أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
8 أسلحة تساعد في القضاء على نزلات البرد بأسرع وقت دراسة: عليكم بالقهوة لتجنب الوفاة المبكرة إيران تفرض غرامة على طلي النساء لأظافرهن ووضع النظارة الشمسية لأنها مثيرة جنسياً! هكذا رد والد الطفل عبيدة على خبر اعدام قاتل ومغتصب ابنه مطلوبون لمحكمة أمن الدولة - أسماء "الجيش" يقبض على شخص حاول التسلل الى الاردن من سوريا إجراء عملية قلب مفتوح نوعية بمستشفى الملك المؤسس تنفيذ حكم الإعدام بقاتل الطفل عبيدة في الإمارات الدول الأربع تدرج الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على قوائمها للإرهاب الملك يغادر إلى واشنطن في زيارة عمل خبايا "صفقة القرن" .. ترامب يطرح اتفاقاً بإنذار نهائي بدعم "بن سلمان" نظام "صيفي" جديد وحوسبة إدخال العلامات في "الأردنية" "الدخل" يحسم مقدار "دعم الخبز" النقدي الفصائل الفلسطينية بالقاهرة: اتفاق 2011 أساس الوحدة الوطنية إسرائيل تحتجز ناشطاً أردنياً زار الضفة بوفد رسمي زلزال يضرب جنوبي غرب تركيا ثلاثيني ينهي حياته شنقا بواسطة حبل في منزل ذويه السعودية تعلن رسميا عن قائد "التحالف الإسلامي" اتفاق في قمة سوتشي .. وأوامر رئاسية بشأن ‘‘مؤتمر شعوب سورية‘‘ ميشال عون: الجيش اللبناني هو نقطة قوة لبنان
الاسوأ القادم ..!
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الاسوأ القادم .. !

الاسوأ القادم .. !

05-01-2017 11:06 AM

ان استمرار رفع الاسعار على كل السلع والخدمات على المواطن الذي لا يتعدى دخله الثلاثمائة دينار والتي اثقلت بسبب تراكم الديون الناتجة عن السلف الصغيرة والتي يلجا اليها عادة اصحاب هذا الدخل البسيط سيؤدي بالنتيجة للجوء هذا المواطن للبحث عن اية مصادر وبغض النظر عن مشروعيتها ليتمكن من تسديد ما عليه من ديون وتسليك حاله مع هذا الوضع المزري الذي وصل به الى هذا الحال بسبب لجوء الحكومة الى جيب المواطن البسيط لتسديد مديونية البلد التي نهبت على ايادي كبار الفاسدين في حين ان المواطن ليس له ذنبا فيها .
ان الحكومة تسارع برفع اسعار المنتجات والخدمات دون النظر الى ان السواد الاعظم من المواطنين دخولهم متدنية وقد اهلكت هذه الدخول المتدنية اصلا حتى وصل الامر الى انعدامها
مع هذه الاحوال الصعبة يصبح المواطن عرضه للجوء الى وسائل غير مشروعه وسيكون بيئة خصبة وهدفا لمن يفكرون بالإساءة لهذا البلد مقابل حصولهم على بعض المال، ولن يفكر بعدها بالنتائج التي ستحصل جراء ذلك لان عقله وفكره انشغل فقط في توفير المال الذي يعينه على استمرارية الحياة حتى ان كرامته التي اعتقد طوال سنوات حياته انه يملكها لن تكون رادعا له لأنه فقد ايمانه بكل المعايير والقيم والاخلاق والاعراف الانسانية واصبح لا يؤمن بوجود مجتمع فاضل ، خاصة ان القضاء لا يرحمه لعدم قدرته على الوفاء بديونه المستحقة للغير والتي تراكمت نتيجة لجوئة الى تحميل دخله المتدني اكثر من طاقته بسبب ارتفاع الاسعار المتسارع
اعلم ان الحكومات لا تفكر بهذا الموضوع لانها مشغوله فقط في كيفية سداد المديونية التي تراكمت نتيجة فساد تفشى لا ذنب للمواطن فيه ولكنه مطالب بتسديدها عن غيره فبأي حق يكون هذا؟
اضع الحكومة امام مسؤوليتها لما قد يحدث مستقبلا فالأسوأ قادما فكل مواطن اصبح مشروعا جاهزا ليكون مجرما يمارس اجرامه ليحيا ويبقى على قيد الحياة محذرا ان الانسان ومجرد ان سقط في المره الاولى يكون قد انتهى ولن يتراجع
لنحيا بسلام ... رب اجعل ها البلد آمنا
سامح الدويري





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع