجهٌ مشرقٌ للتسامح" مروان البرغوثي يرفض تعليق إضرابه عن الطعام أطفال يشعلون بـ"مفرقعاتهم" جبهات تعكر ليالي رمضان مدارس خاصة تخالف تعليمات دوام رمضان كشف مصدر فيروس "الفدية"
مطلوب تقييم ودراسة للاحزاب لتحصينها من الاهواء
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مطلوب تقييم ودراسة للاحزاب لتحصينها من الاهواء

مطلوب تقييم ودراسة للاحزاب لتحصينها من الاهواء

17-05-2017 04:01 PM

لحسن الحظ هنا في الاردن احزاب وطنية تقوم على منهج ورؤى وتعمل وتبنى مؤسسيا دون ان يختطفها احد ، احزاب تملك الريادة في الرأي والمشورة والتنظيم لتحصينها ضد اهواء اشخاص وهو ما يقلل من الاثار السلبية لاحزاب لا تستحق ولا يجوز ان نسميها احزاب بالمعنى الحقيقي للاحزاب.
وحيث للاسف نشهد ونشهد فعلا في حياتنا السياسية متناقضات وصورا وافعال لفوضى تحمل دلالات خطيرة ومنها استيلاء واختتطاف حزب من(شلة او عائلة ) ، ونلوم بذات الوقت عزوف المواطنين عن الانتماء او ممارسة حق العمل السياسي من خلال احزاب وطنية ، لعل هذه الافعال هي اخطر واهم سبب في عدم اقتناع الناس بالاحزاب ومستقبلها،وتختطف بعض الاحزاب امام عيون الحكومة وتحديدا وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية ممثلة في مديرية الاحزاب وهي الجهة المنوط بها مباشرة الرقابة على الحياة السياسية الحزبية ، وللاسف نشهد احزابا بيننا لا يمكن تسميتها بمعنى الاحزاب وانماهي باب تكسب من خلال ما تقدمه الحكومة من دعم مالي وتبقى بعض الاحزاب وسيلة (فشخرة) و(مخترة ) وحضور مناسبات وطنية والقاب لا تساوي ولا تخدم في المحصل منظومة الوصول لاحزاب وطنية مؤسسية ،
ومن هنا نرى تلك الفصيلة والمثال السئ من الاحزاب !!! خاوية لا تحمل فكرا يخدم المجتمع والوطن وتبقى رهينة مجموعة لا تتعدى 3-5 اشخاص وتنتهي بشخص الرئيس او حفيده ،
ولتصحيح المسيرة فان المطلوب مراجعة و دراسة فعلية وعميقة لكل حزب والخروج بتقييم شفاف ينشر للرأي العام دون اي مجاملة بهدف انضاج الغاية من الاحزاب كرافعة وضرورة لديمقراطية كاملة وحياة سياسية نظيفة، وهذا الاجراء تتحمل مسؤوليته الحكومة ممثلة بمؤسساتها اضافة الى مؤسسات المجتمع المدني ومراكز الدراسات طيبة السمعة ولا اخلي من المسؤولية الاحزاب الوطنية التي تعمل بمؤسسية حفاظا على سمعة احزابنا الوطنية واحتراما لعقول الناس ورؤيتهم – والله من وراء القصد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع