أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أجواء حارة نسبيا الإثنين بالأسماء .. الصحة تعلن مراكز التطعيم الاثنين الأردن يسمح بدخول وخروج الطلبة العراقيين بمركباتهم الخاصة إحالة 13 مؤسسة طبية إلى النائب العام تضامن:فتيات لا يعرفن أن من حقهن الإشتراط في عقد الزواج سعيدان : غادرت الوزارة وفي سد الوالة 8 مليون م3 شاهد : أول فيديو لأسيرين فلسطينيين يتجولان بعد تحررهما العدوان .. غزة أرض محررة بكل اللغات أمن الحدود المشتركة ومكافحة الارهاب محور لقاء بين رئيس هيئة الاركان ونظيره السوري في عمان تصوير جوي لعملية اعتقال كممجي وإنفيعات – فيديو خدام : بعد " الوالة " مخاوف من جفاف سد الموجب -فيديو زواتي : شواهد قوية على وجود النفط في المملكة طبيب الطوارئ يعاين 150 مريضا في الشفت الواحد الحكومة تعلن عن فرص عمل مؤقتة بشرط توقيع تعهد عدم افصاح مصدر يكشف سبب عودة الملك قبل القاء كلمته في الأمم المتحدة الوهادنة: الأردن أثبت نجاحا في مواجهة الجائحة الحراسيس يتبنى مذكرة نيابية لحجب الثقة عن الوزيرة زواتي حدث يشنق نفسه بمنزل ذويه بضاحية الرشيد في العاصمة عمان النمري: الانتخابات المقبلة سيصوت المواطن للحزب وليس الشخص البكار: تخصيص 97 مقعدا للدائرة المحلية و 41 للدائرة العامة الحزبية
الصفحة الرئيسية الملاعب قراءة بأوراق منتخبات إسبانيا والمكسيك ونيوزلندا...

قراءة بأوراق منتخبات إسبانيا والمكسيك ونيوزلندا المنافسة لـ "النشميات"

قراءة بأوراق منتخبات إسبانيا والمكسيك ونيوزلندا المنافسة لـ "النشميات"

21-09-2016 02:21 PM

زاد الاردن الاخباري -

يقدم موقع "فيفا" قراءة مبسطة في اوراق المنتخبات الثلاثة "إسبانيا والمكسيك ونيوزلندا"، التي ستنافس "النشميات" على بطاقتي التأهل عن المجموعة الاولى الى الدور الثاني من بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاما لكرة القدم، والتي ستنطلق اعتبارا من يوم الجمعة 30 أيلول (سبتمبر) الحالي.

 


منتخب إسبانيا
في السنوات العشر الأخيرة خطت كرة القدم النسائية الأسبانية خطوة كبيرة إلى الأمام. وفعلت ذلك انطلاقا من القاعدة، كما يتضح ذلك جليا من خلال احتلالها مركز وصيف بطل العالم تحت 17 سنة في العام 2014، وحصولها على الميدالية البرونزية العام 2010 وتحولها إلى قوة أوروبية ضاربة في هذه الفئة.

 


في السنوات الست الأخيرة، لعبت لاروخيتا ست مباريات نهائية قارية، بما في ذلك نهائي 2016، وتوّجت بطلة لأوروبا أعوام 2010 و2011 و2015.


وواصل هذا الفريق تحقيق النجاحات التي بدأتها الأجيال السابقة ويصل إلى الأردن بصفته وصيف بطل أوروبا وبدون تجرّع مرارة الهزيمة، بحكم أن ألمانيا لم تتغلب عليه سوى بركلات الترجيح في المباراة النهائية بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل (0-0). وكان كلا الفريقين، اللذين يعرفان بعضهما تمام المعرفة، قد التقيا في ظهورهما الأول في التصفيات، حيث تعادلا أيضاً (2-2). بعد هذه النتيجة، اتجهت لاروخيتا بخطى ثابتة نحو المباراة النهائية بفوزها على كلّ من جمهورية التشيك (1-0) وإيطاليا (3-1) في دور المجموعات، والنرويج (4-0) في الدور نصف النهائي.

 


وعلى الرغم من صغر سنّها، تملك كتيبة تونيا إيس ما يكفي من الخبرة والتجربة الدولية بفضل اعتمادها على 8 لاعبات توّجن بطلات لأوروبا العام 2015، بما في ذلك خط الدفاع الذي يُعتبر من أهم ركائز النجاح في الفريق. وتجلب لاعبات مثل لوسيا رودريجيز، بيرتا بوخاداس أو لايا أليكساندري، إلى جانب الدور القيادي لحارسة المرمى نويليا نافارو، الثقة للفريق الذي يعتمد في الهجوم على فعالية لورينا نافارو، أفضل هدافة في بطولة أوروبا إلى جانب الإنجليزية أليسيا روسو. يتطلع الفريق إلى النهائيات العالمية بهدف مواصلة تحقيق النجاحات. حيث قالت تونيا إيس "الفتيات يطمحن لتحقيق إنجاز كبير".

 


منتخب نيوزلندا
تتمتع بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة بمكانة خاصة في نيوزيلندا، بالنظر إلى أن البلاد تأهلت إلى كافة نسخ البطولة الخمس. كما نظّمت البلاد بشكل ناجح النسخة الأولى من هذه البطولة سنة 2008 لتضع حجر الأساس لبطولة تطورت دورة تلو أخرى. وبينما تم إقصاء فتيات نيوزيلندا من مرحلة المجموعات، إلا أنه يشهد لهن حصد الفوز الأول للبلاد في أي من بطولات السيدات التي ينظمها الفيفا. وتمثل ذلك بالتغلب على كولومبيا بنتيجة 3-1.

 


أما في نسخة ترينيداد وتوباجو 2010، فقد أتت المشاركة مخيبة للآمال بالنسبة لممثلات أوقيانوسيا، فقد خسر الفريق مبارياته الثلاث في المرحلة الأولى التي وضعته في مجموعة حديدية. وتكرر ذلك السيناريو في أذربيجان بعد عامين، حيث تعرّض الفريق لثلاث خسائر متتالية أمام خصوم أشداء: المكسيك واليابان والبرازيل. أما في كوستاريكا 2014، فقد تعادل المنتخب النيوزيلندي مع باراجواي، وخسر أمام اليابان وأسبانيا بنتيجة واحدة هي 0-3 ومضى هذان المنتخبان في طريقهما إلى النهائي.

 


ويبدو المنتخب النيوزيلندي على أتمّ الاستعداد لخوض غمار البطولة بعد أن تحضّر لها من خلال اللعب كفريق في الدوري المحلي الأحدث. قدّم الفريق أداء مشهودا له أمام أندية عريقة وحقق نتائج مشرّفة. ثم شاركت نيوزيلندا في جولة تصفيات أوقيانوسيا حيث فازت بمبارياتها الخمس جميعا وسجلت خلالها 55 هدفاً بالتمام والكمال دون أن يدخل شباكها أي هدف.

 


ولا يمكن تجاهل التقدم الذي تحققه نيوزيلندا في كافة مجالات المستديرة الساحرة وفي مختلف الفئات العمرية على مدى السنوات الأخيرة. ويتمثل التحدي بالنسبة لهذا الجيل من اللاعبات ببلوغ أدوار خروج المغلوب للمرة الأولى في تاريخ كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة.
ويبدو المدرب الشاب جاريث تورنبول عاقد العزم على ترك بصمة في مهمته الأولى على الساحة الكروية العالمية بعد أن فاز بلقبين في الدوري المحلي في نيوزيلندا.

 


منتخب المكسيك
باتت المكسيك أول منتخب من منطقة الكونكاكاف يحجز تذكرة التأهل للمشاركة للمرة الرابعة في تاريخه في كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة. إذ لم تغب صغيرات كتيبة إلـ تري سوى عن النسخة الأولى من هذه البطولة التي أقيمت في نيوزيلندا في العام 2008. ومنذ ذلك الحين، لم تكتف بمجرّد حضور العرس العالمي، بل سارت في خط تصاعدي بعد إخفاقها في تجاوز مرحلة المجموعات في نسختي 2010 و2012 لتبلغ الدور ربع النهائي في كوستاريكا 2014، حيث ودّعت شابات الأزتيكا المسابقة على يد اليابان التي تُوّجت ببطولة تلك النسخة.

 


في تصفيات الحدث المنتظر الذي سيستضيفه الأردن، أبانت المكسيك عن صلابة كبيرة، ولم تفقد توازنها سوى في مواجهتين حاميتي الوطيس أمام الولايات المتحدة في مرحلة المجموعات (0-1) وفي النهائي (1-2). فبعد تجاوزها المرحلة الأولى على حساب كوستاريكا وجامايكا، تفوّقت على هايتي في نصف النهائي بنتيجة 3-0 لتتأهل إلى النهائي الكبير وتنتزع التذكرة المنشودة للمشاركة في كأس العالم. وبفضل دفاع قوي بقيادة كيمبرلي رودريجيز، سيصل منتخب فتيات المكسيك إلى الأردن معززا بمجموعة متراصّة الصفوف، لاسيما وأن نواتها نجحت في الظفر بميدالية برونزية في مسابقة كرة القدم للفتيات بالألعاب الأولمبية للشباب نانجينج 2014. وسيتعين على اللاعبات المنافسات أن يكن يقظات إزاء مهارات جاكلين أوفال ودايانا كازاريس في مناطق الإبداع والحس التهديفي لدانيلا جارسيا إسبينوزا.

 


وسيكون من المهم الحفاظ على الروح القتالية والانضباط التكتيكي اللذين أظهرتهما المكسيك في التصفيات لكي تتمكن بنات المدرب كريستوفر كويار من تقديم أداء جيد في كأس العالم وتجاوز سقف ربع النهائي. حيث أشار المدير الفني، الذي يقود منذ عامين سفينة هذه المجموعة التي تُوّج معها بالميدالية البرونزية في نانجينج، قائلاً "أنا سعيد جدا بمردود الفريق، وأعتقد أن اللاعبات ينتظرهن مستقبل باهر." فهل سيتكرّر سيناريو نانجينج على الأراضي الأردنية؟.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع