أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"التعليم العالي": منح جزئية لتحفيز الطلبة على دراسة تخصصات تقنية مصدر يكشف" سبب توقيف عدنان الروسان .. ويوضح وضعه القانوني ارتفاع قليل على درجات الحرارة اليوم الثلاثاء ضبط 6 اعتداءات على خطوط مياه بجنوب عمان الفايز: الأردن يمتلك تراثاً عظيماً توجه لإنشاء منطقة حرة قرب الحدود الأردنية أمين عمان: لا أقبل الخطاب التشكيكي الأردن .. مخيم وجبل الحسين يودعان خالد شنك - صور امتناع لاعبي نادي السلط عن التدريب الحكومة الأردنية عن ارتفاع الألبان: سوق يحكمه العرض والطلب شبهة خطأ طبي في وفاة شاب اردني وتشكيل لجنة تحقيق نتائج الضرر البيئي لتلوث ميناء الحاويات الأربعاء الحنيفات: نحتاج مليار متر مكعب من المياه لزراعة القمح عمرو: قانون الاستثمار يهدف لتعزيز الحقوق والامتيازات وفاة شاب أردني في تركيا إحباط محاولة تصنيع مادة الكريستال المخدرة بالأردن انخفاض مستوردات قطع السيارات 26% إطلاق ملتقى (أنا أشارك) لدمج الشباب الأردني بالعمل السياسي ولي العهد يلتقي عمداء شؤون الطلبة بالجامعات الرسمية - صور عمال بوزارة الشباب لم يستلموا رواتبهم منذ شهر ونصف
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري توحيد رؤية هلال رمضان .. سجال يتكرر بين علماء...

توحيد رؤية هلال رمضان .. سجال يتكرر بين علماء الدين والفلكيين

17-07-2010 06:13 PM

زاد الاردن الاخباري -

مع نهايات شهر رجب وبدء العد التنازلى لشهر شعبان، يتكرر سؤال كل عام: متى نصوم رمضان؟ وهو سؤال يتسع مداه ليردده أكثر من مليار و300 مليون مسلم، حيث جرت العادة منذ العصور الإسلامية الأولى على خروج المسلمين في آخر شهر شعبان لرؤية هلال رمضان.

أما باحثوا الفلك فقد أعربوا مراراً عن أملهم فى توحيد بداية الشهور الهجرية بين البلدان الإسلامية، وتوحيد ثبوت رؤية هلال الشهر الكريم.

ويؤكد د. محمد الشهاوي، أستاذ علم الفلك المصري، أنه إذا اجتمعت القدرة على تحديد موقع الهلال واتجاهه بشكل جيد من قبل المتخصصين الشرعيين والفلكيين، وطالت فترة مكوث الهلال قبل أن يغرب، وقتها يمكن رصد الهلال، وبالتالي التثبت من الرؤية مع الحسابات، دون لبس.

ويضيف "يحدث أحياناً أن تكون فترة مكوث القمر بعد غروب الشمس قصيرة، أو أن تعوق السحب التثبت من ظهور الهلال، وحينها يصعب تأكيد الرؤية، رغم أنه قد يكون موجوداً في الحقيقة، وفي هذه الأحوال يحدث اختلاف بين العلماء يصعب حسمه".

اختيار "أيسر الأمور"

من جهته، يرى د. مسلم شلتوت، أستاذ بحوث الشمس والفضاء بمعهد البحوث الصحراوية بجامعة المنوفية، أنه ومع التقدم العلمي بدأ العلماء يعتنون بأمر القمر ودراسة أحواله بالطريقة العلمية الصحيحة إلى أن تحققت المعجزة بنزول الإنسان على سطح القمر منذ‏40‏ عاماً. والقمر كما هو معروف تابع للأرض وجسم مظلم لا يضيء بذاته، بل يعكس ما يسقط عليه من ضوء الشمس إلى الأرض فيصبح مرئياً بالنسبة لسكان الأرض‏.‏

ويردف: وهذه الإضاءة واتساع مساحتها تختلف باختلاف زاوية موقع القمر اليومي من الأرض والشمس، مما ينشأ عنه ظاهرة أوجه القمر المعروفة التي استخدمها المسلمون أساساً للتقويم الهجري المعمول به، تطبيقاً لقول الله تعالي في كتابه الكريم‏:‏ {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج}‏.‏

حيث يتم تثبيت يوم بدء الشهر القمري برؤية الهلال بعد غروب الشمس في يوم ‏29‏ من الشهر القمري السابق‏.‏ وإذا تعذرت رؤية الهلال يتوجب إكمال عدة الشهر القمري السابق‏30‏ يوماً، ثم يبدأ بعد ذلك الشهر القمري الجديد وذلك لأداء فريضتي الصوم والحج عند المسلمين‏.‏

وأضاف: إن اعتماد بداية الشهر العربي علي رؤية الهلال هو أمر استقر عليه العرب قبل الإسلام. فالحديث النبوي الشريف صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته هو إقرار لما درج عليه الناس من اعتبار الهلال دليلاً علي طول الشهر‏.‏

وتابع: كانت القبائل العربية تعنى بالرؤية من أجل تحديد الأشهر الحرم في أوقات الخصومات والحروب المستعرة بينها، ومن أجل مواسم الحج، ولم نقرأ وكذلك لم نسمع بوسيلة أخرى أو معيار آخر لتحديد بداية الشهر العربي، ولا يعقل أن تكون لهم غير هذه الوسيلة الواضحة‏.‏

من ناحية أخرى، والكلام للدكتور شلتوت، يتبين لمن عرف سيرة النبي الكريم سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، أنه كان يختار أيسر الأمور وأهونها، وما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما. وقد وصفه القرآن الكريم بقوله سبحانه (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم). وأن التوجيه الإلهي لأمة محمد هو (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر)، وعلى هذا الأساس لم يكن من المعقول أن تقرر الشريعة وسيلة أخري لم تكن بحسبانهم أو في مقدورهم، ولكن لا يعني ذلك رفض أي وسيلة عملية.

رؤية الهلال

كان لدراسة حركة القمر أهمية كبيرة لتحديد ميلاد الأهلة التي تساعد كثيراً في تحديد بدايات الأشهر القمرية، وذلك لأن أمر الهلال يثير اهتمام الكثير من الناس، خصوصاً المسلمين الذين دأبوا في أقطارهم المختلفة للتطلع إلي الأفق لرؤيته بعد غروب الشمس لتثبيت بعض مناسباتهم الدينية‏.‏

فبعضهم قد يوفق في رؤية الهلال بينما يشتبه الآخرون فيتوهمون رؤيته، ومنهم من لا يتمكن من رؤيته البتة، وبذلك قد يحصل الاختلاف بين الأقطار العربية والإسلامية في تعيين موعد إقامة الشعائر الدينية‏.

ويؤكد الدكتور شلتوت أن الواجب يحتم علي الفلكيين المساهمة من أجل تقديم العون للمسلمين من خلال حساباتهم الفلكية التي قد تساعد كثيراً في هذا المجال لتضييق رقعة الخلاف إن وجدت‏.‏

ومدار القمر حول الأرض يتخذ شكل القطع الناقص، كما هو الحال بالنسبة إلي مدارات الكواكب السيارة الأخري، إلا أنه يختلف عنه كونه غير منتظم وفيه الكثير من التعقيد بسبب التأثير الجذبي الواقع عليه من قبل الشمس والأرض‏.‏ ولهذا فإن الاختلاف في مداره المركز يكون غير ثابت وسرعته في المدار غير ثابتة أيضاً. ونظراً لوجود هذا التفاوت في الاختلاف المركزي للمدار فإن التصحيحات اللازمة والأخذ بنظر الاعتبار الكثير من العوامل والمؤثرات التي تؤثر علي حركة ومدار وموقع القمر خلال دورانه حول الأرض، لأن كل هذه العوامل تؤثر بشكل أو بآخر علي زمن دورة القمر وموقع القمر في السماء وبعده وقربة عن الأرض، يضاف إلى ذلك تأثير الكواكب السيارة القريبة من الأرض علي حركة ومدار القمر‏.‏

وعلي الرغم من أن هذه التأثيرات بسيطة إلا أنه يجب مراعاتها في الحسابات الفلكية، خصوصاً إذا ما توخينا الدقة العالية في حسابات مدة الدورة ولحظة ميلاد الهلال وموقع القمر في أي لحظة مطلوبة. ونعني بمواقع القمر في السماء بعده عن عين الشمس‏.، وموقعة بالنسبة لأفق راصد معين‏,‏ وزمن شروقه وزمن غروبه‏,‏ وما إلي غير ذلك من الأمور الأخري التي تسهل عملية الاستدلال علي القمر ومشاهدته خصوصاً عندما يكون في طور الهلال‏.‏

العربية





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع