أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"بداية اربد" تبطل جزئياً نتائج مجلس محلي سال وفاة ثلاثيني دهسا في معان دفعة جديدة من المرشحين للتعيين في التربية - اسماء "التأديبية" تغرم الوحدات والرمثا وذات راس وتوقف لاعبين "واتساب" يضيف ميزة الحركة التي طال انتظارها دهس 3 طالبات قرب مدرسة الخنساء في الرمثا توضيح حول قضية نقابة التوظيف الاردنية - وثائق هل أسقط استفتاء كردستان مكتسبات الإقليم؟ إصابة شخص بعيار ناري في يده بالكرك مواليد 2000 مدعوون لمراجعة التعبئة فنان فلسطيني يناشد الملك - فيديو الافتاء : لا يجوز بيع الذهب بالأوراق النقدية الا بالتقابض القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا امنيا "الاردنية" تحافظ على ترتيبها ضمن أفضل 10 جامعات عربية توجه لدمج "رخص المهن ورسوم المكاتب" بقانون واحد رفض فلسطيني أردني ثابت لمخططات اليمين الصهيوني نتنياهو: لن نسمح بموطئ قدم لإيران بسوريا مواطن يسرق الكهرباء لتدفئة غرفة كلب الحراســة فوضى "أراضي الدولة" تنفجر مرة أخرى وفاة نزيل بجلطة دماغية في سجن الزرقاء
انتخابات مجالس البلدية واللامركزية لتعزيز وتعميق وتوسيع الديمقراطية، كنهج حياة
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام انتخابات مجالس البلدية واللامركزية لتعزيز...

انتخابات مجالس البلدية واللامركزية لتعزيز وتعميق وتوسيع الديمقراطية، كنهج حياة

16-03-2017 10:12 PM

أن انتخابات مجالس البلدية واللامركزية ما هوإلا لتعزيز وتعميق وتوسيع الديمقراطية، كنهج حياة من جهة، ولتسييس عمل البلديات بعد ان أصبح عملها "إداريا خدماتيا محضا، بدل أن يكون جزءا من وتيرة الإصلاح".
أن نهج الديمقراطية واللامركزية,و انتخابات مجالس البلدية واللامركزية استنادا إلى رأي المواطن، وقراره وليس قرار الحاكم الإداري أو الوزير، للنظر في جميع الأمور التي تهم حياته في منطقته. أن الانتخابات البلدية المقبلة المستحقة في 15|8|2017م ستجري وفق قانون البلديات الجديد وقانون اللامركزية. سيكون في كل محافظة مجلسان، أحدهما منتخب مباشرة من قبل الشعب، والآخر معين من شخصيات حسب مناصبهم كأنهما "أقرب ما يكونان إلى مجلس نواب محلي من جهة، من حيث كونه منتخبا والدور الذي يقوم به، إضافة إلى مجلس تنفيذي معين أقرب ما يكون لمجلس وزراء محلي، من جهة أخرى". وهذا مما يؤكد أن عملية الإصلاح السياسي، التي تضمنت وبدأت بقوانين البلديات واللامركزية، توجت بقانون الانتخاب وما توصلت اليه الحكومة , بأن تتولى الهيئة المستقلة للانتخاب جميع الانتخابات، لعل وعسى ان تكون صورة وعمل مجلس النواب تشريعية رقابية لا خدمية، لكون الخدمية قد اختيرت من الناس على مستوى المحافظات، وهذا يسهم في تخلي مجلس النواب عن الخدمات لصالح الممثل المحلي وهذا يعيد مجلس النواب لمساره الصحيح الذي وجد من اجله وفي صلب مهامه وعملة " التشريعي الرقابي "والارتقاء بالعمل البرلماني الى مستوى التطلعات والمهام الموكلة اليه ،و قانون اللامركزية ينص على انشاء مجلسين محليين لكل محافظة احدهما منتخب، مهامه تشبه مهام مجلس النواب، والآخر معيّن ومهامه تشبه مهام مجلس الوزراء، فالمجالس المحلية سيتم انتخابها وفق نظام انتخابي مباشر وتحت مظلة الهيئة المستقلة للانتخاب.
و اللامركزية والبلديات سيعملان بصورة متلازمة لتعزيز الديمقراطية، و واستكمال خطة الاصلاح الشاملة التي بداها الاردن ، وان القانونين سيعززان الديمقراطية عبر الوصول للقرار من خلال الانتخابات.
فالمجلس التنفيذي وفق القانون الجديد يتكون من مديري الإدارات برئاسة نائب المحافظ، فيما يتكون المجلس التنفيذي من عدد من الأشخاص 75 % منهم منتخبون و25 % معينون.
ولن يكون هنالك تضارب في صلاحيات المجلسين المحلي والتنفيذي، وأن القانون الجديد للبلديات يلزم تعيين مدير تنفيذي بشكل الزامي.المحلل السياسي الاقتصادي الدولي|موسى محمد علاونه alawneh.mousa@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع