أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ترامب واثق بان محاميه الشخصي لن "ينقلب" عليه تأجيل جلستي النواب الأحد بعد وفاة النائب العمامرة ارتفاع وفيات الحادث الصحراوي الى 8 الملك يحضر اختتام فعاليات بطولة الفارس الدولية الثالثة - صور وفاة النائب محمد العمامرة بحادث على الطريق الصحراوي - صور 12 اصابة بحادث تصادم في المفرق - صور خبراء ‘‘الأسلحة الكيميائية‘‘ أخذوا عينات من موقع ‘‘هجوم دوما‘‘ الولايات المتحدة تلغي مصطلح "الأراضي المحتلة" في فلسطين المعلمين تعلن إضرابا جزئيا الخميس المقبل ووقفة احتجاجية الاثنين بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تزور موقع الهجوم في دوما تركيا تسحب ذهبها من الولايات المتحدة إغلاق مخبز لعدم تقيده بالشروط الصحية في المفرق الاحتلال يعتقل موظفًا من المسجد الأقصى الامن: الفيديو المتداول لشخص يطلق النار داخل مدرسة .. قديم الصيادلة: "تقليل المسافات" سيحدث ارباكا وخلافات في فتح الصيدليات إصابة ثلاثة من مرتبات الأمن العام أثناء إخلاء فندق تعرض للحريق في العقبة أهالي بني عبيد يحتجون على مرور خط الغاز الصهيوني بأراضيهم العراق .. انتشال 20 جثة من تحت الأنقاض بالموصل الزراعة تبدأ استقبال طلبات السماح باستيراد الأغنام الحية اعادة فتح الطريق الصحراوي بعد اغلاقه لفترة وجيزة بسبب الغبار
التبول ..جلوساً

التبول .. جلوساً

10-01-2017 12:35 PM

في دولة السويد يقومون بتعليم الاجئين لديهم من عرب وأفارقه وبقية دول العالم كيفية التعامل مع التالي: استخدام أدوات التنظيف في المطبخ ، كيفية أستخدام المناشف عند تنظيف الصحون والطناجر ، وكيفية التعامل مع النفايات بأن يتم فصلها بناءا على مكوناتها ؛ النفيات العضوية عن النفايات الورقية عن النفايات البلاستيكية ، وكيفية التعامل مع عابري الطريق وطرح السلام عليهم ، وكيفية استخدام الشقق المؤجرة كي يتم تسليمها بعد تركها ،ومن ضمن ما يتم تعليمه للا جئين عند استخدام الحمام أنه يمنع التبول وقوفا نهائيا ، وأن عليهم أن يغسلوا ايديهم بعد كل خروج من الحمام ، وهنا يتم منح المتدرب الاجىء شهادة تساعده على أن تفتح له أبواب الحياة على النمط السودي الذي يفتخر به أهل السويد منذ أجيال" هذا نمط اليحاة السويدية " .
وبعد انتهاء البرنامج الوثائقي الذي وضع تحت عنوان " الحياة في أوروبا " على قناة DW يأتي موعد نشرة الأخبار التي تقول ؛ قتلى في وادي بردى ومدينة إعزاز في سوريا ، وقتلى في العراق واليمن ، ومحاولات لوقف الموت العبثي في ليبيا فاشلة بكل قوة فشل الفكر العربي من الخروج من آزمة الموت الحالي ، ويستمر مشهد الموت العربي إلى نهاية نشرة الأخبار ويأتي بعدها برنامح عن الطعام في العصور الوسطى الأوروبية وكيف يتم تقديمه هذه الأيام بنفس الطرق التي استخدمت منذ مئات السنين .
وفي العجالة السابقة من المشهد المسائي لشاشة تلفزيون منزلي وجدت نفسي أكتفي بالتنقل بين الشاشات بشكل عبثي وغير مدروس وبهدف واحد فقط ؛ أن اتوقف عن التفكير بسؤال تاريخي ومنذ بدء الخليقة يقول ؛ لماذا نموت مقابل لاشيء بينما هناك أناس يموتون من أجل نمط حياة يميزهم عن غيرهم من البشر في جنة الله في الأرض وهؤلاء يموتون سعداء لأنهم يعرفون أن الموت عربيا على أمل الفوز بجنة سماوية سوف يشاركونا بها لأنهم فقط تبولوا جلوسا في حماماتهم الخاصة والعامة .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع