أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ترجيح إعلان "القبول الموحد" خلال أيام تنديد بـ"سياسات الكراهية" التي يقودها ترامب حلّ أزمة "الرأي" وسط أزمة فساد .. نتنياهو أمام 3 سيناريوهات جنرال روسي: موسكو اختبرت أكثر من 200 سلاح جديد في سورية لا اتفاق بمجلس الأمن حول وقف لإطلاق النار في سورية السلط تواصل احتجاجاتها على رفع الاسعار سحب مستحضر Isotretinoin من الأسواق مؤقتاً قروض إسكان لضباط متقاعدين من الأمن العام - اسماء دول الخليج تدعو إلى وقف القصف على الغوطة الشرقية والد الطفلة "دانة" يروي تفاصيل الحادث الذي أودى بحياتها توقف فيسبوك وإنستغرام عن العمل في دول عدة وفاة طفله سقطت في منهل مياه بعجلون. إحالة قضية تلاعب بمستلزمات طبية إلى المدعي العام الأردن يربح قضية تحكيم "الديسي" ويحصل على تعويض من الأتراك الكرك : القبض على مطلوبين بحوزتهم كميات كبيره من المخدرات الأعيان يعيد للنواب 4 مشاريع قوانين "الطفيلة التقنية" تبدأ تسجيل طلبة الثانوية بمعدل 60% المومني: تعديلات تشريعية لتحويل المعتدين على المستثمرين إلى " أمن الدولة" اعتماد 14 مختبرا لإجراء فحوصات لعاملات المنازل في الفلبين
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن" : البرزخ

سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن" : البرزخ

سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن" : البرزخ

08-01-2017 02:11 AM

زاد الاردن الاخباري -

يطلق في اللغة على أي حاجز أو منطقة تفصل بين شيئين ، لا يختلطان ولا يتمازجان مع بعضهما ،رغم اتصالهما اسم " البرزخ "، كما هو الحال في الفصل بين مياه البحر العذب والمالح عند نقطة التقائهما، بالرغم من اختلاف درجة الملوحة والكثافة والحرارة واللون ، على أن يبقي كل منهم كما هو، دون زيادة أو نقصان.

هذا هو ما ينطبق على غالبية الغيورين على الأوطان في أيامنا هذه ، إذ أصبحنا نعيش في منطقة " البرزخ " ، التي تفصل بين المنطق واللامنطق ، بين ما هو صحيح وما هو خطأ ، بين مفهوم محدد ومفهوم آخر مناقض له ، لكننا لا ننتمي لا لهذا ولا لذلك ، وأصبحنا نقف محصورين في منطقة تفصل بين شيئين لهما قيمتهما ، سواء أأدركنا أم لم ندرك قيمة أو خطورة الأمر، فنحن لا نمتلك إلا أن نعيش في منطقة محصورة، مكتوفي الأيدي غير قادرين على تغيير الواقع ، نشاهد الخطأ ولا نستطيع تغييره ، وإذا حاولنا إحداث التغيير لا يُسمح لنا بذلك،جراء الضغوطات التي تمارس علينا .

أي برزخ هذا الذي حُبسنا فيه ، بطريقة لم نعد نميز بين "الدولة المدنية "و"الدولة الدينية" ! وما يلفهما من الغموض ، خاصة بعد ثورات الربيع العربي ،التي فتحت باب الجدل حول هذين المفهومين، اللذين باتا يتصدران أهداف هذه الثورات.. وبتنا لا نفرق بين الموازنة والعجز فيها ، وبين المديونية وزيادتها غير المنطقية،بعد أن زادت معها الأعباء على المواطن ، وبين اتساع رقعة الفقر والبطالة ، وبين ارتفاع الأسعار وفرض الضرائب وتأثيرهما على ذوي الدخل المحدود ، بعد أن أصبحت رواتبنا لا تتوافق مع واقع معيشتنا ومستواها المرتفع.

اختلطت الامور علينا بطريقة لم نعد معها نعي مفهوم العشائرية التي حاربناها مرات وأيدناها مرات عديدة ، ولم نعد نفرق بين المذاهب والأفكار، وبين أن نكون نوابا للشعب أم على الشعب !.. ولا نعرف ولاءنا هل يكون للدولة أم للحكومات ؟!.. وهل المسؤول يأتي لخدمة الشعب أم لحكم الشعب ، والتحكم في قوته ومصيره ..

والأهم أننا أصبحنا في وقت نعيش في منطقة تفصل بين انتشار الفساد في ظل غياب القرار السياسي على مستوى الدولة للقضاء على الفساد ، ولم نعد نفرق بين محاربة الفساد وتنميته لأننا لم نحاسب الفاسدين ، وتركناهم بطريقة تشجعهم على المزيد ، ونعتنا الصالحين بالسلبية والرجعية والتخلف ، وافتقارهم للجرأة وعدم اقتناص الفرص ، ولم يفعل دور النزاهة والشفافية والمساءلة وتطبيق القوانين للقضاء على المحسوبية والفساد .. وبتنا نقف في منطقة لا تفرق بين منح الثقة للحكومة، وبين إعادة طرح الثقة ببعض أفراد الحكومة لتقصير في الأداء .. بعد أن أصبح المسؤول لا يعي دوره !.. وأصبحنا في منطقة نُلبس الاتهامات والاعتراضات ثوب الديمقراطية؛ لإخفاء عيوب الخلافات الحكومية الداخلية .

ولا ننسى ذلك التمزق بين مشايخنا ، الذين انقسموا في تعريف الشهيد الذي يقدم روحه في سبيل الله ، وفداء للوطن ، بعد رفض ثلة منهم إقامة صلاة الغائب على أرواح شهدائنا .. والأمر لا يقف عند هذا الحد ، بل وصل إلى درجة تقديم صكوك غفران غير مفرقين بين من يحق له الحساب ، وتركنا أمور حياتنا المهمة جانبا، ولهثنا خلف تعريف : هل المكان الذي وقعت به العملية الارهابية في العاصمة التركية في الساعة الاولى من العام الحالي ، هو مطعم ؟ ، أم ملهى ؟ لنتمكن من محاسبة من قضوا على يد الغدر لنترحم عليهم أم نمتنع !. بطريقة تطاولنا وتمادينا فيها على صاحب الحساب ، بعد أن سمحنا لأنفسنا أن نصدر الاحكام المسبقة ، ونكيل الاتهامات ، ونُكفر من نُكفر ، ونَمنح الشهادة لمن نشاء ، ونَحجبها بطريقة سافرة .

لم نعد ندرك كيف كنا ؟ وكيف أصبحنا ؟ .. وبتنا نعيش في منطقة تفصل ، ولا تفصل بين أفكارنا وتصرفاتنا، وبين مبادئنا وواقعنا، ولم نعد نميز بين اسلوبنا ومنهجنا في الحياة ، ولا نميز بين الحق والباطل ، وبين ما هو مطبق على أرض الواقع أو في الخيال .

حتى ننتهي من حالة الوقوف بين البينيين ، ونلتقي مع انفسنا في نقطة التقاء بعيدا عن حياة " البرزخ " التي أفقدتنا حالة التمازج ، علينا أن نعود إلى ذاتنا قبل ضياعنا ، لنعرف أين نقف ؟ وإلى أين سنصل ؟!..

Jaradat63@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع