أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
15300 قضية مخدرات بالأردن خلال عام 2021 العميد العوايشة: 43% من الجرائم المرتكبة في الأردن تقع على الأموال 9225 قضية إلكترونية بالأردن خلال عام 2021 فيروس كورونا: حزب العمال البريطاني يدعو إلى تطبيق تدابير الخطة “ب” في إنجلترا بدء العمل بالتوقيت الشتوي في 29 تشرين الأول الجاري 21 قضية منظورة بتزوير شهادات المطاعيم العوايشة: لا قتلة مأجورين في الأردن 17113 جريمة في الأردن منذ بداية العام بريطانيا تسجل 38 وفاة و36567 إصابة بكورونا العمري: الطفلة ليلان تعاني من تأخر في النمو الحركي خدمات جديدة على تطبيق سند ولي العهد: التغير المناخي يعد من أهم تحديات العصر التي لا تلقى الاهتمام المطلوب افتتاح فرع لجويل بإربد دون التزام بالتباعد الأردن يتجاوز 850 الف إصابة بكورونا مديرية الأمن العام تحتفل بذكرى المولد النبوي أول تعليق من مصر على أحداث السودان قطر تتعاقد مع بيكهام ليصبح وجها لكأس العالم 2022 إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة انتخابات "بالشطة "

انتخابات "بالشطة "

15-09-2016 06:20 PM

يعرض على "مائدة " المواطن حاليا العديد من "منيو " القوائم الانتخابية والتي تضم مابين الغث والسمين , وما بين من اعتاد الاختفاء عن حاجات الناس ومن اعتاد على تلبيتها , وتتجلى رؤية المواطن في اختيار وجبته المفضلة من الـ " منيو " حسب نكهات الصداقة والنسب وصلات القربى والخدمة الاجتماعية وأصحاب النفوذ والنقود , ولا تخلو الـ "منيو " الانتخابية من بعض النكهات التي لا تتناسب نكهتها مع أذواق متذوقيها , ولكنها تهضم مع الكثير من النكهات المستحبة , فالعملية الانتخابية داخل الإطار المجتمعي هي منظومة أخلاقية تنم عن فكر مستخدميها ومروجيها ,فكلما كنت المثقف الواعي كلما حصدت "الممتلئة "من سنابل الأصوات فيكون حصادك أكثر وأكوامك اكبر , وكلما زادت رعونتك كلما حصدت " الفارغة " من سنابل الأصوات فيكون حصادك اقل وأكوامك اصغر , فما تم بناءة من روابط الألفة والقربة يجب أن لا يكون في متناول "المتعربشين "على الأعمدة لتمزيق الإعلانات الانتخابية ,فالمجتمع بحاجة للترابط وزيادة اللحمة أكثر من حاجته للمناكفات والمهاترات الفارغة .

يتنازع "أطفال" الانتخابات و محدودي " التفكير على إتلاف صور منافسيهم بدلا من التنافس على خدمة مواطنيهم ,فالأجدر أن يتبنى الآباء إعادة "فورمات " سلوك الأبناء وان لا تتحول المنافسات الانتخابية إلى مهاترات "صبيانية " شعواء تهدم ما تم بناءة من أسوار المودة والألفة والرحمة بين أطياف المجتمع وتدفع جميع الأطراف إلى السقوط في "حفر" الخلافات المجتمعية والاصطدام بمطبات العملية الانتخابية , وفي ظل امتداد الروابط الأسرية بين أبناء المجتمع الواحد من يتعمد تمزيق إعلانات منافسيهم فهو لغاية ألان لا يستطيع ضبط "سيمفونية " الغضب لدية و لا يستطيع ضبط إيقاع التنافس الشجاع على الخدمة العامة التي يبحث عنها المواطنين كما يبحثوا عن إبرة خدماتهم في كومة قش مرشحيهم , فلا رسالة تصل إلى الطرف الأخر إلا نقصان الحنكة وتلف العقلية السليمة لإدارة الأزمات وفقدان التوازن الحقيقي للقيادة عند الطرف الأول .

دعونا نتناول وجباتنا الانتخابية بدون "شطة " وبدون غصة , دعونا نتنافس جميعا بشجاعة على الخدمة العامة ونعود إلى مجالسنا مرة أخرى بدون خلافات ,الانتخابات ستمضي كما مضت السنين من أعمارنا وستدور رحى الانتخابات كما دارت سابقتها وسيعود الزمن سريعا لدورات أخرى ولكنا سنعود إلى نفس المناسبات الكثيرة التي تجمعنا لنلتقي مرة أخرى في جولات الترابط الأسري التي اعتدنا عليها في مجالس الألفة والمحبة التي بنيناها سويا , فمواسم الانتخابات تتكرر كل أربع سنوات ومواسم لقاءاتنا تتكرر يوميا فلا تحرموا أنفسكم اللقاءات اليومية فالانتخابات "عرض زائل " .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع