أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تغليظ العقوبة على 4 أشخاص كرروا السرقة وزارة الأشغال تنهي أعمال الصيانة لجسر مشاة خرساني على طريق جرش السفير الأميركي: ندعم جعل الأردن أكثر جاذبية للمستثمرين الخرابشة: أسعار الكهرباء المصدرة للبنان تعتمد على النقط المناصير مستشارا في التربية والطويقات مديرا بالوكالة حزمة الإقراض الزراعي حققت 5000 فرصة عمل طالبان تمنع الاختلاط في المطاعم والفنادق السفير التونسي يزور البحوث الزراعية استقالة المحارمة من عمومية الجزيرة يفتح باب التكهنات بانتقاله لرئاسة للفيصلي حقيقة وفاة طفلة اردنية بصفعة من والدها أكثر من 100 مليون دولار عجز أونروا 26 % نسبة الإنجاز بمشروع تأهيل طريق الشحن الجوي 22 مليون دينار أرباح البنك الاستثماري في 2021 الصين تبني مواقع عسكرية قرب أفغانستان طالب أردني يكتشف خطأ في مادة العلوم الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب
الصفحة الرئيسية عربي و دولي "مضايا" : عدّاد الموتى يزداد

"مضايا" : عدّاد الموتى يزداد

"مضايا" : عدّاد الموتى يزداد

23-01-2016 05:07 PM
الجوع يفتك بأهالي مضايا " - أرشيفية

زاد الاردن الاخباري -

أكدت مصادر طبية وميدانية أن الموت جوعًا لم يتوقف عن حصد أرواح الأبرياء في بلدة مضايا بريف دمشق في سوريا رغم دخول المساعدات الغذائية والإنسانية للبلدة.


وأوضحت تقارير صادرة عن المستشفى الميداني بمضايا وأكده الوفد الطبي الداخل إليها أن هناك 400 حالة بحاجة ماسة للعلاج في المستشفى وتقديم الرعاية الخاصة” ولكن رفض النظام إخراجهم زاد حالتهم سوءاً وتوفي بعضهم فأجسادهم النحيلة لم تحتمل المماطلة والانتظار.


يأتي هذا فيما وثق مكتب الإحصاء و التوثيق لمدينة الزبداني التابع للمجلس المحلي لمدينة الزبداني استشهاد (11) شخصاً بعد دخول المساعدات الغذائية إلى مضايا من شدة الجوع خلال شهر يناير الجاري، بحسب موقع "كلنا شركاء" المقرب من ثوار سوريا.


وأفادت التقارير أن عدد شهداء الجوع والحصار في مضايا ارتفع إلى 68 شهيداً قضوا بالجوع وسوء التغذية وآخرون بالألغام المزروعة حول البلدة.


وأصدر مكتب التوثيق تقريراً يوثق كلّ أسماء الشهداء وسبب الوفاة منذ بدء الحصار على البلدة وحتى تاريخ نشر هذا التقرير في 22/1/2016، معظمهم من النساء والأطفال والعجائز الذين قضوا بسبب سوء التغذية وشدة الجوع ونقص حليب الأطفال، بالإضافة إلى الألغام التي حصدت العديد من الأبرياء.


يأتي هذا فيما لا يزال العشرات في مضايا يعانون من سوء التغذية مهددون بالموت، يحتاجون للرعاية الصحية العاجلة وإلا سيخطفهم الموت كما خطف غيرهم ويصبحوا بعرف المجتمع الدولي أرقاماً لا أكثر.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع