أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العثور على جثة ستيني أسفل جسر عبدون ضبط سائق ارتكب مخالفة خطيرة ومتهورة في مدينة اربد العثور على الشاب الخلايلة .. والأمن يحقق بملابسات غيابه التربية: لم نتلق أي ملاحظات حول امتحان اللغة العربية خلال إنعقاده سعيدات : الإسطوانات البلاستيكية قنابل موقوتة نقابة الخدمات العامة" تدعو إلى إعادة النظر بقرار نسبة (بدل الخدمة) في القطاع السياحي شخصان نقلا عبر خدمة الإسعاف الجوي تماثلا للشفاء بعد إصابتهما في حادثة العقبة تفريغ باخرة تحمل صهاريج كلورين في ميناء العقبة لنقلها إلى مقر الشركة المصنعة ضبط 11 اعتداء على المياه في الرمثا وجبل القصور تحديد مواقع بيع الأضاحي بمعان مطالب بتشديد الرقابة على أماكن بيع الأضاحي وزير الأوقاف: مساكن الحجاج الأردنيين قريبة من الحرم المكي طالب توجيهي وحيد في امتحان الفرع الصحي ممرضة أردنية تتعاطى الحشيش بمستشفى حكومي الاحتلال: إن تبين أننا قتلنا شيرين فسنتحمل المسؤولية وسنأسف لذلك "الخارجية الفلسطينية" تطالب بموقف دولي ضاغط لوقف الحفريات التهويدية أسفل المسجد الأقصى نقل مباراة الفيصلي وشباب الأردن إلى إربد المستفيدون من قرض الاسكان العسكري لشهر تموز (اسماء) منح 5 رخص لمشغل بريد محلي لمدة 5 سنوات لعدة شركات نمو الاقتصاد الأردني بنسبة 2.5% للربع الأول من العام الحالي
الصفحة الرئيسية الملاعب الحمود لـ"الدستور": الأردنيون في الدوحة يتأهبون...

الحمود لـ"الدستور": الأردنيون في الدوحة يتأهبون لاستقبال المنتخب الوطني

06-09-2010 01:27 AM

زاد الاردن الاخباري -

جدد سفير النوايا الحسنة الدكتور نصير شاهر الحمود دعمه لمشاركة المنتخب الوطني الأردني لكرة القدم في نهائيات كأس آسيا المزمع عقدها بالدوحة، إذ يشترك منتخبنا في مجموعة صعبة بتواجد العملاقين السعودي والياباني فضلاً عن الشقيق السوري.

وأكد الحمود في لقاء مع " الدستور الرياضي" أن أبناء الجالية الأردنية في الدوحة يترقبون عن كثب تلك المشاركة الثانية للمنتخب الوطني في البطولة الآسيوية، فيما يعد زهاء 30 ألف أردني عدتهم لدعم المنتخب في مشاركته المقبل في يناير كانون الثاني المقبل.

وأضاف " تحظى هذه المشاركة باهتمام بالغ من أبناء الجالية الأردنية في دولة قطر بشكل خاص وأبناء الجاليات الأردنية في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام".

كما أكد الحمود على أهمية عام 2010 لكرة القدم الأردنية، فقد حمل في طياته تأهل منتخباتنا الوطنية بفئاتها العمرية المختلفة للنهائيات الآسيوية يعكس الجهد والتضحيات التي قدمت في سنوات سابقة للوصول لهذه الانجازات والتي تتطلب جهوداً أخرى للحفاظ عليها.

ولفت إلى أن ثمار نجاح السياسيات الرياضية للفئات العمرية المختلفة للمنتخبات ستظهر قريبا بفضل الاهتمام والرعاية التي يوليها جلالة القائد الملك عبدالله الثاني لشباب الوطن، كما أن قيادة سمو الأمير علي بن الحسين للكرة الأردنية منحها مزيدا من القوة والإصرار نحو تحقيق المنجزات.

وقال الحمود في هذه المقبلة " نراهن على أبنائنا النشامى والقائمين على المنتحبات الوطنية والذين آمنوا بأهمية تعميق الاهتمام بالشباب والناشئين إذا ما أردنا الوصول لبناء منتخب كروي قادر على المنافسة في المحافل المختلفة التي سيكون أولها نهائيات كأس آسيا في الدوحة مطلع العام المقبل".

ويشغل الحمود أيضا منصبي المدير الإقليمي لمنظمة "أمسام"  المراقب الدائم للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة و نائب رئيس صندوق تنمية الصحة العالمية.

ويقول في شأن المشاركة الأردنية في نهائيات آسيا بالدوحة " نستذكر تأهل المنتخب الوطني للدور الثاني من الكأس الآسيوية في وقت  خانه الحظ والتوفيق لدى تأدية ركلات الترجيح مع المنتخب الياباني بطل القارة الآسيوية، وهو ما يدل على وجود إمكانات لدى المنتخب بتجاوز منتخبات أخرى خلال البطولة المرتقبة.

وقال " برهنت كأس العالم الأخيرة في جنوب إفريقيا على أهمية الخطط والأداء الفني وتفوقها على المهارات التي قد تميز منتخبات أخرى على منتخبنا الوطني، فقد أفلحت منتخبات لا تملك سجلا كرويا عريقا في التأهل للدور الثاني بل أن بعضها كاد أن يصل للدور نصف النهائي".

ويرى الحمود أن تفوق المنتخب الأردني على نظيره الإيراني أحد أقوى منتخبات القارة في التصفيات التمهيدية يدل على أهمية اللعب المنسق والمنظم لتحقيق الفرق لمرادها، كما أن المنتخب الوطني يمتلك مقومات تضعه في موقع متقدم على صعيد غرب آسيا.

ويعتقد الحمود أن عوامل متعددة يمكنها إلغاء التحديات التي ترافق هذه المشاركة الآسيوية، إذ أن الإصرار واختيار التشكيلة المثالية والاستعانة بالوجوه اللامعة الجديدة فضلا عن إيمان اللاعبين بسمو رسالتهم خلال هذه المشاركة، جميعها عوامل ستضمن تحقيق الهدف من هذه المشاركة الثانية من نوعها. 

وفيما يلي المقابلة الكاملة مع صحيفة الدستور: 

سفير الإنسانية رئيسا للجنة مساندة مشاركة المنتخب الوطني لكرة القدم بنهائيات أسيا

د. الحمود : دعم المنتخبات يجسد معنى الحنين إلى الوطن 

عمان 5 ايلول 2010 – شبلي الشطرات

تحظى مشاركة  المنتخب الوطني لكرة القدم بنهائيات كاس أسيا والتي ستقام في قطر بداية العام المقبل 2011 باهتمام بالغ من أبناء الجالية الأردنية في دولة قطر بشكل خاص وأبناء الجاليات الأردنية في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام .

ولعل قمة الاهتمام جاءت بعدما تداعى  عدد من رجال الأعمال  والمهتمين من أبناء الوطن في الدوحة لتشكيل لجنة خاصة لمساندة ودعم مشاركة المنتخب الوطني بكاس أسيا ووضعت اللجنة ثقتها ومسؤولياتها برئيسها الدكتور نصير الحمود سفير النوايا الحسنة  والمدير الإقليمي لمنظمة "أمسام" المراقب الدائم للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة .

و يعتبر الدكتور نصير من الشخصيات الوطنية التي حملت على عاتقها خدمة الوطن وقضاياه الاجتماعية والإنسانية والثقافيه وهو من  المهتمين بدعم الأنشطة الرياضية والدراسية للفرق والمنتخبات وجيل الشباب الأردني، إيمانا منه بالقدرات والطاقات العالية التي يتمتع بها  شباب الوطن  والكفيلة بتطوير مناحي الحياة المختلفة في المملكة في المستقبل،  باعتباره  الجيل الذي طالما يراهن عليه جلالة  القائد الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

وهو قدم الدعم للعديد من النشاطات الرياضيه والثقافيه والانسانيه  من خلال استقباله لكافة الوفود الرياضيه التي زارت قطر خلال السنوات الماضيه وكذلك رعايته ودعمه للعديد من البطولات والنشاطات التي تقام في وطنه وكان اهما  اختياره ليكون الراعي للفائزين بجائزة الملك عبدالله الثاني للياقة البدنية  لعام 2010. كذلك فان    قناة نورمينا  تبث على امتداد   ايام شهررمضان حلقات إنسانية بدعم وتمويل كامل لكل الحالات الانسانية التي اظهرها البرنامج .

وخلال تواجده في الدوحة، فقد  اختارته عدد من المؤسسات الدولية ليكون ممثلا إقليميا لأنشطتها في المنطقة، حيث بات الحمود يشغل  موقع المدير الإقليمي لمنظمة "أمسام" المراقب الدائم لدى اللجنة الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، فضلاً عن كونه سفيراً للنوايا الحسنة ونائب رئيس صندوق تنمية الصحة العالمية.

ويقول د الحمود والذي كان يتحدث إلى الدستور عبر الهاتف من العاصمة ألقطريه حيث يقيم فيها منذ سنوات :  ان تأهل منتخباتنا الوطنية بفئاتها العمرية المختلفة للنهائيات الآسيوية يعكس الجهد والتضحيات التي قدمت في سنوات سابقة للوصول لهذا الانجاز و الذي يتطلب الوقوف عنده طويلا للحفاظ عليه وسعيا لتواصل الانجازات  والتحول من الإطار الإقليميْ والقاريْ إلى العالميه   والتي نراها قريبه بفضل الاهتمام والرعاية التي يولهيا جلالة القائد  الملك عبد الله الثاني لشباب الوطن   و ثقتنا وطموحاتنا وآمالنا العريضة في قيادة سمو الأمير علي بن الحسين للكرة الأردنية ومراهنين على  أبنائنا النشامى والقائمين على المنتحبات الوطنية والذين آمنوا بأهمية تعميق الاهتمام بالشباب والناشئين إذا ما أردنا الوصول لبناء منتخب كروي قادر على المنافسة في المحافل المختلفة التي سيكون أولها نهائيات كاس أسيا في الدوحة مطلع عام 2011.

ويضيف د.  الحمود   وهو خريج كلية طب الأسنان بجامعة دمشق عام 1987  : نحن في بلاد الغربة  نرى ان مساندة ودعم المنتخبات الوطنية هو واجب وطني  نجسد من خلاله  مفهوم الحنين إلى الوطن   ومن اجل ذلك فاننا نسعى لتامين  المتطلبات المثالية لمشاركة المنتخب الوطني بنهائيات كاس اسيا  وخاصة تامين  الحضور الجماهيري بما يعزز من رفع الحالة المعنوية لنجوم المنتخب   وكذلك اقامة نشاطات متعددة تهدف الى تقديم الدعم المالي للاتحاد كرة القدم من اجل اعداد المنتخبات الوطنية لتمثيلنا جميعا بصورة مشرفه  ومن اجل ذلك بادرنا الى تشكيل لجنة لمؤازرة المنتخبات الوطنية عامة والمنتخب الوطني الاول على وجه الخصوص  ونجحنا بفضل التعاون المسئول من أبناء الجالية ورجال الاعمال على وجه التحديد بالمضي قدما بالفكرة وبدأنا بوضع ألية لتنفيذ العديد من المشاريع من خلال الجلسات التي عقدت خلال  الفترة  الماضية خاصة بعدما اطلقت اللجنة المنظمة لنهائيات كاس اسيا موقعا عبر الشبكة  العنكبوتية للبطولة واطلقت بيع بطاقات الدخول وحجوزات الملاعب والفنادق وغيرها من الامور الهامة المتعلقة بالبطولة وعقدنا اكثر من جلسة عمل خلال ايام شهر رمضان المبارك الى جانب كثافة الاتصالات مع رجال الاعمال وابناء الوطن الذين ابدوا رغبتهم بان يكون لهم دور في تقديم الدعم والاسناد للمنتخب الوطني في مشواره المقبل .

ويضيف: خلال الفترة الماضيه عملنا على توسيع  دائرة المشاركة لتشمل أبناء الجاليات الاردنية في  دول مجلس التعاون الخليجي  وكذلك المدن الشرقية في السعودية لاننا نبحث عن حضور اردني كبير في المدرجات لاسناد المنتخب ونريد ان نملىء نصف مدرجات الملاعب التي سيخوض عليها المنتخب مبارياته بالدور الاول على الاقل وهذا يتطلب ان  يصل عدد جمهورنا الى نحو 7 الاف متفرج ولدينا القدرة على تحقيق الهدف  وحقننا في هذا الاتجاه نجاحا كبيرا من خلال استدراج العديد من العروض من شركات الطيران لنقل المشجعين من الدول المجاوره الى الدوحة بحيث يتم تامين الوصول والعودة دون ان نعيق ارتباطاتهم بعملهم وهو يتطلب مجهودا كبيرا من اللجنة لكن همة العمل الوطني تجعلنا على  اهبة الاستعداد لتنفيذ ذلك .

ويضيف سيتم حصر إعداد الراغبين بحضور مباريات المنتخب وبحيث يتم توفير وسائل النقل والاقامة والإعاشة للجميع وبطريقة منظمة وحضارية ووفق برامج دقيقة الى جانب توفير كافة مستلزمات التشجيع للجمهور وفي مقدمتها توفير إعلام الوطن وصور القائد والشماغ الأردني  وتعليق يافطات تتغنى بالوطن وقائدة.

وأكد الحمود  وهو من مواليد مدينة اربد عام 1963 :  ان كل هذه ا لبرامج تتم بروح الفريق الواحد وسوف يتم  تنفيذها بالتنسيق مع الجهات الرسيمة ذات العلاقة وفي مقدمتها السفارات الأردنية من خلال حرص وتفاعل سفرائنا مع ابناء الوطن في هذه الدول وتعاون ابناء الوطن من اجل ان يكون العمل مشتركا لان غايتنا  وطنية مشتركة 

وفي ختام حديثه  قدم  الحمود  تهنئته القلبية الى القائد جلالة الملك عبد الله الثاني  والاسرة الهاشمية وابناء الوطن بمناسبه عيد الفطر السعيد ةتمنى دوام التقدم للوطن وبنائه تحت ظل الراية الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله.  





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع