أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
البث المباشر لبرنامج الوكيل قوات الدرك تفض اعتصام أم صيحون - فيديو اربد : احراق محل تجاري باسطوانة غاز - صور الخضار المحلية خالية من المبيدات "تطبيق" لكشف التزوير بوثائق الجامعات الأردن يستعين بالخبرات الروسية لتدريب كوادره النووية اسماء الحجاج الاردنيين لهذا العام طلاق والدين ليلة زفاف ابنتهم .. ! حدث في عمّان : "ازرار قميص" تتسبب بفصل موظف من شركته اردنية تشتري قطة بـ 5000 دولار ثم تكتشف أنها ضحية محتال انتخابات فرنسا .. ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية روسيا تستعد لإطلاق أكبر غواصة نووية في العالم إحباط محاولة للايقاع بمديرة في وزارة الصحة بجريمة رشوة قرارات مجلس الوزراء معاريف: توقف الحرب في سوريا مستبعد مذكرة نيابية تطالب بإعفاء الجمعيات الخيرية من ضريبة الدخل "النواب" يقر قانون حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة وعود بحل مشكلة سائقي خط (عمان - السعودية) إغلاق مسرب من جسر الدوار الثامن لأعمال الصيانة والتعبيد تعيينات في الجهاز القضائي – أسماء
خطبة الجمعة

خطبة الجمعة

19-03-2017 11:45 AM

تباينت ردود أفعال الشارع الأردني حول قرار وزارة الأوقاف بتوحيد المواضيع التي يتم تناولها خلال خطبة الجمعة فكانت ما بين مؤيد ومعارض وإن كان عدد المعارضين أكثر ولقد تم تناول الموضوع بكثير من الإستهزاء والسخرية وخاصة على مواقع التواصل الإحتماعي , هذا الفضاء المفتوح الذي لم نُحسن إستعمالة فقام الكثير من خلاله بالطعن بالقرارات الحكومية والرسمية والتي في الغالب تأتي لتنظيم حياة الناس فقوبل هذا القرار بالكثير من الإنتقاد الغير مبرر أبداً حتى أنني تفاجئت بأحدهم وأعلم عنه أنة لا يصلي ولا حتى يوم الجمعة يقوم بنشر منشور سفيه مضمونه أنه شعر وكأنه في محاضرة في المعهد المروري بعد تناول موضوع حوادث السير في الخطبة الموحدة .

في كل يوم جمعة لا بد أن يتم تبادل مثل هذه الأسئله أين أديت الصلاة ؟ ماهو موضوع الخطبة ؟ كم من الوقت إستغرقت الخطبة ؟ لتبدأ بعدها وأثناء تناولهم لطعام الغداء سواء في المناسبات الإجتماعية أو في البيت وحتى في الحوارات التي يتم تداولها في الجاهات والتي تكثر في أيام الجمع حسب عاداتنا موجةً من الإنتقاد لمن أدى الخطبة وقام بإمامة المصلين بكثير من الظلم الجائر ومن النادر أن تجد أحدهم يمتدح خطيب أو موضوع الخطبة .

لو قمنا بإجراء إستفتاء الآن على عينةٍ كبيرة من المواطنين وسؤالهم عن ما يشغل بالهم لأجاب الغالبية منهم التعليم والإرهاب وحوادث السير وأمور حياتية كثيرة أخرى وسيتمنون على خطباء المساحد لو قاموا بتناولها وتوجيه أنظار الناس إليها من منظور ديني وأخلاقي .

من خلال دراسة ما نعانيه الآن في الأردن وحتى في وطننا العربي وجدت أن السبب هو غياب دور الأسرة والمدرسة والمسجد بالتوجيه وتبني بناء الفكرومنظومة أخلاقية تُساهم في بناء الشخصية العربية لتكون قادرة على بناء حضارة إنسانية جديدة بما يتلائم مع ثوابتنا الدينية وأخلاقنا وعاداتنا والهَم الذي نحمله على عاتقنا .

نحن الآن بأمس الحاجة إلى خطاب ديني وسطي يركز على بناء الإنسان وتنمية روح التعاون بين الأفراد وإعادة الثقة بأنفسنا وفهم حاجتنا إلى الثقافة المجتمعية لفهم ما يدور حولنا ويجب ان لا تترك الأمور على علاتها بل يجب أن تكون الخطبة موجهة إلى العامة وليست ذات بعد سياسي أو ترويج لحكومة أو أشخاص وهذا للأمانة ما بدأت ألمحه وبرأيي بدأنا بوضع أقدامنا على الطريق الصحيح .

نحن الآن يجب أن لا يُطربنا وليست من مصلحتنا ولا مصلحة وطننا أولئك الخطباء الذين يخلقون العداء بيننا وبين الحكومة ويبحثون عن السلبيات ويبنون عليها الأباطيل والأكاذيب فتتعمق حالة السخط والتذمر والإحباط لدى الكثير , ما نحن بحاجته الآن هو ترميم أنفسنا وترميم بيتنا الداخلي لننطلق بعدها لبناء مجتمعاتنا وإنسانيتنا وكل ما هو مهم لوطننا .

إيميل : firas.talafha@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع