أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لا تعد إلى الأردن وابق بعيدا طقس دافئ نسبيا الثلاثاء الأردن يدعو سوريا إلى تفعيل اتفاقية اليرموك الأردن يدين اقتحام الرئيس الاسرائيلي للحرم الابراهيمي وصول أول سفير لإسرائيل لدى البحرين إلى المنامة الأمن يحول دون اعتداء مجموعة من الأشخاص على محال في إربد المياه: تعديلات حفر "الآبار المالحة" لتوفير مصادر ري للمزارعين شاهد : ولي العهد الأمير الحسين وخليفة بن حمد وسعود بن ناصر يجولون في كتارا النقابات تنفي علاقتها بتنظيم مهرجان تخلله طرد والد اسير أبو حمور: هناك نوع من المبالغة في نمو الإيرادات في موازنة العام 2022 المعاني عن تغيير مسؤولي الأوبئة: ينعكس على صحة المواطن العناني : الجيش… والمخابرات والأمن العام واجتماع القوتين أمر ضروري رئيس ديوان المحاسبة : خسائر سكة حديد العقبة المتراكمة لنهاية العام 2019 نحو 87.232 مليون - فيديو ناشطة: طردت ووالد أسير من فعالية لـ"الوحدات" بـ"النقابات" (فيديو) كفيف أردني حفظ القرآن في 6 أيام الصحة: نتمنى أن يكون “أوميكرون” مرحلة عابرة حقيقة اكتشاف معلومات عن امرأة ثرية في البترا ميسي يتوج بالكرة الذهبية هل يتأثر الأردن برياح إسطنبول التركية الأربعاء؟ الفراية: بسط سيادة القانون بما يصون كرامة الإنسان
الصفحة الرئيسية عربي و دولي العراق: حراك للإطاحة بالعبادي

العراق: حراك للإطاحة بالعبادي

العراق: حراك للإطاحة بالعبادي

04-04-2016 11:35 AM
رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي

زاد الاردن الاخباري -

دفعت التشكيلة الوزارية التي قدمها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى البرلمان، بعض الكتل السياسية إلى اتفاق فيما بينها لتنظيم حراك للإطاحة بالعبادي وتعيين بديل مقرب من رئيس الوزراء السابق المعروف بطائفيته نوري المالكي.


وأرجعت مصادر عراقية هذا التحرك إلى أن الكتل السياسية صدمت بتشكيلة العبادي ورأت أنها تضرب مصالحها ومنافعها الحزبية، رغم تأييد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والمعتصمين خطوة العبادي بالتغيير.


وأشارت تلك المصادر إلى تسريبات تتحدث أن التحالف الوطني الشيعي بدأ فعلا بتحضير بدلاء للعبادي، من حزب الدعوة الشيعي، ومقربين من نوري المالكي، حسبما أوردت "العربية نت".


وفي المقابل، دعت كتل نيابية، مثل "كفاءات"، العبادي إلى الاستقالة من حزب الدعوة، أو إثبات نيته أمام الكتل السياسية بأنه يمتلك النية الصادقة لتحويل الحكومة إلى حكومة تكنوقراط حقيقية.
فيما أشارت مصادر أخرى إلى أن نحو 80% من نواب البرلمان لن يصوتوا لصالح التشكيلة الوزارية الجديدة التي اقترحها العبادي.


في هذه الأثناء، أفاد مصدر سياسي بأن بريت ماك غورك مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما للتحالف الدولي سيصل إلى العاصمة بغداد لإجراء مشاورات ولقاءات مع الكتل السياسية وقادتها للحيلولة دون الإطاحة بالعبادي.


ويشكك متابعون للشأن العراقي في جدية القرارات التي يتخذها حيدر العبادي بزعم محاربة الفساد وإجراء تغييرات حقيقية على تشكيلته الوزارية؛ نظرًا للعديد من المواقف التي تبنى فيها مواقف وصفت بأنها طائفية ضد أهل السنة، ودعمه الكامل لمليشيات الحشد الشيعية في جرائمها ضد مناطق السنة. ويرون أن العبادي لا يختلف كثيرًا عن سلفه نوري المالكي.

العربية نت





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع