أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الرئيس اللبناني يحذر الدول العربية من دفع بلاده “باتجاه النار” “بلومبيرغ”: مليارديرات سعوديون يبحثون عن طرق لحماية ثرواتهم من المصادرة 10 سنوات أشغال مؤقتة لقاتل زوجته خنقاً تواصل تأثير الكتلة الهوائية الباردة والأمطار اليوم السيناريوهات المحتملة بعد عودة الحريري إلى لبنان 70 مصنع ألبسة تهجر الأردن لمصر في 3 سنوات مزارعون يعتصمون ويطالبون بفتح باب استقدام العمالة الوافدة بعد القاهرة وقبرص .. الحريري يصل بيروت - فيديو التحقيق بملابسات وفاة فتى قضى بعيار ناري بالرأس ضبط سيارة مسروقة وسارقها بداخلها في الزرقاء حقيقة العثور على ذهب في الرمثا - صور عطوة عشائرية لمدة سنة في حادثة مقتل سبعيني في الطفيلة مشاجرة بالاسلحة البيضاء في اليرموك النواب يردون على خطاب العرش .. الأربعاء وفاة ثلاثينية طعناً في الطفيلة أميركا تحذّر رعاياها من السفر إلى السعودية الحريري من القاهرة: سأعود غدا إلى لبنان كلاب ضالة تهاجم شابا وتصيبه بجراح في الغور الشمالي الملك سلمان يبحث هاتفيا مع بوتين الأوضاع بالمنطقة إجراء عملية ولادة لسيدة داخل سيارة اسعاف بإربد
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث القمة العربية والرؤية الملكية

القمة العربية والرؤية الملكية

القمة العربية والرؤية الملكية

20-03-2017 08:43 PM

زاد الاردن الاخباري -

على الضفاف الغربية لامتداد العاصمة الأردنية ستعقد قمة عمان2017 والمعروفة أيضاً باسم اجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة الدورة العادية الثامنة والعشرون، ومنذ تأسيس جامعة الدول العربية 1945 عقد الزعماء العرب 39 اجتماع قمة حتى عام 2016 ومنها 3 قمم عربية عقدت في الأردن وهي: مؤتمر القمة العادي الحادي عشر (1980 )، ومؤتمر القمة غير العادي الرابع (1987)، ومؤتمر القمة العربية العادية (2001 ).
وانطلاقاً من دور المملكة الأردنية الهاشمية في دعم وإرساء السلام في الشرق الأوسط، وامتداداً للجهود المتواصلة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني لتوحيد جهود العمل العربي المشترك، وفي ظل الظروف الاستثنائية الإقليمية والدولية يستضيف الأردن من جديد القادة العرب في الدورة العادية الثامنة والعشرين.
وتأتي جهود جلالة الملك عبدالله الثاني في هذه الفترة المفصلية تجسيداً لدوره البناء في مسيرة العمل العربي المشترك، وقدرته على الإدراك الحقيقي لحجم التحديات والأزمات التي تواجه العالم العربي في ظل تزايد قضايا التطرف والإرهاب، وتصاعد وتيرة العنف في سوريه واتساع دائرة الأزمة السورية بتعدد أطراف النزاع وزيادة أعباء ومعاناة اللجوء السوري، بالإضافة إلى تعقيدات القضية الفلسطينية وما تواجه من تحديات متمثلة بتوسع سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية وتجاهل إسرائيل حل الدولتين، ويؤسس جلالة الملك عبدالله الثاني لدور عربي قيادي ينبثق من رؤية شاملة وتصور حقيقي لواقع العالم العربي وطموحاته وآماله وحجم معاناته.
وتتعلق آمال الشارع العربي على هذه القمة بالخروج بتصور واضح المعالم حيال الأزمة السورية، وتوحيد الرؤى العربية تجاه القضايا العربية في فلسطين واليمن وليبيا، وهذا يقتضي تكثيف الجهود والتعاون المشترك في نشر قيم التسامح والتعايش والتفاهم المتبادل

د.فاديا عايد الحويطات





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع